الأربعاء 1 مارس 2017| آخر تحديث 3:02 06/08


جمعية إنصاف تطلق حملة تيزنيت للتحسيس والتأهيل السياسي للمرأة القروية بدعم من وزارة الداخلية

جمعية إنصاف تطلق حملة تيزنيت للتحسيس والتأهيل السياسي للمرأة القروية بدعم من وزارة الداخلية

Diapositive1

بدعم من وزارة الداخلية في إطار صندوق الدعم لتشجيع تمثيلية النسائية برسم 2015، وبفندق أكَلو بيتش بتراب الجماعة القروية اثنين أكَلو، نظمت جمعية إنصاف للمرأة والطفل والأسرة بتيزنيت يومي السبت والأحد من نهاية الأسبوع الماضي، دورة تدريبية لفائدة 30 امرأة من النساء الجمعويات والمتعاونات والفعاليات الشابة ببعض الأحزاب السياسية بإقليم تيزنيت، كأول نشاط ضمن فعاليات مشروعها “حملة تيزنيت للتحسيس والتأهيل السياسي للمرأة القروية” الذي تقدمت به الجمعية لصندوق الدعم  لتشجيع تمثيلية النساء وحضي بالقبول والدعم.

لافتة إنصاف 2 - Copie

هذا وقد استهلت أشغال الدورة التدريبية بجلسة افتتاحية تم فيها بعد كلمات باسم المشاركات والأطر والجمعية المنظمة تقديم المشروع وبرنامجه وأهدافه، والتعريف بصندوق الدعم لتشجيع تمثيلية النساء ومنجزاته الرامية إلى تعزيز تواجد النساء في المجالس والهيئات التمثيلية.

وكفقرات أساسية في برنامج اليوم الأول من الدورة، استفادت المشاركات من عروض تأطيرية ومن ورشات للنقاش والتدريب،  كان أولها محوران حول “الجماعات الترابية في ظل القوانين التنظيمية الجديدة” و”المستجدات الدستورية حول الجماعات الترابية”، تقدم بهما على التوالي كل من الدكتور عبد القادر الخاضري والدكتور محمد الموساوي الأستاذان بكلية العلوم القانونية والاقتصادية والاجتماعية بجامعة ابن زهر بأكادير.

IMG_0297IMG_0267 IMG_0295

فيما جاء المحور الموالي حول “أحكام تحسين تمثيلية النسائية في المجالس الجماعية” الذي أطره عبد الله صمايو المستشار الجماعي ببلدية تيزنيت والطالب الباحث في القانون العام بكلية الحقوق بجامعة ابن زهر بأكادير. توقف عند سياقات المشاركة السياسية للمرأة المغربية والظروف السياسية والاجتماعية والثقافية، والمقاربات القانونية التي أفرزت تبنيها نضالاتُ الحركات النسائية ومكوناتها المختلفة ومستجدات الدسترة لهذه الأحكام ومبادئها. منتهيا إلى الوقوف عند مشاريع القوانين التنظيمية للجماعات الترابية ومقترحات تعديلات قانون انتخاب المجالس الجماعية وما ينتظر أن يسفر عنها من أحكام تعزز تمثيلية النساء في المجالس المنتخبة.

IMG_0329

أما اليوم الثاني من هذه التظاهرة النسائية فقد استُهلَّ بورشة للنقاش في موضوع “المستشارة الجماعية إكراهات وحوافز” على ضوء تجارب مستشارات جماعيات (راضية أزلماط من بلديــة تيزنيت، حنان بوشغــــــل من تافراوت، عكَيدة شباب من جماعة المعدر) قدمن شهاداتهن وخلاصات تجاربهن في العمل الجماعي أمام المشاركات، وأعقب ذلك نقاش غني وتفاعلي، توخى استخلاص الدروس والوقوف على إكراهات الممارسة السياسية للمرأة في العمل التمثيلي الجماعي، والجوانب المشجعة فيه تحفيزا للمشاركات على المضي قدما في خوض التجربة بدورهن في أفق الانتخابات المقبلة.

IMG_0367IMG_0265

ختام المحاور كان مع ورشة تدريبية حول تقنيات ومهارات التواصل بين الأشخاص، نشطها بفاعلية أحمد أوسالم الفاعل الجمعوي والإطار الإداري بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بجامعة ابن زهر بأكادير، وكان الهدف منها إدراك المشاركات لأهمية العملية التواصلية في العمل السياسية بين المواطنين وممثلهم/الفاعل السياسي، وتحليلهن لمكوناتها، وتدربهن على تقنيات عملية في ضبط هذه العملية بينهن وبين نساء مستهدفات برسالتهن الجماعية.

IMG_0441IMG_0463

وبجلسة ختامية تم فيها تقييم الدورة بتعبئة استمارات، وألقيت كلمات ووزعت شواهد المشاركة والتأطير والتقاط صور تذكارية جماعية، اختتمت فعاليات هذه المحطة الأولى من “حملة تيزنيت للتحسيس والتأهيل السياسي للمرأة القروية” لتستأنف خلال الشهر المقبل يونيو بجولات تحسيسية في مواقع قروية تستهدف النساء القرويات حيث ستتواصل المستفيدات من هذه الدورة التدريبية مع نساء قصد تحفيزهن لمزيد من الاهتمام بالشأن السياسي المحلي، تصويتا وترشحا، في أفق الانتخابات الجماعية المرتقبة.




تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *