الجمعة 12 أغسطس 2022| آخر تحديث 9:02 06/28



تيزنيت : تصميم التهيئة يشعل الجدل بين الأغلبية و المعارضة ( فيديو )

تيزنيت : تصميم التهيئة يشعل الجدل بين الأغلبية و المعارضة ( فيديو )

صادق المجلس الجماعي لمدينة تيزنيت بالأغلبية، خلال الدورة الاستثنائية المنعقدة صباح  يوم أمس الاثنين 27يونيو 2022  والتي خصصت لدراسة النقطة الفريدة المدرجة في جدول أعماله و المتعلقة بدراسة مشروع تصميم التهيئة لمدينة تيزنيت. ( صادق ) على هذا المشروع مع تبني جميع تعرضات المواطنين باستثناء تلك التي قد تشكل اخلالا بالضوابط العامة للتعمير والتهيئة الحضرية، والاخد بعين الاعتبار ملاحظات جماعة تيزنيت بخصوص هذا المشروع،في المقابل امتنعت فرق المعارضة داخل المجلس عن التصويت.

وتعليقا حول أشغال و مخرجات هذه الدورة وفي معرض رده على انتقادات المعارضة، صرّح ” عبدالله غازي “، رئيس جماعة تيزنيت ، أن مشروع التصميم جاء ليُصحّح و ليستجيب لعدد من الملاحظات و الاكراهات و النواقص التي كانت تعتري تصميم التهيئة السابق ( 2011 /2021 ) ،وذلك في عدة جوانب سواء في التنطيق أو تخصيص المرافق العمومية أو في التعاطي مع بعض المناطق ذات حساسية مثل واحة تاركا .

و أوضح رئيس جماعة تيزنيت في تصريح لموقع “تيزبريس”، أن ملامسة هذا التحسن يتجلى في مجموعة من الجوانب منها التفاعل الإيجابي و التجاوب للسلطة الحكومية المنتدبة لإعداده ( الوكالة الحضرية) .

وشدّد ” عبدالله غازي “، على أن المجلس حاول الإشتغال على تجويد هذا المشروع ، مشيرا أنه يُتوحى من هذا التصميم أن يحقق نوعا من التوازن، واستشهد ” غازي ” بواحة تاركا التي قال أنها كان التعاطي معها في التصميم السابق بنوع من “الرّديكالية و التعسف “.

واعتير رئيس المجلس أن هذا التعسف في التعاطي مع ملف “تاركا “، يتجلى بالأساس تطويق الملاكين بعدم استغلال ضيعاتهم و بساتينهم  في أدنى احتمال الإستغلال .

وفي معرض رده على قرار المعارضة الإمتناع عن التصويت ، عزا ” نوح أعراب” عضو جماعة تيزنيت عن الاتحاد الاشتراكي، هذا القرار ، في كون مشروع التصميم “ضعيف و لا يستجيب لتطلاعات ساكنة المدينة وبدون تصور واضح” .

و كشف العضو الجماعي،في تصريح لموقع “تيزبريس”،أن فرق المعارضة سجّلت مجموعة من الملاحظات الإقتراحات و المؤخدات حول هذا المشروع ،و من بينها ما اعتبره “تراجع مهول للنسب المئوية المخصص للمساحات الخضراء والتجهيزات العمومية”، مشيرا إلى أن التصميم “يستجيب فقط لمطالب لوبيات العقار”.

من جانبه أشار ” عبدالله القسطلاني”،رئيس فريق منتخبي حزب العدالة و التنمية المعارض داخل المجلس ،أن مرحلة الإعداد لهذا المشروع من قبل رئاسة المجلس ، عرفت ارتباكا فوّت و حرم  أعضاء الجماعة فرصة وزمن مقدّر لمناقشة العديد من القضايا المتعلقة بهذا التصميم .

وسجّل “القسطلاني” بدورة مجموعة من المؤاخدات المتعلقة بالجوانب القانونية للمشروع ، مؤكدا على تضمين هذا التصميم أمور غير منطقية ولا واقعية ،و تحذث عن قطاع الرياضة و التعليم  كمثال، مضيفا أن فرق المعارضة طالب رئاسة الجماعة بتوطين المشاريع و المرافق المبرمجة في إطار هذا المشروع . 

وتابع المتحدث ،موضحا أن حزبه من المعارضين للسماح بعملية البناء بواحة تاركا،لما سيشكله ذلك من ضرر على هذا المجال البيئي التي يضم عددا كبيرا من العائلات المالكة للاراضي .







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.