الأحد 26 يونيو 2022| آخر تحديث 11:36 06/14



عامري يكتب : تيزنيت بين الفكر الداعشي وظاهرة إفراغ المختلين والحرّاكة

عامري يكتب : تيزنيت بين الفكر الداعشي وظاهرة إفراغ المختلين والحرّاكة

إن واقع مدينة تيزنيت يُفصح عن حاجتها إلى عناية من طرف مسؤوليها، لتكون أليَق بسُمعتها السياحية العالمية.
في نواحي مدينة تيزنيت، توجد عدد من المناطق السياحية الخلابة، مثل شاطئ أكلو، الواقع على بُعد حوالي خمسة عشر كيلومترا من المدينة، الذي حصل خلال السنوات الماضية على اللواء الأزرق للشواطئ المغربية، للمرة الخامسة على التوالي، رغم جودة مياهه،فإنّه يفتقر إلى البنية التحتية في أبسط شروطها. لكي تُوصل سيارتك إلى موقف السيارات جوار الشاطئ، يجب عليك أن “تراوغ” وأنت تعبر المقطع الطرقي المؤدي إلى الموقف حفرا عميقة لا تُعدّ ولا تحصى. أما كورنيش أكلو فانك تسير في مكان مُوحش، بسبب ضُعف الإنارة ،زد على ذلك مشاكل وسائل النقل ونحن مقبلون على فصل الصيف .
مؤخرا شهدنا تنامي ظاهرة الاجرام بمدينة تزنيت ضذ السياح والزوار ، مما يدل على ان المدينة بدأت تفقد بوصلتها ومكانتها  ضمن المدن الأكثر أمنا، بحيث في الأيام الأخيرة بدأنا نسمع عن تفاقم العمليات الاجرامية  بمختلف أنواعها وأشكالها خصوصا على السياح الوافدين على المدينة،ولعل مايخيف هو عندما تصل هذه الجرائم الى حد القتل كما وقع خلال الأيام الماضية ،مما زرع الرعب في نفوس أهل تزنيت والزوار على حد سواء،مما يؤثر سلبا على السياحة بالمدينة خصوصا ان القطاع شهد تراجعا بسبب أزمة كوفيد ١٩،والتي تتطلع من خلالها الدولة الريادة في هذا المجال الحيوي،الذي يساهم في جلب العملة الصعبة.

الى عهد قريب كانت  مدينة تزنيت تحيا حياة الأمن والابتسامة لا تفارق وجه أهلها،لكن مع توالي الأيام بدأ هذا الجو في الإندثار لتصبح بويا عمر بفعل مجموعة من المسببات وأهمها :
ظاهرة إفراغ المختلين والمشردين والحراكة واستفحال المخدرات بكل أنواعها زد على ذلك انتشار الفكر الداعشي في صفوف الشباب العاطل الذي يتم استغلاله باسم الدين مع تراجع منسوب التربية الى أدنى مستوياتها، حتى أصبح المرء يتعايش مع الألفاظ النابية في الشارع كأنها جزء من الأخلاق الجديدة،ومع السلوك الشاذ يغيب الإحترام،وهنا يستاءل العديد من الناس، هل نحن اليوم نعيش في مجتمع إنساني له قيمه  الأخلاقية؟،أم في مجتمع من نوع آخر؟.لإن لغة الغاب والوحوش الأدمية هي طاغية في مجتمعنا المغربي بالنظر الى  ما نشاهد من الأحداث والمشاهد المأساوية تنذر بالقادم أسوأ من الحاضر.

كل يوم نسمع ونقرأ عبر مختلف المواقع الاجتماعية التي تؤكد على معاقبة المجرمين،وإنزال أقصى العقوبات.لكن هل هذا كاف؟؟؟.من طبيعة الحال ومن وجهة المختصين في علم الإجرام وعلماء الإجتماع،وباحثين أكاديميين الذين يؤكدون على أن المقاربة الأمنية ليست الحل الأمثل،ولاسيما عندما يصبح الإجرام ظاهرة وليس حدثا عارضا، وهذا ما يلزمنا،وكل الفاعلين من تحمل المسؤولية وايجاد الحلول الفعالة للحد من هذه الظاهرة التي تهدد الأمن والإستقرار النفسيين للمرء، بعيدا عن  الأرقام والمزايدات الفارغة.والسبيل الوحيد الأوحد هو العناية بالطفولة والشباب على حد سواء عبر تشجعيهم  على الإنخراط في دور الشباب وتحفيزهم على ممارسة الفنون بكل اشكالها،فضلا على حثهم على  أهمية القراءة في بناء شخصية متوزانة عبر تطهير النفس من كل الشوائب،وهذا من طبيعة الحال يتأتى عبر الإهتمام بالبنيات التحتية والمرافق الرياضية،ولا شك  أنه سيساهم في تفريغ المكبوتات وتذويب العنف،وفي نفس الوقت سيساعد على تنمية العقل والفكر.

ليس العيب أن نستلهم بعض التجارب الدولية خاصة تجربة دول أمريكا الجنوبية،التي نجحت الى حد بعيد في تقليص نسب الجريمة،ونحن نعلم مدى خطورة الإجرام بتلك الدول، فالحكومة المغربية ملزمة؛ بإعتبارها هي من تخطط وهي من تنفذ ،لإن استفحال الجرائم خاصة في المدن السياحية  سيضرب الأمن والأمان لطالما رددناه في أكثر من المناسبة. ولاسيما أن المغرب يراهن على السياحة من أجل تحسين نموه الاقتصادي،ومدينة تزنيت تعتبر أحد المدن المعول عليها،إذ تعتبر من  المدن العالمية أكثر استقطابا للسياح.
وعلى الرغم من النداءات المتكررة التي أطلقتها الفعاليات التزنيتية أكثر من مرة للحد من تحويل المدينة إلى “بويا عمر” ونقطة لتجميع مشردي ومختلي سوس ووادنون، فإن الظاهرة لا تزال في تمدد أمام صمت غير مفهوم للجهات المسؤولة بالإقليم.
تزنيت الى أين؟

بقلم الصديق عامري







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.