الإثنين 22 يوليو 2024| آخر تحديث 3:25 04/20



بيان الوقفة الشعبية ” جمعة حماة الأقصى”

hhhhhh

في استمرار لجرائم الاحتلال الصهيوني بحق الشعب و الأرض و المقدسات بفلسطين، وإمعانا في تهويد القدس و الأقصى المبارك يقوم كيان العدو” في هذه الأيام بعملية كبرى لاقتحام الحرم القدسي والمسجد الأقصى المبارك و ساحاته مدججا بقوات الشرطة الصهيونية و الجيش عبر باب المغاربة تحديدا في خطوة جديدة من مسلسل التدنيس والتهويد المستمر في حق القدس والأوقاف الإسلامية.

لقد تتبعنا جميعا و كلنا غضب متفجر كيف يتم التنكيل بأهلنا بالقدس داخل الحرم القدسي من قبل قطعان الصهاينة من جنود ومستوطنين في ظل تواطؤ و صمت عالمي مخزي..

إن ما يعيشه إخوتنا في فلسطين عموما و القدس خصوصا يسائلنا جميعا أفرادا وتنظيمات وشعوبا وحكومات و دولا إسلامية… ويلقي على عاتق كل فرد منا أثقالا من المسؤولية الدينية والوطنية والإنسانية لنقوم بما تقتضيه المرحلة الحرجة التي تمر منها شعوب الأمة في ربيعها المستمر نحو انتزاع كرامتها و سيادة قرارها من أنظمة استبداد وتبعية و تطبيع وفساد لتدشن عصر التحرر و الحرية من قيدي الاستبداد و الاستعمار..

إننا في المبادرة المغربية للدعم و النصرة و منظمة التجديد الطلابي و المبادرة الطلابية ضد التطبيع و العدوان، ومن موقع انتصابنا المسؤول للدفاع عن حرمات ومقدسات الأمة وقضاياها العادلة، إذ نعتبر ما يجري بالقدس و الاقصى المبارك جريمة صهيونية خطيرة بحق مسرى رسول الله (ص) و بحق كل مسلم على وجه الأرض، فإننا نحمل قادة الأمة و حكامها أولا المسؤولية الدينية و السياسية في الذود عن المسجد الأقصى والقدس وردع العدو المحتل عن القيام بتنفيذ برامجه التهويدية و الاستيطانية.

إن ما يتعرض له المسجد الأقصى ومدينة القدس عموما ما كان له أن يقع لولا تخاذل الأنظمة الرسمية العربية و الإسلامية و العجز الفاضح لكل من الجامعة العربية ومنظمة المؤتمر الإسلامي والهيئات المنبثقة عنهما عن القيام بفعل جاد و مؤثر لوقف مسلسل التدمير الصهيوني الممنهج.

وإزاء الأحداث التي يعرفها المسجد الأقصى اليوم، فإننا نجدد العهد العقدي والتاريخي كمغاربة على الدفاع عن فلسطين و القدس والمسجد الأقصى، ونشد على ايادي المرابطين الصامدين في رحاب مسرى رسول الله (ص)، كما ندين بكل قوة هوان و تخاذل مواقف حكام المسلمين والحكام العرب واستمرار التواطؤ المخزي مع العدو عبر حصار شعبنا في قطاع غزة والتطبيع مع الصهاينة واستمرار التنسيق الامني بين سلطة رام الله وأجهزة العدو.. !!

كما لا يفوتنا اليوم أن نجدد التأكيد على ضرورة الاستجابة لنداء جماهير الشعب المغربي وقواه الحية و عدد من الفرق البرلمانية بتفعيل مقترح القانون بتجريم التطبيع مع الكيان الصهيوني المجرم باعتبار ذلك إرادة شعبية آمرة و نافذة.. و باعتباره أيضا ضرورة وطنية تقتضيها حماية الأمن القومي المغربي من تسربات خلايا الإرهاب الصهيونية التي تستثمر في عرى تنوع النسيج المجتمعي المغربي و الشمال-إفريقي لزرع بذور الشقاق والفتنة بين مكونات الشعوب طمعا منها في خلق بؤر متصهينة تابعة للمشروع الصهيوأمريكي لخلق عناصر فوضى خلاقة ذات مظاهر طائفية و عرقية مدمرة للأخضر واليابس .. و من ثمة تمكين الكيان الصهيوني من تشييد ما يسميه “الدولة اليهودية الخالصة” في بحر من الدويلات و القبائل الطائفية المتناحرة.

إننا اليوم من العاصمة الرباط، و نحن نقف في جمعة “حماة الأقصى” تلبية لنداء مسرى رسول الله صلى الله عليه و سلم.. وتفاعلا مع نداء اهلنا المرابطين بالقدس و فلسطين والأحرار في الأمة، فإننا نستحضر أجواء الذكرى العاشرة لاستشهاد القائد المجاهد عبد العزيز الرنتيسي في 17 ابريل 2004 لنستلهم من ذكراه الطاهرة معاني التضحية و الصمود و الثبات و الإستشهاد في سبيل الأوطان و المقدسات..

كما نستحضر ذكرى مذبحة دير ياسين التي وقعت غربي القدس في 9 أبريل عام 1948 على يد الجماعتين الصهيونيتين: أرجون و شتيرن، بعد أسبوعين فقط من معاهدة سلام طلبها رؤساء المستوطنات اليهودية المجاورة ووافق عليها أهالي قرية دير ياسبن، و قبل شهر فقط من 15 ماي 48 تاريخ نكبة فلسطين و إعلان قيام كيان إسرائيل الغاصب، حيث وراح ضحية هذه المذبحة مئات من سكان هذه القرية من الأطفال وكبار السن والنساء والشباب..

و هنا لا يمكن أبدا أن ننسى مقولة الارهابي الجزار “ميناحيم بيكين” : ” لولا دير ياسين.. ما قمات إسرائيل”

إنه كيان “إسرائيل” الذي يبشر البعض اليوم بضرورة و حتمية التطبيع معه في إطار التسامح والتعددية و خدمة لمصالح المغرب ؟؟؟ بل إن الاتحاد الأوروبي الذي يرعى الانقلابات الدموية و حركات الردة على الربيع العربي… بادر إلى ممارسة التهديد المبطن و شبه العلني للمغرب من أجل سحب مقترح تجريم التطبيع من البرلمان المغربي من خلال تصريح المدعوة “كاترين آشتون” مسؤولة السياسة الخارجية الأوروبية في استباحة وقحة للسيادة الوطنية المغربية و حق الشعب المغربي و برلمانه في تشريع القوانين الوطنية التي يؤمن بها.

أخيرا،

ومع التنديد و الاستنكار لجرائم العدو الصهيوني في فلسطين و دعمنا العقائدي لمقاومة الشعب الفلسطيني بكل الوسائل لدحر العدوان.. فإننا نجدد العهد على المضي قدما في النضال والممانعة و المقاومة و مناهضة التطبيع مع العدو… حتى تحرير الأرض و الإنسان و استعادة المقدسات و على رأسها المسجد الأقصى المبارك

الوقفة الشعبية “جمعة جماة الأقصى” من أمام البرلمان المغربي بالرباط تحت شعار:

” مغاربة .. من أجل القدس والأقصى المبارك”

” مغاربة ضد التطبيع مع العدو الصهيوني. ”

الجمعة 18 ابريل 2014
منظمة التجديد الطلابي
المبادرة المغربية للدعم والنصرة
المبادرة الطلابية ضد التطبيع والعدوان
حركة التوحيد والاصلاح جهة الشمال الغربي
شبيبة العدالة والتنمية جهة الرباط سلا زمور وعير







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.