الجمعة 26 أبريل 2019| آخر تحديث 6:48 03/17



تيزنيت: ساكنة حي حما تشكو غياب خدمات البريد عنها

تيزنيت: ساكنة حي حما تشكو غياب خدمات البريد عنها

تشتكي ساكنة تجزئة العيون2 بحي حما بتيزنيت من انقطاع الخدمات البريدية عنها، حيث انقطع توصلهم بمختلف مراسلاتهم الإدارية والخدماتية، منذ أزيد من سنة (14 شهرا). وتعتبر الأسر المكونة من الأرامل والمتقاعدين أكثر المتضررين من هذا الوضع إِذ أنهم لم يعودوا يتوصلون بمطبوعات ورسائل إدلائهم بشهادات الحياة لصناديق التقاعد بالمغرب وبدول أجنبية ولم يعودوا يتوصلون ببيانات وضعياتهم لدى هذه الصناديق، زد على ذلك باقي الساكنة التي لا يتوصل الكثير منها ببيانات حساباتهم البنكية ولا بإشعارات بأي تراسل أو بعثات عبر البريد.

وحول أسباب هذا أكدت مصادر الجريدة من بين الساكنة المتضررة أن الحي لم يعد يزره أي ساعي بريد منذ تقاعد ساعي البريد الذي كانوا يعرفونه منذ نهاية 2017. كما أن منهم من أكد لنا أنه اتصل بمصالح بريد المغرب بالمدينة ليُقال له أن الأمر يتعلق بساعي البريد الذي على السكان البحث عنه وسؤاله عن سبب عدم زيارة حيهم.

وحماية لحقوقهم في خدمات البريد، وصونا لرسائلهم من الضياع، وكذا تفاديا لمشاكل مع صنادق التقاعد والأبناك وغيرها من المصالح التي تراسلهم، يطالب سكان تجزئة العيون2 بحي حما بمدينة تيزنيت السلطات الإدارية المعنية وفي مقمتها عامل الإقليم ورئيس المجلس الجماعي ومسؤولو بريد المغرب التعجيل بحل مشكلتهم وضمان توصلهم برسائلهم وطرودهم البريدية في أقرب الآجال، أسوة بسائر المواطنين، كما لم تستبعد مصادرنا أن يلتجئ المتضررون لإثارة الانتباه إلى معاناتهم بتنظيم شكل احتجاجي أمام مصالح البريد أو مقرات السلطات الإدارية.






تعليقات

  • السلام عليكم انا من سكان حي حما عندي محل بيع المواد الغدائية
    وأتوصل بالرسائل كما ان ساعي البريد الجديد ألتقي به يوميا كما أساعده في البحث عن بعض المنازل التي لا تتوفر على أرقام..
    ووجب علي الإدلاء بشهادتي في ما يخص المجهود الذي يقوم به
    ضعوا ارقامكم على منازلكم وصصححوا عنوانكم في الرسائل فتجزئة العيون منها العيون 1و 2و3..
    فالمشكل منكم وليس منه وشكرا وأستطيع أن أشهد معه في هذا الظلم
    أقسم بالله رجل طيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.