الثلاثاء 1 ديسمبر 2020| آخر تحديث 1:01 10/30



تيزنيت : تكريما لشهيدة لقمة العيش “غزلان”.. ” أميمة ” أولى المستفيدات من المنحة الدراسية بالجامعة الأمريكية “Hoft institute “

تيزنيت : تكريما لشهيدة لقمة العيش “غزلان”.. ” أميمة ” أولى المستفيدات من المنحة الدراسية بالجامعة الأمريكية “Hoft institute “

علم موقع ” تيزبريس ” ، أن الشابة ” أميمة ”  ابنة خالة “غزلان” شهيدة لقمة العيش، المتحدرة من دوار “الزاوية” بجماعة اثنين أكلو ،توصلت بحر هذا الأسبوع برسالة موافقة من الجامعة الأمريكية “Hoft institute “،للتكفل بمنحتها الدراسية كأول مستفيدة  بذات المدشر ، على أساس تحقيق حلم الفقيدة الذي كان قيد حياتها هو استكمال دراستها بالولايات المتحدة الأمريكية ، قبل أن تتعرض لحادثة انقلاب حافلة كانت على متنها أواخر شهر غشت الماضي، أودت بحياتها وتبخرت أحلامها .

ومما جاء في رسالة الرئيس التنفيدي للجامعة الأمريكية قوله : « نحن نتأسف لقصتك ، ونأمل أن تساعدك دروس اللغة الإنجليزية لدينا في رحلتك. مرحبًا بك في عائلة HOFT ».

و زّفت « سارة سوجار»، عضو مجموعة شابات من أجل الديمقراطية،قبل لحظات ، هذا الخبر على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الإجتماعي ” فايسبوك ” وقالت : « أخيرا توصلت قريبة الفقيدة “غزلان ” برسالة الموافقة على منحتها من أمريكا.
اميمة تكون المستفيدة الأولى من الدوار باعتبار أن هذه المنحة (لمدة سنة ) ستعطى كل سنة لإحدى الفتيات بدوار “الفقيدة غزلان” ».


وشكرت «سوجار» في تدوينتها كل ساهم إلى جانب الـــ ( JFD )  “من أجل تحقيق هذا الاعتراف الرمزي و تحقيق حلم غزلان الذي كان دائما هو ذهابها لأمريكا “.


ونشرت «سوجار»  في تدوينتها نسخة من رسالة شكر خطتها أنامل “اميمة” قريبة “غزلان” في حق من ترافع لتحقيق هذا الحلم ، الذي قادته مجموعة “شابات من أجل الديمقراطية”، في حملة وطنية ودولية .


تجدر الإشارة إلى أن مجموعة الـــ ( JFD ) قامت يوم السبت 11 شتنبر الماضي باحياء الذكرى الأربعينية لوفاة الفقيدة، من خلال تنظيم قافلة تحسيسية ميدانية بالدوّار رافقتها حملة الكترونية وطنية ودولية بالموازاة تحت عنوان “غزلان إيلي ” تُوّجت بالخبر السار الذي هو اختيار تلميذة من الدوار كل سنة، وتمويل دراستها الجامعية في أمريكا.







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.