الإثنين 22 أبريل 2024| آخر تحديث 7:47 03/25



تيزنيت : ” أزطا”تندد وتستنكر هجوم الرعاة الرحل على أملاك الساكنة

تيزنيت : ” أزطا”تندد وتستنكر هجوم الرعاة الرحل على أملاك الساكنة

توصل الموقع من الشبكة الامازيغية من اجل المواطنة – ازطا امازيغ ببيان للراي العام المحلي والوطني والدولي، تندد من خلاله بالهجوم الذي يشنه الرعاة الرحل بمواشيهم على ساكنة منطقة أنزي بإقليم تيزنيت.. ننشره كاملا تعميما لفائدته: 

في ظل أزمة الجفاف وندرة المياه، وصراع ساكنة سوس المهمش مع العيش، وارتفاع نسبة هجرة شباب هده المنطقة نحو المدن الكبرى، يستمر اغتصاب هده الأراضي والزحف على خيراتها على قلتها من طرف عصابات الرعي الجائر / المنظم، والتي تجتاح مجموعة من المناطق الجبلية والسهلية بحجافل كبيرة من قطعان الإبل والغنم والمعز، و تنتهك في واضحة النهار أراضي الساكنة وممتلكاتها، يقودها عناصر ملثمة، مجهولة الهوية، تمارس كل أنواع العنف والتحرش والاستفزاز، دون أن تتحرك السلطات المعنية لوقف هذه الأفعال والأعمال التخريبية التي تطال الأراضي وحرمة الإنسان والمجال.

ورغم تحذيرات سابقة واحتجاج جمعيات وهيئات المجتمع المدني غير ما مرة على الانتهاكات السافرة التي تتعرض لها الحقوق الاقتصادية والاجتماعية والبيئية للساكنة الأمازيغية بجبال الأطلس الصغير و الكبير والمتوسط و استنزاف مواردها الطبيعية و المائية و الغابوية (انتزاع الأراضي، استنزاف الفرشة المائية، استنزاف الغابات، المحميات و القنص العشوائي…) على حساب حقوق الشعب الأصيل ءيمازيغن،

وامام خطورة هذه الأفعال المتكررة، والتي تزداد عنفا سنة بعد أخرى، في صمت فاضح وسكوت شبه متواطئ للسلطات العمومية التي تستمر في التزام الحياد السلبي،  دون أدنى تدخل من أجل إعمال القانون وحماية الساكنة وممتلكاتها وأراضيها.

ان الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة – أزطا أمازيغ، من خلال عملية الرصد والتتبع التي تقوم بها فروعها بالمناطق الأكثر تضررا من هده الانتهاكات بكل من أشتوكن أيت باها، إنزكان أيت ملول، تارودانت، تيزنيت، تعلن للرأي العام مايلي:

يان : تنديدها الشديد بالهجوم الذي تقوم به حاليا و منذ 10 أيام، مجموعات الرحل على منطقة أدرار و مجال شجرة أجكال التنينية و محمية المحيط الحيوي للأركان و خاصة بمنطقة جبل إمزي والدواوير المتضررة أكادير اوكجكال و ايت ايحي و اكركم و ايت ويديرن و الدواوير المجاورة… والتي تنتمي لتراب جماعة أربعاء آيت أحمد، بدائرة أنزي إقليم تزنيت،

سين: استنكارها لتغاضي السلطات المحلية عن الانتهاكات المتكررة والمنظمة للحقوق المدنية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية لساكنة سوس الكبير.

كراض: تضامنها المطلق مع كل ضحايا مافيات الرعي الجائر بكل المناطق المتضررة، ودعوتها الفعاليات المدنية والحقوقية إلى إعلان محطات تنظيمية ترافعية نضالية ضد هذه الاعتداءات التي تشكل وجها من أوجه سياسة أكثر شمولية هدفها حرمان الساكنة من حقوقها عبر مداخل متعددة: الرعي الجائر، تحديد الملك الغابوي، الحرمان من الحق في الثروات و المعادن إلخ…

كوز: دعوتها الى تنفيذ التوصية الصادرة عن مناقشة تقرير الدولة المغربية امام لجنة التمييز العنصري شهر نونبر 2023 والمتعلقة “بحماية الأمازيغ من مصادرة أراضيهم ومن التهجير القسري، وإعادة الأراضي المصادرة إلى أصحابها الأصليين وضمان الحق في الانتصاف وولوج الضحايا إلى العدالة، مع تفعيل المنهجية التشاركية عبر إجراء مشاورات فعالة مع المعنيين قبل الترخيص بأي مشروع تنموي أو استغلال للموارد الطبيعية من شأنه أن يؤثر على أراضيهم”؛

في هدا الصدد كدلك، فإن الشبكة الأمازيغية من أجل المواطنة –أزطا أمازيغ، وفي ضل احتفائها باليوم الدولي للقضاء على التمييز العنصري، الدي صادف يوم 21 مارس الجاري، تنبه الحكومة المغربية وتحملها المسؤولية الكاملة عما يقع بهده المناطق وأخرى، كما أنها تدعو المجلس الوطني لحقوق الانسان الى تحمل مسؤولياته في الوساطة والانصات الى شكايات المتضررين، وتؤكد على تتتبعها لهدا الملف في علاقة بتتبعها لتوصيات و مخرجات المنتدى الدائم للأمم المتحدة حول حقوق الشعوب الاصلية الدي سينعقد بنيويورك شهر ابريل 2024.







تعليقات

  • فَعَقَرُوا النَّاقَةَ وَعَتَوْا عَنْ أَمْرِ رَبِّهِمْ وَقَالُوا يَا صَالِحُ ائْتِنَا بِمَا تَعِدُنَا إِن كُنتَ مِنَ الْمُرْسَلِينَ ﴿٧٧ الأعراف﴾
    وَمَا مَنَعَنَا أَن نُّرْسِلَ بِالْآيَاتِ إِلَّا أَن كَذَّبَ بِهَا الْأَوَّلُونَ ۚ وَآتَيْنَا ثَمُودَ النَّاقَةَ مُبْصِرَةً فَظَلَمُوا بِهَا ۚ وَمَا نُرْسِلُ بِالْآيَاتِ إِلَّا تَخْوِيفًا ﴿٥٩ الإسراء﴾
    إِنَّا مُرْسِلُو النَّاقَةِ فِتْنَةً لَّهُمْ فَارْتَقِبْهُمْ وَاصْطَبِرْ ﴿٢٧ القمر﴾
    وَإِلَىٰ ثَمُودَ أَخَاهُمْ صَالِحًا ۗ قَالَ يَا قَوْمِ اعْبُدُوا اللَّهَ مَا لَكُم مِّنْ إِلَـٰهٍ غَيْرُهُ ۖ قَدْ جَاءَتْكُم بَيِّنَةٌ مِّن رَّبِّكُمْ ۖ هَـٰذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً ۖ فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ ۖ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ ﴿٧٣ الأعراف﴾
    وَيَا قَوْمِ هَـٰذِهِ نَاقَةُ اللَّهِ لَكُمْ آيَةً فَذَرُوهَا تَأْكُلْ فِي أَرْضِ اللَّهِ وَلَا تَمَسُّوهَا بِسُوءٍ فَيَأْخُذَكُمْ عَذَابٌ قَرِيبٌ ﴿٦٤ هود﴾
    قَالَ هَـٰذِهِ نَاقَةٌ لَّهَا شِرْبٌ وَلَكُمْ شِرْبُ يَوْمٍ مَّعْلُومٍ ﴿١٥٥ الشعراء﴾
    فَقَالَ لَهُمْ رَسُولُ اللَّهِ نَاقَةَ اللَّهِ وَسُقْيَاهَا ﴿١٣ الشمس﴾

  • بات الأمر مفضوحا بأن هناك تآمر من جهات ما ضد سكان المناطق السوسية والهجوم عليهم وعلى اراضيهم التي ورثوها على اباءهم واجدادهم باشجارها واحجارها بالجبل كما السهل وتكالبت عليهم من جهة الجفاف ومن جهة أخرى الرحال برعي جاءر أمام أعين السلطلة والقوى الأمنية ثم ما يضيف للطين بلا ان مند زمن ليس بقريب قامت الدولة بإصدار التوصيات وقانون الرعي وجميع مايحيط بهذا الشأن وتنظيمه إلا أن التفعيل هو في خبر كان ياترى من وراء كل هذا الهجوم!؟ومن لايريد أن تحل هذه المعضلة قبل أن تتطور إلى ما لا يحمد عقباه أضف إلى كل هذا ترامي ادارة مياه والغابات على املاكهم تحث دريعة ملك الغابوي أو البحري ثم اطلاق الوحيش من صنف الخنزير ويعتي فسادا في الحقول ويعرض صحة وحيات الساكنة للخطر بهجوماته ومنعهم حتى من الدفاع عن انفسهم بالاحاشة كلما استفحلت هذه الظاهرة وكل هذا سيسبب في النزوح الى المدن المجاورة وتفشي الهشاشة وكل شيء مرتقب أما المواجهات حدث ولا حرج ونناشد بكل صدق أن تتدخل الدولة وبحزم وارجاع الأمور إلى عهد سابقها وفتح المجال لدوي الحقوق لممارسة اشغالهم كما السابق من حرث وترببة المواشي واعمار البادية وتتبيت الناس في موطنهم الاصلي عوض الترحال والتيه وما يليه من مشاكل اجتماعية واقتصادية ما سيشكل حجرة في حداء المسؤولين

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.