الأربعاء 19 يناير 2022| آخر تحديث 6:40 11/30



كلميم : ساكنة بويزكارن تحاصر وزير الداخلية

كلميم : ساكنة بويزكارن تحاصر وزير الداخلية

10833973_10205445314913050_1707514384_n

خرجت ساكنة بويزكارن مساء يوم الأحد في مسيرة إحتجاجية تلبيية لدعوة جمعيات المجتمع المدني ،للتنديد بالتهميش الذي تعاني منه دائرة بويزكارن على مستوى البنيات التحتية والخدمات العمومية ،وكذا عدم اتخاذ مختلف التدابير والإحتياطات الوقائية رغم تحذيرات مديرية الأرصاد الجوية مما نتج عنه فاجعة وادي تمسورت التي راح ضحيتها عدد كبير من الضحايا ،نظرا لتأخر عمليات الإنقاذ والغياب الكلي للوسائل والإمكانيات اللازمة للتعامل مع مثل هذه الكوارث، إضافة الى تكبد عدد كبير من السكان لخسائر مادية كبيرة بعد فيضان وادي إماون مساء يوم الجمعة الفارط .

وشهدت المسيرة في اخر انفاسها اعمال شغب ،وقطع للطريق امام حركة السير على الطريق الوطنية رقم 01 مما استدعى حضور القوات المساعدة لعين المكان حيث أصبحت مرابطة بالقرب من مركز الدرك الملكي دون ان تتدخل في حق المحتجين .

وكما هو معلوم وبتعليمات ملكية سامية خرج وزير الداخلية لتفقد االمناطق المتضررة عن قرب للوقوف على حجم الخسائر التي خلفتها السيول الجارفة . وبعد زيارته لايت ملول وتارودانت وكلميم ،بويزكارن هي الأخرى استقبلت المسؤول الحكومي بمسيرة إحتجاجية مر بجانبها بعد تدخل قوات الأمن المتواجدة بالمكان ،ورفعت من خلالها شعارات تطالب بالتدخل من أجل رفع التهميش الذي تعانيه المنطقة وكذا فتح المستشفى المحلي الذي طال انتظاره ليقدم خدماته كاملة لعدد كبير من المواطنين.
وجدير بالذكر أن المستشفى تم إعطاء انطلاقة الأشغال به من طرف صاحب الجلالة أثناء زيارته للمدينة سنة 2007 ، بتكلفة مالية قدرت بحوالي 30 مليون درهم،لكن تعثر الأشغال جعلته بناية بدون خدمات ،مما زاد من تأزم وضعية المرضى وأسرهم وتحملهم لعبء التنقل إلى كلميم أو المدن الأخرى.

وللتذكير فإن الطريق الوطنية رقم 01 الرابطة بين بويزكارن وتزنيت مقطوعة في وجه العربات ذات الحجم الكبير منذ ساعات.

 







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.