السبت 15 يونيو 2024| آخر تحديث 11:35 06/06



التعاون الوطني بتيزنيت يحتفل بالذكرى 67 لتأسيسه ( صور )

التعاون الوطني بتيزنيت يحتفل بالذكرى 67 لتأسيسه ( صور )

عبد المغيث عيوش- تيزبريس

بمناسبة الذكرى 67 لتأسيس التعاون الوطني نظمت المندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بتيزنيت، بشراكة مع الفضاء الإقليمي والجمعيات الشريكة يومه الخميس 06 يونيو 2024 ،حفلا بدار الشباب المقاومة بتيزنيت تحت شعار : “جسر من أجل إدماج اجتماعي مبتكر ومستدام للفئات في وضعية صعبة”.
عرف هذا الحفل، المميز حضور السيد عامل إقليم تيزنيت، والوفد المرافق له والمندوب الإقليمي للتعاون الوطني بتيزنيت.
استهل الحفل بتلاوة ما تيسر من الذكر الحكيم وأداء تحية العلم للنشيد الوطني، بعدها رحب المندوب الإقليمي التعاون الوطني “مولود أمان الله” بالحضور، حيث تضمنت كلمته تقديم لمحة تاريخية عن مؤسسة التعاون الوطني، مذكرا أن تأسيسها كان يوم 27 أبريل 1957 من قبل المغفور له جلالة الملك محمد الخامس طيب الله ثراه، مؤكدا أنها مناسبة لاستحضار العمل الدؤوب والانخراط المتواصل لهذه المؤسسة في خدمة التنمية الاجتماعية من خلال المساهمة بفعالية في تنزيل برامج واستراتيجيات تهم مختلف الشرائح الاجتماعية في وضعية هشاشة..
وبذات المناسبة استعرض المندوب الإقليمي للتعاون الوطني بتيزنيت الدور الاجتماعي الهام الذي لعبته المبادرة الوطنية للتنمية البشرية في شخص السيد عامل الإقليم من خلال تقديم جميع أنواع الدعم والمساعدة للفئات الاجتماعية الهشة أو المتواجدة في وضعية صعبة.. من جانبه أشار المندوب الإقليمي، إلى أن مؤسسة التعاون الوطني بإقليم تيزنيت، تشرف على شبكة مهمة من المراكز والمؤسسات الاجتماعية، تتوزع على مستوى المدينة والقرى بالإقليم، منها مؤسسات للرعاية الاجتماعية، ومراكز للتربية والتكوين، ومراكز متعددة التخصصات،
ومراكز للأشخاص في وضعية إعاقة، إضافة إلى فضاء متعدد الوظائف للنساء، ومراكز للمساعدة والتوجيه للأشخاص في وضعية إعاقة.
وباسم الجمعيات الشريكة تقدم رئيس الفضاء الإقليمي السيد ” أحمد إديعز “، في كلمته بالشكر للمندوبية الإقليمية للتعاون الوطني بتيزنيت، على الدعم الكبير الذي تقدمه للشركاء، بهدف تقديم وتجويد الخدمات الاجتماعية للمتمدرسين والأشخاص في وضعية هشة أو الذين يوجدون في وضعية إعاقة، معرجا على ما تقوم به هذه الجمعيات من مجهودات لا من حيث التكوين ولا من التدبير والتسيير اليومي.
وتضمن برنامج الحفل، عرض فقرات مختلفة أبدعتها أنامل رائدات وأطفال الجمعيات الشريكة، ثم توزيع دبلومات التخرج في شعب مختلفة منها، شعبة إعلامي في المكتبيات ، شعبة الطبخ والحلويات ، شعبة الحلاقة للنساء والرجال، ثم شعبة كهرباء المباني..
وفي نهاية هذا الحفل الذي كان ناجحا بكل المقاييس، تم توزيع شواهد نهاية التكوين على رواد ورائدات أحد المراكز، بعد مسار ناجح في مركز التدرج المهني بتيزنيت، كما تم تكريم بعض الأطر “العربي إد القاضي” مدير مركز التدرج المهني، و” أمينة أسرار” ، مديرة دار المواطن سابقا، التي أحيلت على التقاعد.
ليختتم هذا الحفل البهيج بحفلة شاي على شرف الحضور الكريم.

 







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.