الخميس 14 نوفمبر 2019| آخر تحديث 7:49 11/03



القمة المثيرة بين أمل تيزنيت وقصبة المزار تنتهي بلا غالب ولا مغلوب

القمة المثيرة بين أمل تيزنيت وقصبة المزار تنتهي بلا غالب ولا مغلوب

في مباراة مثيرة، وبحضور جماهيري غفير من مشجعي أمل تيزنيت، لم يتمكن الفريق الأزرق من تحقيق نتيجة الإنتصار، على أرضية ملعب المسيرة بمدينة تيزنيت، بعد سقوطه في فخ التعادل السلبي بدون أهداف، أمام ضيفه قصبة المزار، في إطار منافسات الجولة السابعة من بطولة القسم الثاني هواة شطر الجنوب.

وقبل بداية المقابلة، تم قراءة الفاتحة ترحما على روح عبد المجيد عزوزي اللاعب السابق لأمل تيزنيت.

وبالعودة إلى مجريات الجولة الأولى، حاول الفريق الأزرق الوصول إلى شباك الضيف منذ البداية، إلا أن كل محاولاته باءت بالفشل. وبدا واضحا أن الفريق التيزنيتي تأثر كثيرا بغياب كل من نور الدين كوماح والمهاجم عبد الفتاح كومني بداعي الإصابة.

وتلقى الفريق ضربة أخرى في الدقيقة 19، بخروج المهاجم لحسن إبا بعد تعرضه للإصابة، وترك مكانه لزميله محسن بوعكاد.

وفي الدقيقة 32، طالبت مكونات الفريق المحلي بضربة جزاء إلا أن الحكم أمر بمواصلة اللعب.

وكاد قصبة المزار أن يسجل الهدف الأول، بعدما كان أحد لاعبيه قريبا من خطف الكرة من الحارس التيزنيتي.

وفي الجولة الثانية، بقيت النتيجة على حالها ولم يستطع الفريقين هز الشباك.

وحاول الأمل في أكثر من مرة الوصول إلى المرمى، إلا أن كل الهجمات افتقدت للتركيز واللمسة الأخيرة. وفي المقابل تراجع قصبة المزار إلى الوراء، واعتمد على الهجمات المرتدة.

واستمر سجال الفريقين حتى نهاية المباراة من دون أن يتمكن ايا منهما من إحراز هدف التقدم، لينتهي اللقاء بالتعادل السلبي صفر لمثله. وبهذه النتيجة، رفع أمل تيزنيت رصيده إلى 16 نقطة في الصدارة، فيما يحتل قصبة المزار المركز الثالث برصيد 12 نقطة.

الطاهر أقديم  تيزبريس







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.