الأحد 25 فبراير 2024| آخر تحديث 8:07 12/01



تيزنيت : بعد أزيد من 20 سنة.. مشروع “التطهير السائل” سيرى النور قريبا ..و “الشيخ بلا ” يُبسط تفاصيل تمويل و انجاز هذا المشروع ( فيديو )

تيزنيت : بعد أزيد من 20 سنة.. مشروع “التطهير السائل” سيرى النور قريبا ..و “الشيخ بلا ” يُبسط تفاصيل تمويل و انجاز هذا المشروع ( فيديو )

لأزيد من عقدين،تجتر ساكنة مجموعة من الأحياء بمدينة تيزنيت،معاناتها مع المشاكل المرتبطة بالصرف الصحي،فالعديد من منازل المواطنين سواء بالمدينة القديمة (داخل السور) أو في عدد كبير من التجزئات السكنية الحديثة لم يشملها الربط بشبكة الصرف الصحي بل تعتمد على مطمورات، بالرغم من أن المعنيين بالأمر يؤدون واجبات الصرف الصحي دون أن يستفيدوا فعليا من الربط بالشبكة.

و تنفّست الساكنة الصعدا و استبشرت خيرا ، الاثنين الماضي، بعد مصادقة المجلس الجماعي للمدينة في دورته الاستثنائية على  اتفاقية شراكة بين جماعة تيزنيت ووزارة الداخلية وجهة سوس ماسة والمكتب الوطني للماء والكهرباء -قطاع الماء- حول تمويل وإنجاز مشروع التطهير السائل بمدينة تيزنيت.

وتُعلّق ساكنة التجزئات المتضررة آمالا عريضة على مشروع التطهير السائل من أجل إنهاء معاناتها مع مشكل الحفر الصحية التي كلما أحست بالاختناق إلا وزكمت أنوف الصغار والكبار وحوّلت شوارع وأزقة أحيائها إلى برك مائية خضراء.

و تعليقا حول هذه الإتفاقية ، أكد محمد الشيخ بلا ، عضو المجلس الجماعي للمدينة و رئيس المجلس الإقليمي ، أن مشروع التطهير السائل من الملفات الشائكة و الصعبة و التي فيها تراكمات للمجالس المتعاقبة على تدبير الشأن المحلي للمدينة لأزيد من 20 سنة ، و وُجدت فيها تعثرات سواء في  التمويل أو نزع الملكية و التوافق مع الملاكين أو الترافع مع مختلف المؤسسات .

و شدّد المتحدث على أن مشروع التطهير السائل من الأوراش ذات الأولوية لدى الساكنة سواء بداخل المدينة و محيطها في الأحياء الملحقة التي لا تتوفر على هذا المشروع ، وكان سببا في توقف أزيد من 40 تجزئة من سكنية .

و أوضح محمد الشيخ بلا ، أن المجلس الجماعي الحالي بذل مجهودات جبارة لإخراج هذا الورش الى حيز الوجود ومنها اقناع كافة المتدخلين إقليميا و جهويا ووطنيا ،دون نفيه ما اعتبره تراكمات و مجهودات المجالس السابقة .

و في قضية مشكل العقار الذي ستمر منه القنوات ، كشف المتحدث ذاته أن مجهودات كبيرة بُذلت في التواصل و اقناع الملاكين و أتت أكلها من خلال تنازل العديد منهم عن املاكهم طواعية لفائدة هذا المشروع .

جدير ذكره أن كلفة إنجاز الأشغال المتعلقة بالمشروع، تبلغ 120 مليون درهم موزعة على مساهمة وزارة الداخلية من خلال البرنامج الوطني للتطهير السائل المندمج وإعادة استعمال المياه العادمة المعالجة (PNAM)  بــ 60 مليون درهم؛و مساهمة  جهة سوس ماسة بــ  24 مليون درهم؛ بينما ستساهم جماعة تيزنيت بــ 36 مليون درهم منها  30مليون درهم من المبلغ الذي حصله الذي حصله المكتب الوطني للكهرباء والماء الصالح للشرب – قطاع الماء سابقا من أصحاب التجزئات والتجمعات السكنية في إطار الأشغال المختلفة “travaux tiers” عن طريق المساهمة الأولية للمشروع (PPE) .

هذا و  سبق لــ ” عبد الله غازي “،رئيس الجماعة، أن أعلن وفي وقت سابق أن المجلس الجماعي الحالي، أخذ على عاتقه معالجة نواقص ملفات مجموعة من المشاريع المتوقفة و المتعثرة بالمدينة باخراجها من عنق الزجاجة ومنها هذا المشروع . ( https://shorturl.at/bfyW0 )







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.