الأربعاء 19 يناير 2022| آخر تحديث 2:30 01/11



تيزنيت : قائد ينغص فرحة 293 تلميذ بأدرار بقرار منعه مبادرة ” أغراس س تينمل ” وبعضهم غادر بالدموع

تيزنيت : قائد ينغص فرحة 293 تلميذ بأدرار بقرار منعه مبادرة ” أغراس س تينمل ” وبعضهم غادر بالدموع

في سابقة هي الأولى من نوعها  بالأقليم، بخصوص الأنشطة التي تُعدّ للإحتفال بمناسبة الذكرى الـ78 لتقديم وثيقة المطالبة بالاستقلال، أقدم قائد قيادة اداكوكمار دائرة أنزي اقليم تيزنيت، يوم أمس الإثنين ، على منع جمعية أصدقاء تافراوت من تنظيم نسختها التاسعة لمبادرة ” أغراس س تينمل ” أو ” الطريق الى المدرسة ” وهي مبادرة دأبت الجمعية سنويا على تنظيمها و تسعى للتخفيف من معاناة أطفال ساكنة أدرار والقرى النائية المهمشة، من قساوة البرد القارس في فصل الشتاء.

وخلق قرار القائد سيلا من الإنتقادات و الإستهجان من طرف الفعاليات الجمعوية وكذا في صفوف الآباء و التلاميذ و ساكنة المنطقة،  الذين حضر بعضهم أمس أثناء عملية توزيع المساعدات التي هي عبارة عن ملابس و احدية شتوية بغرض التخفيف عن المتعلمين، من قساوة فصل الشتاء ،وما يرافقه من انخفاض في درجة الحرارة  خصوصا و أن المنطقة معروفة باسرها المعوزة و بظروفها الطبيعية القاسية، خلال هذا الفصل .

تلاميذ المؤسستين ومعهم الساكنة،وفق مصادر ” تيزبريس ” ،نغّص عليهم قائد المنطقة فرحة النسخة التاسعة لهذه المبادرة ، التي انتظروها بشغف انتظار العيد، على امل الحصول على كسوة و حداء و جوارب شتوية، لكن قائدهم الإداري كان له قرار آخر أفسد تلك الفرحة ، حيت غادر بعض الحاضرين و منهم بعض الأطفال  تحت تأثير الصدمة ومنهم من غالبته دموعه.

هذه النسخة التاسعة، التي كان من المنتظر أن يستفيد منها 293 تلميذة و تلميذ يدرسون بالمجموعتين المدرسيتين 6 نونبر و أحمد شوقي التابعتين للمديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتيزنيت و الواقعتين بالنفوذ الترابي لجماعة اداكوكمار اقليم تيزنيت ، تفاجأ أعضاء الجمعية المنظمة بقائد المنطقة يمنع هذه المبادرة ، رغم أن الجمعية و في بلاغ لها على صفحتها بموقع التواصل الإجتماعي ، تؤكد أنها قامت بكافة الإجراءات القانونية المعمول بها في هذا الباب حيث قامت بمراسلة اخبارية للقائد حول نية الجمعية تنظيم هذه المبادرة يوم 4 يناير 2022.

كما قامت الجمعية في هذا الإطار ، وفق نفس البلاغ ، بمراسلة  و اخبار المديرين بالمؤسستين المعنيتين في نفس اليوم ، علاوة على كل ذلك أشار بلاغ الجمعية أنها لم تتوصل بأي إشعار يقر منع إقامة المبادرة رغم توصل القائد باخبار من الجمعية . 

واستنكرت الجمعية في بلاغها  ما وصفته بــ “التصرف المشين و غير المسؤول ” الصادر عن قائد قيادة إدوكوكمار في حق أعضاء الجمعية وفي حق المبادرة  .

رئيس جمعية اصدقاء تفراوت ، رشيد اكوزول ، و تعقيبا حول هذه الواقعة ، صرح أن الجمعية منذ تأسيسها سنة 2008 نظمت  قرابة 100 نشاط بدائرة تفراوت والمناطق المجاورة بأدرار ، و كانت السلطات المحلية دائما متعاونة ايجابا مع مبادراتها .
و اعتبر فرار قائد قيادة اداكوكمار دائرة أنزي،استثناء لا يمكن القياس عليه،مطالبا بتدخل المسؤولين بالإقليم باتخاد الاجراءات اللازمة ضد ما وصفه بــ “تعسفه ضد الساكنة والموظفين وممثلي المجتمع المدني” .
من جهته دخل “مصطفى المنوزي” ، محام ورئيس اكاديمية الحكامة التشريعية والأمن القضائي ، على خط هذه القضية ، و نشر تدوينة على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي ” فايسبوك ،  عقب هذا المنع ، أكد فيها “تعرض أعضاء من جمعية أصدقاء تافراوت لإعتداء وإهانة شنيعين من قبل ” قائد ” قيادة إذا ككمار بدائرة أنزي إقليم تزنيت “.
وأورد في تدوينته ، أن هذا الأمر “حصل بعد أن عجز القائد عن تبرير قراره الجائر بمنع تسليم مجموعة من تلاميذ وأطفال المنطقة ملابس وأحذية وهدايا متنوعة ، رغم توصله بالإشعار القانوني سواء من قبلهم أو من السادة مديري المدارس المعنية”.
وكشف رئيس اكاديمية الحكامة التشريعية والأمن القضائي، في تدوينته ،أن أثناء تدخل القائد لمنع هذه المبادرة الخيرية ،”تعرض أعضاء الجمعية لقذف نابي ويخجل المرء لسماعه” .
وأوضح المحامي ” المنوزي ” ، أنه “أول مرة يتم فيها المنع وأول مرة يتعرض المنظمون لمثل الإهانة المدانة، وذلك عشية إحتفاء المغاربة بذكرى 11 يناير المطابق لتاريخ تقديم عرائض المطالبة بالاستقلال” .
وقال المنوزي في تدوينته : ” ويا للمصادفة الغريبة أن أغلبهم من أحفاد مقاومي المنطقة وأعضاء جيش التحرير “.
وكشف رئيس اكاديمية الحكامة التشريعية والأمن القضائي في تدوينته ” أن هذا القائد معروف بعنجهيته وتعاليه” ،وأورد أنه ” يشاع أنه عين قائدا بالمنطقة “بنية تأديبه ” “.
و ختم ذات المتحدث كلامه بقوله : ” في انتظار فتح تحقيق معه ينتظر تقديم شكاية في حق المعتدي وتعسفاته في حالة تلكؤ وصمت المسؤولين في الإقليم أو الجهة” .






تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.