الجمعة 15 فبراير 2019| آخر تحديث 11:31 01/17



“رزق” يـــرد على الأكاديمي “عبد الصمد بلكبير” : اي علاقة بين انتمائكم لليسار وللمنظومة الاسلاموية ذات المرجعية العرقية الطائفية ؟

“رزق” يـــرد على الأكاديمي “عبد الصمد بلكبير” : اي علاقة بين انتمائكم لليسار وللمنظومة الاسلاموية ذات المرجعية العرقية الطائفية ؟

اطل علينا اليساري المدعو بلكبير باحد المواقع الالكترونية باكتشاف غريب قال فيه (ان حزب الاحرار يتلقى تمويلا من دولة اجنبية ويقصد في تصريحه دولة فرنسا) .
يذكرني كلامه بما سبق ان تعرضت له الحركة الامازيغية طيلة الثمانينات والتسعينات من القرن الماضي من الرفاق القومجيين للمدعو بلكبير ومعهم اخوانهم في الاسلاموية بتيارات وهابية. حين روجو بكل قوتهم لخطاب خدمة الخركة الامازيغية لاجندة اجنبية وسعيهم الى تقسيم المغرب وانخراطهم في مسلسل اسرائيلي وامريكي وووو.
اريد ان اهمس في اذن (الرفيق) بلكبير واقول له. هنيئا على اكتشافك ان حزب الاحرار بصدد تنفيد اجندة فرنسية وعلكيم ان تبلغ بالجريمة لكون ما قلتموه يشكل جريمة ارهابية والا فستكون مرتكب لجريمة عدم التبليغ.
لكن قبل ذلك اريد ان اسائلك لمادا تزامن اكتشافكم العجيب مع اللحظة او الزمن الرائع الذي انخرط في حزب الاحرار في معركة الدفاع عن الامازيغية؟
لماذا لا تسائلون انفسكم عن جريمة التمويلات الخارجية وخدمة اجندة اجنبية عندما كنتم لا زلتم ضيوفا كرام لدى الانظمة البعثية العروبية بالعراق وسوريا وتحولتم بقدرة قادر الى ضيف اكثر مكرم لدى الانظمة المدعمة لحركة الاخوان المسلمين ؟
اي علاقة بين انتمائكم لليسار وللمنظومة الاسلاموية ذات المرجعية العرقية الطائفية ؟
اي مصداقية لخرجاتكم الاعلامية وانتم من جرب التجوال بين عدة احزاب سياسية من منظمة العمل الى psd الى غيرها لتعلنو فشلكم الحزبي . ولتنتقلو لمباشرة حروب بالوكالة ضد الهوية الامازيغية الاصيلة وضد الاحزاب الحداثية بالمغرب . ؟
تلك اسئلة اثيرها ليفهم العامة والخاص غبائكم السياسي و نكوصية موقعكم المؤسسة لاساطير رجعية ومواقف مستلبة .

حسن رزق

 

ملاحظة : إن الآراء المذكورة في هذه المقالة لا تعبّر بالضرورة عن رأي هيئة تحرير جريدة تيزبريس وإنما تعبّر عن رأي صاحبها.






تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.