الأربعاء 23 سبتمبر 2020| آخر تحديث 9:40 01/23



باحث أمازيغي يعتبر السّنَة الأمازيغيّة “اختراعا فرنسيا” !!

باحث أمازيغي  يعتبر السّنَة الأمازيغيّة “اختراعا فرنسيا”  !!

نشرت “الأسبوع الصحفي” حوارا مع عبد الرحمن فريقش، الباحث و المهتم بالشأن الأمازيغي، حيث في ذات الحوار أن “السنة الأمازيغية هي اختراع فرنسي”، وأنها “مجرد أكذوبة وسرقة تاريخية لتقويم آخر”، وأن “الاحتفال بالعام الأمازيغي سببه البحث عن هوية أمازيغيّة بعيدا عن أسس علمية مقبولة”.

ونشرت “الأسبوع” قول فريقش إن “التقويم الأمازيغي هو ابتكار من لدن بعض القبايليين في الجزائر، ينتمون إلى الأكاديمية البربرية بباريس، المعروفة بتعصبها ضد العرب وضد كل ما هو تاريخ عربي لشمال إفريقيا، لأن الأوربيين لم يهضموا كيف تحول البحر المتوسط من بحيرة مسيحية إلى جنوب مسلم، والمسؤول في نظرهم هم العرب الذين جاؤوا إلى المنطقة”، بتعبير فريقش.

“الأمازيغية مكون أساسي في المغرب الكبير، ولا أحد يشك في أن الأمازيغ من مكونات المغرب، وينبغي تشجيع اللغة الأمازيغية، ومن حسن الطالع أنها أصبحت مدسترة ولغة رسمية، وهذا لا يمانع فيه أحد، لكن الصحوة الأمازيغية لا ينبغي أن تكون على حساب التلاحم المغربي بين العرب والبربر، لأن الأمر لا يتعلق بحرب بين لغتين وثقافتين”، يورد فريقش.

المستضاف من طرف “الأسبوع الصحفي” تساءل: “كيف يمكن أن تتعايش في المغرب فئتان بكتابتين مختلفتين، فالبلجيكيون، مثلا، فيهم الفلامان والجرمان، لكنهم يتكلمون بحرف واحد، وفي سويسرا 22 لغة، لكنهم متعايشون لأنهم يكتبون بحرف واحد، أما وجود حرفين في بلد فمعناه أننا أمام مصير حرب أهلية طاحنة .. لو كانت الكتابة بتيفيناغ صحيحة لتبنيتها، ولكنها مفروضة علينا من طرف الفرنسيين”.







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.