الثلاثاء 7 فبراير 2023| آخر تحديث 12:07 12/22



تيزنيت : عضو بالمجلس الاقليمي لتيزنيت يسائل الشيخ بلا حول تأخر دعم الجمعيات الرياضية

تيزنيت : عضو بالمجلس الاقليمي لتيزنيت يسائل الشيخ بلا حول تأخر دعم الجمعيات الرياضية

نشر عبد الرحمان حجي الذي يشغل عضوا بالمجلس الاقليمي لتيزنيت ، تدوينة له على مواقع التواصل الاجتماعي فيس بوك ، في شأن تراجع المجلس في الاهتمام بالمجال الرياضي، و خاصة صرف الدعم المخصص للجمعيات الرياضية، و قارن بين الولاية السابقة و الحالية.
و علق حجي على انه “لايختلف اثنان على ان اقليم تيزنيت يعتبر مجالا جغرافيا غنيا يزخر بالطاقات و المواهب خاصة في المجال الرياضي، يجذب الشباب، و شباب العالم القروي على وجه الخصوص؛ الشغوف بممارسة مختلف الرياضات، و على رأسها كرة القدم، حيث لا تكاد تخلو جماعة واحدة بالاقليم، من فريق او جمعية تضم العشرات من ابناء الشعب الذين يزاولون هذه اللعبة، و منها من يتنافس في مسابقات محلية وجهوية كعصبة سوس ماسة.”
واضاف” امام هذا الوجه الايجابي، تواجه هذه الاطارات الرياضية تحديات كثيرة منها ما هو مرتبط بتوفير البنيات التحتية الرياضية، و الامكانيات المادية التي تعتبر عنصرا مهما من اجل تحقيق استمراريتها و نجاحها، و تألق عناصرها الذين لا تنقصهم الموهبة و الشغف، بقدر ما تنقصهم الحاجة الى الدعم المادي و المساعدة.”
و استرسل “لطالما كان المجلس الاقليمي لتيزنيت، من الجهات الرئيسية الداعمة للرياضة المحلية بالاقليم، و استطاع احتضان العديد من المبادرات المتميزة و الرائدة على المستوى الوطني، الا انه و بالرغم من انتمائي اليه، استطيع ان اتحدث عن نوع من التراجع الغير مبرر في هذا المجال، في وقت تطالبه فيه الفرق الرياضية المحلية بالاقليم، بصرف الدعم المخصص لها من عدة اشهر، و منها من تقبع في الديون و تواجه مشاكل مالية بالجملة، الامر الذي يدفعني الى ان اتساءل بدوري، من المسؤول عن تأخر صرف الدعم المخصص للفرق الرياضية بالرغم من قلته، و هو موضوع اخر.”
و اختتم تدوينته بالقول على ان : “الاجواء الوطنية الحماسية الحالية التي نعيشها، كفيلة بأن تدفعنا الى العمل معا كل من موقعه من اجل النهوض بالرياضة، و الدفع بالمواهب الرياضية الواعدة لتكون خير سفير لنا جميعا”.







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.