الجمعة 22 سبتمبر 2017| آخر تحديث 10:11 08/17


الفقيه العلامة سيدي صالح بن عبدالله الألغي في ذمة الله

الفقيه العلامة سيدي صالح بن عبدالله الألغي في ذمة الله

انتقل إلى عفو الله اليوم الخميس ، العالم العلام  الفقيه سيدي صالح بن عبدالله الألغي فقيه وإمام العشرات من المدارس العلمية العتيقة بسوس ، عن عمر يناهز 95 سنة.

ويعتبر الراحل أحد الوجوه البارزة في في مجموعة من العلوم المرتبطة بالقرآن، والعلوم الشرعية  من فقه وسنة وحديث بالمدراس العتيقة بسوس ،وتخرجت على يديه افواج كبيرة من الطلبة منذ سنة 1945  ،واستحق أن يقول في حقه مؤرخ سوس العلامة سيدي محمد المختار السوسي: “وقد جالست المترجم وناقشته وجاذبته مباحثات، فرأيت من نجابته ما حقق به أنه ابن أبيه الفذ” (المعسول 2/218).

الفقيه الأديب  الراحل “سيدي صالح بن عبد الله بن محمد بن عبد الله بن صالح الصالحي”، من مواليد 14 ربيع الأول عام 1343هـ بقرية دوكادير بإلغ، من أسرة عالمة ماجدة.
والده “سيدي عبد الله بن محمد” علامة متمكن وأديب مجيد، وجده سيدي محمد بن عبد الله علامة جليل، وهو مؤسس المدرسة الإلغية عام 1297هـ.
وقد سار الفقيه على درب أسرته العالمة الأديبة، وترسم خطا أسلافه الأفاضل، فنال حظه الوافر من العلم والأدب،

دراستـــه
حفظ القرآن الكريم بمسقط رأسه، على يد ثلاثة أساتذة سملاليين هم:
– سيدي محمد بن محمد الطالبي،
– سيدي محمد بن الحسن التادلي،
– سيدي عبد الله بن أحمد الطالبي، وهو عمدته، وعلى يده أتقن حفظ القرآن الكريم .
وافتتح الدراسة العلمية منتصف 1935م، بالمدرسة الوفقاوية على يد العلامة الأديب سيدي أحمد بن الحاج محمد اليزيدي، وشارط في هذه المدرسة بعد اليزيدي، العلامة سيدي أحمد بن محمد الأهريبي، فأخذ عنه المترجم نحو سنة.
ثم أخذ عن والده العلامة سيدي عبد الله بن محمد الصالحي الإلغي بمدرسة أيمور، نحو سنتين، ثم راجع شيخه اليزيدي، فأخذ عنه في المدرسة الجشتيمية، وعليه تخرج قبل وفاته سنة 1945م.
ثم كانت المذاكرات التي لا تنقطع في حضرة والده أكبر مشحذ لصارمه، حتى صار قاطعا لا نظير له في حلبته الإلغية (المعسول 2/218) .

مشارطاته
بعد أن استكمل تكوينه العلمي، وعلا كعبه في المعارف الرائجة في سوس، ولى وجهه شطر المشارطة، ليبدأ في حياته مرحلة التعليم والعطاء، فمارس المشارطة والتدريس في المدارس التالية:

♦ مدرسة تاسريرت، التي خلف فيها والده سنة 1365 هـ / 1945م.
♦ مدرسة تازموت السملالية من سنة: 1950م إلى سنة 1952م (1370-1372هـ)،
♦ مدرسة إغشان التي كان يعين فيها والده، وينوب عنه فيها من سنة 1953م إلى سنة 1957م.
♦ المدرسة الجشتيمية، التي بقي فيها من سنة 1958م إلى سنة 1959م.
♦ مدرسة إكضي، والتي استمرت مشارطته فيها من سنة 1960م إلى سنة 1963م.
♦ مدرسة إغشان – للمرة الثانية – من سنة 1964م إلى سنة 1965م.
♦ مدرسة أيمور، من سنة 1966م إلى سنة 1967م.
♦ مدرسة زاوية سيدي وكاك بأكلو، من سنة 1968م إلى سنة 1969م.
♦ المدرسة الإلغية، من سنة 1970م إلى سنة 1971م.
♦ مدرسة سيدي وكاك – مرة ثانية – من سنة 1971م إلى سنة 1974م.
♦ مدرسة دو ودرار برسموكة، من سنة 1975م إلى سنة 1991م.
♦ مدرسة سيدي محمد الشريف بقبيلة الأخصاص، من سنة 1993م إلى سنة 1994م.
♦ المدرسة الحسنية العتيقة بتيزنيت، التي انتدب للتدريس فيها سنة 1996م.
إلى جانب عمله في هذه المدرسة، كان من أساتذة الكراسي العلمية بتيزنيت.

مؤلفاتـــه
اهتم بالتأليف منذ سنة 1949م، ولذلك قال العلامة محمد المختار السوسي في شأنه: “وقد رأيناه يزاول التأليف في فنون شتى، فلئن زاد قدما ليكونن غدا علامة إلغ، كما هو عليه والده الآن حفظه الله ووفقه” (المعسول 2/222).
مؤلفاته المطبوعة لحد الآن هي التالية:
♦ “دليل الفارض ومفتاح الفرائض”، طبع سنة 1990م.
♦ “الحقائق المكللة والدرة الألغية” طبع في صفر سنة 1993م.
♦ تعاليق على شرح الكبير للشيخ الأزاريقي على المبنيات الجشتيمية، طبع مع “الحقائق المكللة والدرة الإلغية”.
♦ “المدرسة الأولى”، طبع عام 1998م.
♦ “المنقع بتحقيق المطلع”، طبع عام 1999م.

♦ “إتحاف الجيل بزبدة علم الخليل”، طبع عام 2001م.
♦ ” شرح ملخص البناء في الحروف والأفعال والأسماء وشرح مبنيات الجزولي”، طبع عام 2005م.
♦ ” بذل الصابون على بذل الماعون” ، رد على رسالة سيدي عبد الحي بن محمد بن الصديق في شأن إقامة الجمعة بقرية إماون، قبيلة أيت باها.




تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *