الخميس 23 يناير 2020| آخر تحديث 7:57 08/15



الجنوبية للإعلام تكرم الحبيب علي بوقشاب، العداء ومدرب أحد الأندية الشبابية الألمانية

الجنوبية للإعلام تكرم الحبيب علي بوقشاب، العداء ومدرب أحد الأندية الشبابية الألمانية

bokchab1في إطار الاحتفال باليوم الوطني للمهاجر بتيزنيت، يوم الأربعاء 14 غشت 2013 بقاعة الشيخ ماء العينين، كرمت جريدة “الجنوبية للإعلام” مجموعة من المهاجرين المغاربة الذين أعطوا الكثير للمغرب وساهموا في تنميته، اقتصاديا واجتماعيا وثقافيا ورياضيا، ومن بين المحتفى بهم العداء المغربي والذي يشغل حاليا مدربا للشبان بألمانيا.
1)    من مواليد 1967 داخل المدينة العتيقة بتيزنيت.
2)    تابع دراسته الابتدائية بمدرسة الحسن الأول بتيزنيت والتعليم الإعدادي بثانوية الوحدة والتعليم الثانوي التأهيلي بثانوية المسيرة الخضراء بتيزنيت.
3)    أثناء تعليمه إعدادي والثانوي، اكتشف أساتذته أن لديه قدرات رياضية كي يصبح بطلا عالميا، إذ كان يحتل المرتبة الأولى في سباقات العدو الريفي في الألعاب المدرسية وعلى الصعيد المحلي.
4)    بعدها، فاز بسباقات في العدو الريفي في مدن عدة كالصويرة وأكادير وتارودانت ومراكش، مكنه ذالك من التعرف على أبطال مغاربة بالرغم من قلة ذات اليد وبعد مراكز التكوين والتدريب عن مدينة تيزنيت، حيث عانى كثيرا أثناء الانتقال إلى الرباط والدار البيضاء ومراكش للمشاركة في المسابقات والسباقات الوطنية.
5)    وفي سنة 1993، انتقل إلى ألمانيا رفقة زوجته،  وكان حينئذ لا يتحدث اللغة الألمانية، أما الآن فهو الذي يستقبل الوفود الرياضية المغربية التي تزور ألمانيا.
6)    بعد مشاركته هناك في بعض المسابقات في العدو الريفي واحتلاله المراكز الأولى، اتصلت به مجموعة من الأندية الرياضية الألمانية، خاصة عقب فوزه بالمركز الأول مع فريق LAC Quelle Fürth في بطولتي الماراطون ونصف الماراطون عام 2001  و2002.
7)    الآن أصبح مدربا للشبان بعد تعاقده مع إحدى الأندية الألمانية.
8)    وكله أمل وأماني للنهوض برياضة ألعاب القوى في مسقط رأسه بتيزنيت، حيث ساهم في تنظيم سباق على الطريق بتيزنيت بمشاركة فريق من الشبان الألمان السنة الماضية. الكاتب: إبراهيم أكنفار (الهاتف 0668699190)







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.