الأحد 26 مايو 2024| آخر تحديث 5:19 05/07



محكمة سيدي إفني تنظر في ملفات “البُوّالة” بالشارع العام بأيت الرخاء و المتابعين يحمّلون المسؤولية للجماعة

محكمة سيدي إفني تنظر في ملفات “البُوّالة” بالشارع العام بأيت الرخاء و المتابعين يحمّلون المسؤولية للجماعة

شنّت عناصر من الدرك البيئي، حملة واسعة في السوق الأسبوعي لجماعة أيت الرخاء باقليم سيدي افني ،ضد  التبوُّل على الجدران في الشارع العام و رمي القادروات و الازبال .

الحملة قادت عناصر الدرك التابعة للقيادة الجهوية للدرك الملكي بكلميم،إلى تحرير مجموعة من المخالفات ضد أشخاص في حالة التلبس بالتبول و رمي الازبال بمركز الجماعة السالفة الذكر .

و وفق المعطيات التي تحصّلت على ” تيزبريس”، فقد أسفرت هذه الحملة عن تحرير أزيد من 30 محضر لأشخاص الذين تمت احالتهم على المحكمة الابتدائية بسيدي افني ، حيث مثل اليوم ( الثلاثاء ) أحد المتهمين في أولى الجلسات بالمحكمة ذاتها .

و تنوّعت آراء الشارع و زوار السوق بأيت الرخا بين مؤيد و منتقذ لهذه الحملة، وتضاربت الآراء حول مدى نجاعة هذا الأجراء في ظل انعدام مراحيض و حاويات الأزبال بالسوق و التي كانت ستحول دون استمرار الظاهرة .

و استنكر مجموعة من أصحاب المحلات التجارية بسوق أيت الرخا هذه الحملة، وقال أحد التجار في تصريح خصّ به الجريدة : ” حنا ماشي ضد الحملة حنا مع النظافة اومع القانون ولكن راه السوق ما فيه لا بركاست لا طواليتات ….ايوا دابا بنادم فين غادي إقضي غارضو …راه الجماعة لي خاصها البروسي لي ما قادة تدير حتى بركسات”.

وعلّق خضّار بدوره على هذه الحملة قائلا : “دابا راه خاص كل واحد جا للسوق إجيب معها بيدو اولا ميكا باش..اويجمع داكشي حتى إمشي لبلاصة لي فيها طوليتات أو بركسات “، وحمّل بدوره المسؤولية للجماعة.

جدير ذكره ، أن السوق الأسبوعي لأيت الرخاء لا يتوفر على الواد الحار و اغلب المحلات بدون مراحيض مما يضطر معه البعض لقضاء حاجاته في الفضاء العام علاوة على غياب حاويات الازبال، مما يجعل المتسوقين والزوار و أصحاب المقاهي إلى التخلص من الازبال برميها في الشارع العام  .







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.