الأحد 26 يونيو 2022| آخر تحديث 7:00 06/20



تيزنيت : المياه والغابات “تٌطارد” الخنازير البرية و تُطوّق تكاثرها بالإقليم

تيزنيت : المياه والغابات “تٌطارد” الخنازير البرية و تُطوّق تكاثرها بالإقليم

نظمت المديرية الإقليمية للمياه و الغابات بتزنيت، يوم أمس الاحد 19 يونيو الجاري، احاشة للخنزير البري بالنفوذ الترابي لجماعة أربعاء رسموكة، بمشاركة 18 قناصا من أبناء المنطقة أسفر عن القضاء على 19 خنزيرا.

وأوضحت المديرية الإقليمية، في بلاغ توصلت به تيزبريس، أن هذه الإحاشة جاء تنظيمها  “بناء على التقارير الواردة إليها من مصالحها الخارجية وعلى الشكايات المرفوعة إليها من المواطنين وعلى طلبات السلطات المحلية، بالتدخل في المناطق التي لوحظ فيها أضرار على مستوى الأنشطة الفلاحية.

وأضاف بلاغ مياه و الغابات، “أن هذه الإحاشة تمت بمشاركة بعض الفلاحين المتضررين الذي ساهموا بشكل فعال في القضاء على هذا العدد الهم من الخنازير البرية التي كانت تهاجم محصولاتهم”.

وأوضح البلاغ أن هذه العملية “لاقت استحسانا واسعا لدى عموم الفلاحين بالمنطقة و خلفت ارتياحا لدى الساكنة لما لها من وقع ايجابي على المنطقة”.

وجاء في البلاغ أيضا ،أنه خلال الموسم 2021-2022 قامت المديرية الإقليمية للمياه والغابات نزنیت بتنظيم 58 احاشة ثم من خلالها القضاء على 430 خنزير.

و عن التدابير لتسهيل عملية تنظيم الأحاشات، أشار البلاغ إلى أن المديرية الإقليمية للمياه والغابات بتزنیت ، اتخذت جملة من التدابير أبرزها “تحديد كيفيات تنظيم أعداد الخنزير البري التي صارت مضرة في المناطق المسماة “النفط السوداء” عبر المرور من نظام الترخيص الإداري المعمول به إلى نظام يعتمد على التصريح القبلي للمرتفقين، والمتجسد في قرار الرئيس الحكومة رقم 3.17.19 مؤرخ في 16 غشت 2019 بتحديد کیفیات تنظيم أعداد بعض الحيوانات التي صارت مضرة (منشور بالجريدة الرسمية عدد (6810) بتاريخ 5 شتنبر 2019 الصفحة: 6136)”.

وأضاف البلاغ ،” أن المديرية مكّنت القناصة المتطوعين ومؤجري حق القنص ومالكي ومستغلي الأراضي الموجودة داخل “النقط السوداء” الراغبين في إنجاز عمليات تنظيم أعداد الخنزير البري من التصريح القبلي فقط ويکيفية إلكترونية في الموقع الإلكتروني القطاع المياه والغابات، وذلك في إطار برنامج تعد سلفا”.

وأشار البلاغ إلى أنه خلال موسم القنص الجاري، قام أكتر من 455 قناص بالتسجيل في الموقع الإلكتروني المذكور.

الحسين كافو – تيزبريس

 

 

 

 

 







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.