الإثنين 30 نوفمبر 2020| آخر تحديث 9:49 08/21



رضى إدافقير: الخطاب الملكي تمحور حول ثلاث أمور أساسية

رضى إدافقير: الخطاب الملكي تمحور حول ثلاث أمور أساسية

إن النقاش الذي يقع اليوم حول إمكانية رجوع الحجر الصحي ببلادنا، والذي اكده البارحة جلالة الملك محمد السادس نصره الله في خطاب بمناسبة الذكرى السابعة والستين لثورة الملك والشعب، أكد على أن المواطن يجب أن يكون في تمام المسؤولية وأن يكون حريصا على تطبيق السلامة الصحية عبر الالتزام بقواعد السلامة الصحية في كل تحركاته لأن المواطن هو المستهدف الوحيد الذي يمكن أن يكون ضحية هذا الوباء لا قدر الله .
في أوج هذا النقاش يمكننا أن نستشف من خطاب جلالة الملك محمد السادس نصره الله ثلاث أمور أساسية :
– المسألة الأولى : يجب التوعية والتحسيس بأهمية هذا المرض و بخطورة هذا الوباء على الصعيد المحلي ، الوطني والدولي لكونه وباء ينتقل بسرعة وإن لم نكن حذرين أكثر سوف نقع في ورطة لا قدر الله التي لا تحمد عقباها والتي ستتجه نحو فرض الحجر الصحي التام على المواطنين بصفة عامة والذي سيكلف ثمنا غاليا للمواطنين واﻹقتصاد وللمجتمع المغربي بصفة عامة ،وهذا ما لا نريده وما لا يريده جلالة الملك محمد السادس لشعبه بل أصر على أن يكون المواطن في تمام مسؤوليته وأن يكون مسؤولا بينه وبين نفسه وأن تفرض قواعد السلامة الصحية على جميع المواطنين كيفما كانت مكانتهم وهذا ما يجب أن نقوم به تجاه عائلتنا وتجاه أفرادنا فالوباء اليوم موجود ومن يشكك فيه فهو يضر بنفسه ويضر بعائلته كما يقول جلالة الملك .
المسألة الثانية : التي تتعلق بالدولة التي وفرت جميع اﻹمكانيات التي تهم مجال الصحة وقد شيدت مستشفيات في وقت وجيز في الفترة اﻷولى والذي نجح فيه المغرب، مساعدات مالية و مساعدات اجتماعية قام بها المجتمع المدني في سبيل اجتياز المرحلة، تضامن الكل من أجل مغرب الغد وبتظافر الجهود.
المسألة الثالثة : لا يمكن التحكم في الوباء في هذه الفترة والمواطن لا يلتزم باجراءات السلامة الصحية سواء في الوسط القروي أو الحضري من وضع الكمامة و التباعد الاجتماعي و تخفيف الزيارات غير المهمة.
ولكن أين يكمن السر في نجاح المغرب في الفترة اﻷولى وعدم نجاحه في الفترة الثانية مع العلم ان المغرب قطع أشواطا مهمة في السير نحو محاصرة الوباء، هنا يمكن القول أن السلطة العليا للمغرب هي التي ربما كانت تسيير وتقوم مكان وزارة الصحة اليوم وأغلبية الناس تتفق معي على أن  السيد عبد الواحد الفتيت وزير الداخلية منذ بداية الوباء حريص على التواصل بنفسه بإسم وزارة الداخلية بإسم المملكة المغربية ،لكن اليوم نرى العكس و أن المخاطب الوحيد هو وزير الصحة لكون المسؤولية التي ألقيت على عاتقه جد كبيرة في إطار غياب منظومة صحية كاملة.
إن وزارة الصحة بكل تدخلاتها و تجلياتها لم تستطع التحكم في هذا الوباء عبر مستشفياتها وعبر كل نقط العلاج والمراقبة التي خصصتها وزارة الصحة بالتنسيق مع وزارة الداخلية.
بعد زيادات ما يقارب 1000 حالة في اليوم ، أصبح الوضع الصحي اليوم في بعض المدن جد كارثي ولعل ما يؤكد ما نقول مدينة مراكش أغلقت بالتمام وأصبحت تنادي ب #مراكش_تختنق وهذا ما كنا ننادي عليه من أجل تجنب ما وصلنا إليه اليوم قبل شهر عبر لايفات مباشرة في الفايسبوك، واليوم نطالب جلالة الملك محمد السادس نصره الله بمنح تعليماته السامية لكافة القطاعات الوزارية من أجل التعامل بحزم وبكل جدية من أجل فرض قواعد السلامة الصحية حفاظا على صحة الشعب المغربي وعدم التساهل مع من يخالف تعليماتكم السامية.

رضى إدافقير آزاد
فاعل جمعوي باقليم تيزنيت







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.