الثلاثاء 10 ديسمبر 2019| آخر تحديث 11:03 06/07



عشر ملفات لأطفال ضحايا الاعتداءات الجنسية أمام المحكمة بتيزنيت والنيابة العامة تتوعد الجناة وجمعية إنصاف تدق ناقوس الخطر

agression_sexuel_enfant1دقت جمعية إنصاف للمرأة والطفل والأسرة بتيزنيت في بيان أصدرته أول أمس الأحد ناقوس الخطر مؤكدة على ما قالت أنه نتائج تقييم موضوعي قامت به حول تنامي ظاهرة الاعتداءات الجنسية ضد القاصرين بالمدينة وضواحيها، وقال ذات البيان أن الحالات الموقوفة والمتابعات في صفوف ممتهني جرائم الاعتداءات على الأطفال كشفت اللتام عن واقع موبوء دعت الجمعية كافة مكونات المجتمع إلى اليقظة والحذر حماية للأسر والأبناء من الفواجع والمآسي.بيان الجمعية الذي جاء على إثر نطق المحكمة الابتدائية بتيزنيت بداية الأسبوع المنصرم، بحكمها القاضي بإدانة هاتك عرض الطفل أسامة حيث حكمت عليه بالحبس ثلاث سنوات نافذة مع غرامة مالية قدرها ألف درهم وبأداء ثلاثون ألف درهم تعويضا مدنيا للضحية وأمه، وسجل ما اعتبرته الجمعية ثمارا إيجابية لحادثة أسامة حيث بدأت ساكنة المدينة لا تتردد في التبليغ لدى مصالح الأمن عن كل حالة يشتبه بها، كما سجلت الجمعية تنامي الوعي بضرورة حماية الأسر لأبنائها ومتابعتهم خارج البيوت من خلال ما عكسه النقاش العمومي والتناول الإعلامي اللذين رافقا الأحداث الأخيرة. كما أعلن نفس البيان استمرار الجمعية في مؤازرة الطفل أسامة استئنافيا بهدف استكمال وتحقيق أقصى درجات العدالة والإنصاف في حكم المحكمة على حد تعبير البيان. إلى ذلك صارت ملفات المتبعات القضائية على خلفيات الاعتداءات الجنسية ضد الأطفال محط متابعة واهتمام كبيرين من جمهور المدينة والإقليم، بحيث ما زالت ملفات تروج أمام المحكمة ابتدائيا أو استئنافيا وتلقي تطوراتها بظلالها على الشارع التيزنيتي وذوي الضحايا، فما زال أهالي عشر حالات من الضحايا القاصرين يتابعون ملفاتهم. وهذه لأعداد الكبيرة بالنظر إلى حجم المدينة وطبيعها المحافظة والهادئة جعلت ممثل النيابة العامة في الجلسة الأخيرة التي تضمن برنامجها البث في ثلاث ملفات مماثلة يعبر عن امتعاض النيابة العامة من هذا الواقع، كما توعد باجتثاث الظاهرة بتضافر جهود النيابة العامة والمحكمة مشبها أحوال تيزنيت هذه الأيام بإحدى الدول الأمريكية اللاتينية المشهورة بالبيدوفيليا، وتوجه عبد العزيز الغفيري ممثل النيابة العامة إلى الحضور الغفير الذي تابع أطوار المحاكمة ومن خلالهم المجتمع التيزنيتي إلى ضرورة اليقظة والحذر من الغفلة عن الأبناء داعيا إياهم إلى التعاون مع النيابة العامة التي قال أنها عازمة على التصدي والضرب بيد من حديد على كل تورط في التلاعب بمستقبل وشرف الطفولة. الكاتب: محمد بوطعام







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.