الإثنين 26 يوليو 2021| آخر تحديث 12:28 07/14



تيزنيت : قيامة 2021..هل هناك تنسيق و تفاهم بين الأحرار والاتحاد الاشتراكي في شأن الــ”ميركاتو السياسي” بالإقليم ؟

تيزنيت : قيامة 2021..هل هناك تنسيق و تفاهم بين الأحرار والاتحاد الاشتراكي في شأن الــ”ميركاتو السياسي” بالإقليم ؟

قبعات حزبية كثيرة غيّرت ألوانها داخل المشهد السياسي باقليم تيزنيت ،في الأسابيع القليلة الماضية ، إذ استقال عدد من رؤساء و المستشارين الجماعيين، رسمياً تحت مسوغات وتبريرات عدة، بعضهم كشف في الحين وجهته و سفينته الحزبية الجديدة و البعض الآخر مازال ينتظر الحسم في قبعاته السياسية القادمة .

وتكاد تجمع الأحزاب السياسية المتواجدة بالإقليم على أنها لا تتورع عن قبول أسماء جديدة وافدة من أحزاب أخرى، تحت ذرائع سياسية كثيرة، لكن يرى مجموعة من متتبعي الشأن المحلي بالإقليم أن مسؤولي حزب التجمع الوطني للأحرار بتيزنيت و سوس عامة،يخالفون هذه القاعدة في تعاملهم مع الوافدين من حزب الوردة ، حيث ربما الحزب  تلقى تعليمات ، من ” عزيز أخنوش ” رئيس الحزب ، بعدم قبول التحاق اي شخص قدم استقالته من الاتحاد الاشتراكي.

وذهب أصحاب هذا الطرح، إلا أن سبب هذا القرار، يأتي رغبة من ” الأحرار ” في عدم اضعاف الإتحاد الإشتراكي او تجفيف قاعدته الانتخابية قبل قيامة ثامن شتنبر ، وفق تفاهم و تنسيق بين الحزبين في إطار التحضير الجيد للاستحقاقات المقبلة .

ويرى بعض المتتبعين للشأن الحزبي بالإقليم ، أن هذا القرار التزمت به حرفيا القيادات المحلية للأحرار بتيزنيت، حيث لوحظ لحد الآن عدم قبولهم عضوية اي رئيس جماعة او منتخب قادم من الاتحاد الاشتراكي .

هذا الوضع، يضيف هؤلاء ، اربك حسابات بعض رؤساء الجماعات والمنتخبين الذين غادروا حزب الوردة في صمت وكانوا بصدد شد الرحال نحو الأحرار، مما جعلهم في موقف حرج بين انتظار اعادة فتح أبواب الأحرار او العودة الى الإتحاد الإشتراكي أو البحث عن حزب آخر يأويهم.

 

 







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.