الخميس 29 أكتوبر 2020| آخر تحديث 8:18 10/08



ندوة صحفية أمام منزل “ابا اجو” للكشف عن جرائم مافيا العقار (بيان )

ندوة صحفية أمام منزل “ابا اجو” للكشف عن جرائم مافيا العقار (بيان )

أصدرت تنسيقية ضحايا مافيا العقار بإقليمي تزنيت وكلميم ، بيان أكدت فيه أنها” تابعت باهتمام المجريات والمساطر القضائية التي تهم ضحايا مافيا العقار بكل من تزنيت وكلميم ، والتي عرفت صدور عدة أحكام قضائية في مجملها لم تنصف الضحايا ولم تكن رادعة لعصابات شهود الزور ولا لمن يستعملهم باستثناء بعض الأحكام التي قضت على بعض شهود الزور بعقوبات حبسية نافذة بكل من ابتدائية كلميم وتزنيت”.
وذكر البيان الذي تتوفر جريدة ” تيزبريس ” على نسخة منه ، ” أن قضية ما بات يعرف عنها إعلاميا ” قضية إبا ايجو” (ايجو بكاس) ، والتي بدأت أطوارها منذ سنة 2014 ولم تعرف طريقها إلى الحل على الرغم من مباشرة العديد من المساطر القضائية من طرف هيئة دفاعها والتي توفي زوجها “، وأضاف ذات البيان أن  عائلة ” إبا إجو ” لا زالت مشردة بين الأزقة إلى يومنا هذا ، هذه القضية أضحت من الملفات التي باتت تؤرق الجسم الحقوقي بالمنطقة وعلى الصعيد الوطني إذ أن الجاني لازال متماديا في سلوكاته وجرائمه “.

وكشف البيان أن ” بوتزكيت لجأ إلى أسلوب الضغط والوعيد ضد القضاة والصحافة وهيئة الدفاع والذي وصل به الأمر إلى اتهام أحد الصحفيين والمحامين بالنزوع الانفصالي من أجل ذر الرماد في العيون وصرف نظر الرأي العام عن جرائمه الحقيقية التي تتلخص في استعمال شهود الزور والوثائق المزورة”.
واعتبرت تنسيقية ضحايا مافيا العقار بتزنيت وكلميم في بيانها ، أنه é قي الوقت الذي تثمن فيه عمل النيابة العامة باستئنافية أكادير ، وقضاء الحكم بابتدائية تزنيت فإنها تسجل في نفس الوقت استغرابها من التساهل غير المفهوم مع شخص يعرف الخاص والعام خطورته الإجرامية وسوابقه القضائية وتمرسه في حبك الملفات وتزوير الوثائق وعرقلة عمليات الخبرة التقنية ومجريات البحث التمهيدي “.
هذا وسجل بيان التنسيقية أيضا تخوف التنسيقية ” من مجريات التحقيق القضائي المفتوح في وجه المعني بالأمر باستئنافية أكادير من أجل التزوير وحيازة أختام جماعة ترابية مزورة ، وليست هذه هي المرة الأولى التي يستعمل فيها هذا الأسلوب.
​​إن تنسيقية ضحايا مافيا العقار بكلميم وتزنيت تهيب بالضحايا التكتل واليقظة والتحلي بروح المسؤولية والسعي إلى التثقيف القانوني والحقوقي اللازم من أجل عدم الوقوع في حباك جرائم المعني بالأمر ، والتسلح بالمساطر القانونية لإحباط كافة مخططاته”.

واستغربت تنسيقية ضحايا مافيا العقار في بيانها ” من متابعة زعيم مافيا العقار ( الملقب ببوتزكيت) في حالة سراح من قبل النيابة العامة على الرغم من تورطه في تزوير العديد من العقود العقارية وبنفس الأسلوب ، وهي تهمة ثابتة في حقه بعدة وسائل إثبات ، في الوقت الذي تشهد فيه الساحة الحقوقية اعتقالات على ذمة جنح بسيطة”.

وشدّد بيان التنسيقية ، أنها ” عازمة على خوض كافة الأشكال النضالية القانونية من أجل مجابهة ظاهرة الاستيلاء غير المشروع على عقارات الآباء والأجداد ، وذلك انخراطا في دعوة الرسالة الملكية السامية في الموضوع ، وتضع أعضاءها رهن إشارة النيابة العامة في كل بحث أو تحقيق جدي يرمي إلى الوصول إلى الحقيقة”.
وأورد البيان أن تنسيقية ضحايا مافيا العقار “عازمة أيضا على عقد ندوة صحفية جوار المسكن الذي انتزعه زعيم مافيا العقار بالجنوب الذي يملكه زوج إبا ايجو على ضوء متابعة الجاني في حالة سراح والتحقيق معه نظرا لرمزية المكان لنقل حجم معاناة امرأة أمازيغية مسنة إلى الرأي العام الوطني والدولي ، وسوف نعلن عن موعدها في بيان لاحق”.

وندّدت تنسيقية ضحايا مافيا العقار في بيانها ” بالأسلوب المنحط الذي نهجه الملقب ببوتزكيت ضد بعض الصحفيين والمحامين اللذان تبنيا قضية محاربة مافيا العقار وفضح أساليبه و وصفهم بالانفصاليين وتؤكد أن المزايدة على الوحدة الترابية لا يمكن لها أن تحجب الجهات التي تساند ( بوتزكيت) منذ بداية التسعينات وإلى الآن ، وهي نفس الجهات التي تعرقل مجريات التحقيق والبحث والخبرات على العقود والتستر على جرائمه التي سارت بها الركبان” .
وفي الأخير حيّت تنسيقية ضحايا مافيا العقار في بيانها ” الصحافة الحرة التي فضحت أساليب مافيا العقار وتحيي أعضاء هيئة الدفاع وكافة المناضلين من أجل سيادة القانون”.







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.