الإثنين 22 أبريل 2024| آخر تحديث 11:19 03/19



تيزنيت :المستشفى الإقليمي يطالب سيدة من الطبقة الهشة بــ “مازوط” الإسعاف لنقلها و مولودها إلى أكادير

تيزنيت :المستشفى الإقليمي يطالب سيدة من الطبقة الهشة بــ “مازوط” الإسعاف لنقلها و مولودها إلى أكادير

مرة أخرى،و بالمستشفى الإقليمي الحسن الأول بتيزنيت،ضحدت سيدة حامل قادمة من جماعة ايت الرخا ، ادعاءات وزارة الصحة والحماية الاجتماعية التي أكدت غير ما مرة أن نقل المرضى من مستشفى إلى آخر عبر سيارة الإسعاف “يتم بصفة مجانية”.

السيدة التي تنحدر من أحد الدواوير التابعة للجماعة الترابية أيت الرخا اقليم سيدي افني،باغتها مخاض الولادة و نُقلت عبر سيارة أحد الجيران إلى المستشفى الإقليمي بتيزنيت،حيت و ضعت مولودها .

لكن تتفاجأ هذه الأم بادارة المستشفى تطلب منها ضرورة نقل مولدها إلى المستشقى الجهوي بأكادير من اجل العلاج  ،شرط آدائها مبلغ يقارب 500 درهم كتكاليف لوقود سيارة الاسعاف ، و هو الأمر الذي تعذّر عليها بسبب ضغف الحالة الاجتماعية و قلة ذات اليد ،و لحدود كتابة هذه الأسطر ماتزال الأم بجناح قسم الولادة بينما المولود وُضع بجناح الأطفال بالمستشفى الإقليمي .

يذكر أن وزارة الصحة والحماية الاجتماعية،سبق أن تبرأت من ما وصفته بــ “سلوكيات ابتزازية” لنقل المرضى عبر سيارات الإسعاف التابعة للوزارة، من خلال رفض تقديم خدمات الإسعاف وإجبارهم عن أداء وقود السيارات وأكد خالد أيت الطالب ،وزير الصحة ،في معرض جوابه على سؤال سابق لفريق التجمع الوطني للأحرار بمجلس النواب، أن نقل المرضى من مستشفى إلى آخر عبر سيارة الإسعاف “يتم بصفة مجانية اللهم إذا كانت هناك بعض التصرفات والسلوكات التي تتبرأ منها الوزارة ولا يمكن القبول بها.







تعليقات

  • هناك حالتين يا إما ايادي الفت أن تدس في جيوب الناس كيفما كانت الحالة وإما أن الإدارة انسحبت في الميدان ولا تقم بواجبها ؟ثم تلك المسكينة عليها أن تشتكي إلى السيد وكيل الملك في المحكمة وفي حينه سيتبين من يتلاعب ؟المهني أو المسؤولين ؟وفوق كل هذا إن لاقدر الله توفي المولود عليها بالدهاب الى القضاء بدعوة ضد إدارة المستشفى ،لان السياسين على المستوى المركزي يصرحون بشيء والمنفدين لسياسة التسيير يقومون بنقيض ما تصرح به الوزارة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.