الأربعاء 7 ديسمبر 2022| آخر تحديث 1:30 03/21



تافراوت: المكتب النقابي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم يندد بالحملة المبغضة التي طالت احد أعضائه

تافراوت: المكتب النقابي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم يندد بالحملة المبغضة التي طالت احد أعضائه

     337620_336986172982989_299402596741347_1516327_719616833_o1-e1392926896737

   ندد المكتب النقابي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بتافراوت المنضوي تحت لواء الإتحاد الوطني للشغل بالمغرب، بالحملة المبغضة التي شنت مؤخرا ضد احد اعضائه بالثانوية التأهيلية الجديدة بتافراوت والتي ذهبت بعض المنابر الإعلامية إلى حد إعفائه وتوقيفه من العمل فيما تناقلت أخرى خبر شكاية كيدية موجهة ضده، على حد تعبير بيان أصدره ذات  الذراع النقابي سماه ببلاغ توضيحي ، توصلت تيزبريس بنسخة منه، وقد تضمن نفس البيان  كون المشكل الحقيقي راجع إلى تزايد عدم انضباط وضعف سلوك فئة من التلاميذ لم يجد الأستاذ مساندة لمعالجة المشكل إلى ان تحول إلى صراع بيني لم تنفع معه أية مقاربة تصالحية  رغم القيام بطرح الموضوع اكثر من مرة لدى النيابة الإقليمية لوزارة التربية الوطنية  ولدى إدارة المؤسسة، يشير ذات البيان، وفي نفس السياق حيى المكتب النقابي الموقف الذي اتخذه حيث فضل استقرار المؤسسة على حساب معاناته، إذ أن مكان العمل الجديد ،الذي يبعد عن مركز تافراوت قرابة 15 كيلومترا، يتطلب منه تحمل عدة أعباء جديدة و كثيرة،عكس ما يجري في عدة مؤسسات أخرى يتمسك اطراف المشكل بمواقفهم . كما حيى ذات البيان الأستاذ الذي شكل رمزا للجد والتفاني في العمل والمواظبة والإبداع في المادة التي يدرسها وبشهادة الجميع، وسجل  تأسفه الشديد لعدم مواكبة فئة  أساتذة “03 غشت” التي ينتمي إليها الأستاذ بالتكوين والتأطير كما نصت عليها مذكرة توظيفهم منذ حوالي 6 سنوات. كما دعا البلاغ النيابة الإقليمية وكافة المتدخلين إلى التعامل الحازم مع تنامي ظاهرة ضعف المواظبة والسلوك في المؤسسات التعليمية ومنها موقع الحدث.وفي آخر البلاغ  نبه المكتب النقابي  لكل ما من شأنه أن يهدد سلامة الأستاذ في موقع عمله الجديد.

  إليكم البلاغ:

تداول مؤخرا الرأي العام المحلي والإقليمي وعدد من المنابر الإعلامية موضوع حلول لجنة خاصة بالثانوية التأهيلية الجديدة بتافراوت من أجل بحث المشكل القائم بين مجموعة خاصة من التلاميذ وأستاذ مادة الرياضيات عضو المكتب المحلي للجامعة الوطنية لموظفي التعليم بتافرات، وقد أثار البعض منها خبر إعفائه فيما شن الآخر حملة تبغيضية تجزيئية في حق ذات الأستاذ .

        المكتب المحلي للجامعة تابع الموضوع منذ نشوبه في السنتين الماضيتين حيث سبق له أن طرح الموضوع لدى إدارة المؤسسة كما كان محطة نقاش خلال لقاء خاص للمكتب الإقليمي للجامعة بالنائب الإقليمي إلى جانب تواصله الدائم مع الأستاذ بالتوجيه والتأطير والمصاحبة، بل كانت الجامعة هي من استقبلته واحتضنته في أول يوم تعيننه بملحقة الثانوية الإعدادية الأطلس بجماعة تارسواط.

       ومن أجل تنوير الرأي العام وتقديم توضيحات أساسية في النازلة، فإننا نؤكد على ما يلي:

 

  • تحيتنا العالية للأستاذ الذي شكل رمزا للجد والتفاني في العمل والمواظبة والإبداع في المادة التي يدرسها وبشهادة الجميع.

 

  •  تثميننا لموقف الأستاذ أمام اللجنة، حيث فضل استقرار المؤسسة على حساب معاناته، إذ أن مكان العمل الجديد ،الذي يبعد عن مركز تافراوت قرابة 15 كيلومترا، يتطلب منه تحمل عدة أعباء جديدة و كثيرة.

 

  •   تأسفنا الشديد لعدم مواكبة فئة  أساتذة “03 غشت” التي ينتمي إليها الأستاذ بالتكوين والتأطير كما نصت عليها مذكرة توظيفهم منذ حوالي 6 سنوات.

 

  •  استنكارنا للحملة المبغضة التي تم شنها في حق الأستاذ حيث بلغت حد المواجهة بالحجارة والتهديد وتبليغ شكايات كيدية وخذش كرامته، في وجود تجاهل تام للشكايات والتقارير التي يقدمها الأستاذ للجهات المعنية.

 

  • دعوتنا للنيابة الإقليمية ولكافة المتدخلين إلى التعامل الحازم مع تنامي ظاهرة ضعف المواظبة والسلوك في المؤسسات التعليمية ومنها موقع الحدث.

 

  •  تنبيهنا لكل ما من شأنه أن يهدد سلامة الأستاذ في موقع عمله الجديد.

 

امضاء الكاتب المحلي: الحسين العوايد







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.