الجمعة 25 يونيو 2021| آخر تحديث 1:11 06/11



تازروالت : ” عبدالله أحجام ” يثير تساؤلات و يزكي تخوفات البعض من زحف البناء على موقع “إيليغ” التاريخي

تازروالت : ” عبدالله أحجام ” يثير تساؤلات و يزكي تخوفات البعض من زحف البناء على موقع “إيليغ” التاريخي

في سياق النقاش العمومي حول المآثر التاريخية لدوار اليغ بجماعة سيدي احمد أموسى والذي أثارته فعاليات مدنية وسياسية وعلمية بمختلف المستويات، وذلك بعد فتح البحث العلني لمشروع تصميم النمو لمركز جماعة سيدي احمد أموسى ودوار اليغ والذي قامت به الوكالة الحضرية ذات الاختصاص، دعا  الأستاذ ” عبدالله أحجام ” عضو جماعة سيدي أحمد أوموسى ، أنه “رغم فتح البحث العلني من 24 ماي الى 23 يونيو 2021، فان الساكنة في حاجة الى الية لتوضيح تصميم النمو ومزيدا من المعلومات لتفسيره، حيث كل الوثائق مكتوبة بالفرنسية، ولن يتمكن الاطلاع عليها الا من تتوفر لديه إمكانيات دراسة الخرائط وقراءة الرموز، او عقد اجتماعات توضيحية للساكنة التي تبقى امام الخريطة المعلقة على السبورة في بهو الجماعة”.

وزاد المستشار الجماعي، أنه أيضا بالرغم من كل المجهودات المبذولة من طرق تقنيي الجماعة، يلاحظ ان اغلبية الساكنة يلتمسون التوضيحات بشكل مستفيض يتجاوز طاقة الموظفين “.

وعكس ما جاء في توضيح نائبة رئيسة المجلس الجماعي ، كشف ” عبد الله أحجام ” ، أن مشروع تصميم نمو دوار اليغ، اقترح جعل منطقة “الهري اوكليد” الذي يعتبر ارثا تاريخيا واطلال تحكي عن احداث تاريخية شكلت جزءا من التاريخ الحديث، منطقة للتعمير لبناء مباني ذات طابقين، وهو ما يتنافى، يضيف المتحدث ، ومطالب كل الفاعلين المدنيين والمنتخبين والباحثين والمهتمين بالتراث والتاريخ وكذا مختلف مؤسسات الدولة”.

و أشار المتحدث ، ان تصميم النمو يفترض أن يكون قد تمت دراسته في اللجنة التقنية المحلية وبحضور ممثل الجماعة، وهنا تساءل ” عبد الله أحجام ” : هل بالفعل لم يكن ممثل المجلس الجماعي الذي حضر ذلك الاجتماع على علم بتراث اليغ ؟ الم يتداول مكتب المجلس الجماعي في هذا الموضوع من قبل لتفادي مثل ما وقع؟

و اعتبر العضو الجماعي ، “أن المآثر التاريخية المتعددة بدوار اليغ وبمركز زاوية سيدي احمد أموسى، تقتضي نقاشا عموميا مفتوحا مع الفعاليات العلمية المحلية والوطنية ومؤسسات البحث العلمي المختصة والمهندسين المعماريين لاقتراح تصميم يتلاءم وتاريخ المنطقة”.

ولم يفت المتحدث ان نشير الى” ان المجلس الجماعي السابق قد سبق له ان رفع ملتمسا لتصنيف تراث اليغ كتراث وطني، وبالتالي، يضيف ” أحجام ” أنه لابد من استحضار ذلك عند تهيئة تصميم النمو لدوار اليغ”.

وختم ” احجام ” قوله بأنه ” لابد ان نطمئن على تضامن كل الضمائر الحية الغيورين على تراثنا الوطني، وما احوجنا الى نقاش علمي وتقني هادئ املين ان تحظى زاوية سيدي احمد أموسى ودار اليغ بتصميم للنمو يرقى بهما الى المراكز ذات الأهمية التاريخية والحضارية والعلمية لجعلهما مركزا لتنمية بشرية مستدامة”.

 







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.