الخميس 13 أغسطس 2020| آخر تحديث 7:38 07/24



المحفوظ هبو يكتب : دار الحاج بلعيد .. “أروهال” و “أوهمو” طمس الحقائق أم تضليل الشأن العام

المحفوظ هبو يكتب : دار الحاج بلعيد .. “أروهال” و “أوهمو” طمس الحقائق أم تضليل الشأن العام

في تتبعنا للشأن العام بإقليم تيزنيت عامة و بجماعتنا وجان بشكل خاص و إسهاما منا في إبراز المؤهلات التاريخية و الثقافية للجماعة و تقديم المبادرات العاملة في هذا المجال و تثمينها نشيد بنجاح مؤسسة الحاج بلعيد للتراث و إدارة المهرجان في تحقيق حلم الأحفاد و المهتمين من خلال تنزيل مشروع تأهيل و ترميم دار الأيقونة الوجانية الحاج بلعيد على أرض الواقع .
مشروع نموذجي و فريد على الصعيد الوطني من حيث الملكية الخاصة و الأهداف العامة و البارزة التي من شأنها تعزيز المكانة و الشأن الفني و الثقافي للراحل الحاج بلعيد و معه مسقط رأسه و منشأه دوار أنونعدو و جماعة وجان .
قريبا بحول الله ستختتم أشغال الترميم و التأهيل و تفتح الدار أبوابها للزوار للوقوف عند المحطات الإبداعية للأب الروحي للأغنية الأمازيغية و استحضار أهم أعماله و إبداعاته الفنية لكن المتتبع و الباحث يجد نفسه تائها و حائرا و هو يصادف و يقرأ خرجات الجهات و المجالس الشريكة المساهمة و التي يتناقض مضمونها و أرقامها بقصد و إصرار في الاونة الأخيرة التي يحاول كل طرف
تسويق و بسط منجزاته و نحن على بعد أيام من الإستحقاقات .

ففي تقديمه للمشروع عرض النائب الثاني لرئيس المجلس الإقليمي أحمد أوهمو على صفحته معطيات مفادها أن صاحب المبادرة هو المجلس الإقليمي و التمويل مشترك بين المجلسين الإقليمي لتيزنيت و الجهوي لسوس بمبلغ إجمالي محدد في 600 ألف درهم ودون الإشارة لمبلغ مساهمة الجهة , في حين – و بعد دقائق من نشر تدوينته – فصلت خديجة أروهال نائبة رئيس جهة سوس ماسة المكلفة بالثقافي عبر تدوينة بصفحتها كرونلوجيا الأحداث و فصلت بدقة مسار ترافعها المستميت – حسب قولها – من خلال ترافعها عن المشروع معبرة عن سعادتها الكبيرة و هي تنجح بمعية أعضاء المجلس في توفير الإعتماد المالي بمساهمة من مجلس الجهة حامل المشروع بمبلغ 500 ألف درهم و بمساهمة رمزية من المجلس الإقليمي قدرها 100 ألف درهم . مضيفة أن المشروع بدأ التداول بشأنه في اجتماعات و زيارات ميدانية مع مؤسسة الحاج بلعيد للتراث و المجلس الجماعي لوجان منذ سنة 2018 وليس يوليوز 2020 .

كما أشارت أروهال إلى بعض الماثر و المشاريع المستقبلية التي ستستفيذ بدورها من الترميم و التأهيل الذي صار اليوم من الإختصاصات الذاتية للجهة و منها منارة الركادة. و أضافت أنه بعد تأهيل دار الحاج بلعيد ستأتي مرحلة تشوير الطريق المؤدية لها .
وما هذه القراءة و التفصيل إلا شكرا و تنويها بمجهودات جميع الشركاء الماديين و المعنويين من مؤسسة الحاج بلعيد و ساكنة دوار أنونعدو و كل من المجلس الجماعي لوجان المنسق مع المؤسسة لضمان السير العادي للمعلمة و المجلسين الإقليمي و الجهوي .

مع محاولتنا رفع اللبس و بسط الحقائق بالأدلة و البرهان ضمانا لصحة و ذقة المعلومة و الخبر ضمانا بصدق المصدر للباحثين و المهتمين .

المحفوظ هبو متتبع للشأن العام بتيزنيت







تعليقات

  • ملاحظة المرجو تصحيح الخلط فهناك فرق بين الشأن العام وهو ما يهم الناس عموما.و الرأي العام وهو ما ذهبت اليه آراء الناس حول قضية معينة.فما المقصود وشكرا للاستاذ هبو

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.