الجمعة 27 مايو 2022| آخر تحديث 11:16 05/08



عامري يكتب : ظاهرة إستغلال الملك العام..طغيان وجبروت في مواجهة صمت رجال السلطة

عامري يكتب : ظاهرة إستغلال الملك العام..طغيان وجبروت  في مواجهة صمت رجال السلطة

بعد إستفحال ظاهرة إستغلال الملك العام من طرف أصحاب المشاريع التجارية، والتي حولت أرصفة المدينة من مرفق مخصص لخدمة عموم المواطنين، إلى مكان مسخر لخدمة مشاريع خاصة دون وجه حق.
عدد من المقاهي والمحلات التجارية تقوم بإحتلال الأرصفة أمام أعين السلطة وبطريقة شبه قانونية، وذلك بعد قيامهم بمنح رشاوى لبعض الهيئات من أجل غض النظر عن تجاوزاتهم وإنتهاكاتهم، التي تنعكس سلبا على جمالية المدينة ورونقها.
من خلال تغطية اعلامية لاحتلال الملك العمومي تعرض الزميل الصحفي “محمد بوطعام” من طرف أحد التجار لاعتداء على أثر فضحه لازدواجية مقاربة السلطات للتعاطي مع محاربة ظاهرة الباعة الجائلين وغض النظر والتساهل مع ” تجار كبار” ومافيا احتلال الملك العمومي التابعة لنفوذ المقاطعة الثالثة.
اسئلة كثيرة موجهة للسيد للعامل بخصوص غياب قائد المقاطعة الثالثة حيث يتواجد خليفة على رأسها وقانونيا لا يحمل الصفة الضبطية؟
من له المصلحة في هذا الفراغ؟ من يستفيد من حالة الفوضى التي تعيشها هذه المقاطعة؟ ولماذا الى حد الآن لم يتم تعيين احدهم في المقاطعة الثالثة؟ …
هذا الملف الشائك والذي يتم استغلاله من طرف تجار ومافيا العقارات الذين يدعون ان لهم يد وعلاقة بالباشا او العامل،مما يستدعي إعادة النظر في أمور عدة ،وعلى رأسها عمالة تزنيت التي تركت ملفات كثيرة عالقة وفي غرفة الانتظار تخص مشاكل المدينة ،وبين غضب المتضررين وتجاهل المسؤولين، يبقى الأمر على ما هو عليه، في إنتظار إعتراف الجهات المعنية بمسؤوليتها، ومحاولتها إيجاد حل ناجع، يقي المواطنين من أخطار الطريق، ويمكنهم من إستغلال مكانهم الطبيعي المحدد لهم بقوة القانون.

 الصديق عامري

طالب جامعي مقيم بالديار الفرنسية ابن مدينة تيزنيت







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.