السبت 15 يونيو 2024| آخر تحديث 10:03 07/31



سيدي افني : جماعة سيدي عبد الله أوبلعيد تحتضن الدورة الثالثة من مهرجان “إيزوران”

سيدي افني : جماعة سيدي عبد الله أوبلعيد تحتضن الدورة الثالثة من مهرجان “إيزوران”

تنعقد بجماعة سيدي عبد الله أوبلعيد إقليم سيدي إفني في الفترة الممتدة من يوم الأربعاء 02 غشت المقبل إلى يوم الأحد 06 منه، فعاليات الدورة الثالثة من مهرجان “إيزوران” الذي تنظمه جمعية أجيال للتنمية والأعمال الإجتماعية بشراكة مع جماعة سيدي عبد الله أوبلعيد، تزامنا مع انعقاد الموسم الديني والتجاري المحلي.
وتحمل النسخة الثالثة من المهرجان المنظمة بمعية عدد من الشركاء في مقدمتهم الوزارة المنتدبة لدى رئيس الحكومة المكلفة بالعلاقات مع البرلمان، وزارة الشباب والثقافة والتواصل -قطاع الثقافة-، جهة كلميم وادنون، المجلس الإقليمي لسيدي إفني، مكتب الإستشارة الفلاحية شعار “تثمين الرأسمال البشرية..رافعة للتنمية المحلية”، محاولة منها في رد الاعتبار لعدد من الأسماء الرخاوية التي تألقت وبصمت على مسار ما في عد من المجالات، اجتماعية واقتصادية ورياضية وإعلامية وتربوية وفنية وغيرها.
ويسعى المهرجان إلى تكريس الإستمرار في تعزيز مكانة الموسم الديني والتجاري باعتباره إرثا تاريخيا عمر لعقود طويلة من الزمن، مع العمل على تطويره بما يُمكّنه من لعب أدواره الروحية والاجتماعية من خلال لم شمل أبناء المنطقة، والاقتصادية من خلال خلق نوع الرواج التجاري الذي يمتد قرابة أسبوع كامل على تراب الجماعة التي يفد إليها زوار من داخلها ومن خارجها، إلى جانب أبناء جالية أيت الرخا بالخارج والذين يقضون عطلتهم في مسقط الرأس.
ويضم البرنامج الفني لنسة هذه السنة أسماء لامعة في سماء الأغنية الأمازيغية، يتقدمها الحسين أمراكشي والفنانة عائشة تاشنويت، فضلا عن أسماء فنية أخرى كمحمد المرجان، أحمد بولعياض، عبد الله أرخا، عمر كدالي، أوسمان أيت بعمران، إثران تاهلا، إيمدوكال ن تاركانت، الثنائي المسيح والفكاهي إبراهيم اسكسيوي، فضلا عن مجموعات أحواش التي يتقدمها أحواش أيت رخا، كما سيستقبل المهرجان فرقة “كينك أفرو أكاديمي” ضيفة شرف من دولة الكونغو الديمقراطية.
وبالموازاة مع البرنامج الفني، سيكون زوار مهرجان إيزوران والوافدون عليه، على موعد مع يوم دراسي حول العمل الجمعوي، يتناول أدوار العمل الجمعوي في ظل الدستور الجديد والمقاربة التشاركية، إلى جانب “تدبير الشراكات في إطار مشاريع الجمعيات التواصل المؤسساتي و آليات الترافع”.
واختار المهرجان تسليط الضوء على الورش الملكي للحماية الاجتماعية، من خلال يوم تحسيسي سيؤطره مسؤولون عن المديرية الجهوية للاستشارة الفلاحية بجهة كلميم واد نون، فضلا عن ورشة لفائدة التعاونيات تهم أدوارها وأساليب الاشتغال.
وسيخصص منظمو المهرجان في دورة هذه السنة، فقرة تكريمية لفائدة عدد من أبناء قبيلة أيت الرخا، الذين بصموا على مسارات مهمة في حياتهم، قدموا من خلالها إشعاعا للمنطقة، كما سيختتم البرنامج بحملة طبية وحملة ختان على مستوى مستوصف إدوعلي.







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.