السبت 7 ديسمبر 2019| آخر تحديث 8:54 09/27



اختتام الدورة السابعة لمهرجان سباق الإبل بالشبيكة بإقليم طانطان على إيقاع النغم والشعر الحساني

أسدل الستار، ليلة أمس الأحد، على فعاليات الدورة السابعة لمهرجان سباق الإبل بالجماعة القروية للشبيكة (إقليم طانطان)، المنظمة تحت شعار “الشبيكة أيقونة الصحراء والبحر في خدمة التنمية المستدامة”، على إيقاع الموسيقي الشعبية وأهازيج الطرب والشعر الحسانيين. وقد تميز حفل اختتام هذه التظاهرة، الذي حضره على الخصوص والي جهة كلميم السمارة السيد أحمد حمدي، وعامل إقليم طانطان السيد أحمد مرغيش…

 ووفد يمثل الحكومة الجهوية لجزر الكناري يترأسه المدير العام للعلاقات المؤسساتية لحكومة الكناري السيد مانويل مارتنيز فرسنو، بتنظيم أمسية فنية كبرى نشطتها مجموعات محلية ووطنية ومن موريتانيا تنهل من التراث الموسيقي بصنفيه الشعبي والحساني.
كما عرفت هذه الأمسية الختامية، التي تخللتها عروض فكاهية وقراءات شعرية باللهجة الحسانية تفتقت فيها قريحة شعراء الصحراء المبدعين، توزيع جوائز وشهادات تقديرية على الحائزين على المراتب الخمس الأولى في سباق الهجن، وكذا الفائزين في دوري المرحوم الحاج أوبركة في رياضة الرماية.
وشكل توشيح الوفد الذي يمثل الحكومة الجهوية لجزر الكناري باللباس الصحراوي التقليدي “الدراعية والشاش” أقوى لحظات الأمسية الختامية لهذا الحفل البهيج الذي أقيم في موقع ساحر وسط الكثبان الذهبية المطلة على واد الشبيكة المعانق للمحيط الأطلسي، حيث امتزجت زرقة مياه البحر برمال الصحراء الذهبية في لوحة فنية فريدة من إبداع الطبيعة جعلت الشبيكة، الجماعة القروية الصغيرة بإقليم طانطان، “أيقونة الصحراء والبحر حقيقة لا مجازا”.
وبموازاة أنشطة المهرجان الفنية، تم تنظيم ندوة علمية، على هامش سباق الهجن، حول موضوع “الأمراض السائدة عند الإبل وطرق الوقاية منها”، أشرفت على تأطيرها المصلحة البيطرية الإقليمية التابعة للمكتب الوطني للسلامة الصحية للمنتجات الغذائية بإقليم طانطان، بهدف تحسيس وتوعية مربي الإبل بالمنطقة بأنواع الأمراض التي تصيب الإبل وطرق الوقاية منها وكذا الأدوية المتوفرة في هذا المجال.
وفي هذا الصدد قدم الطبيب البيطري بالمصلحة البيطرية الإقليمية السيد محمد الحوس عرضا تضمن مختلف أنواع الأمراض التي تصيب الإبل (أزيد من 2000 رأس من الإبل بالإقليم) بسبب الفيروسات أو طفيليات داخلية أو خارجية، وكذا طرق الوقاية والعلاج من هذه الأمراض.
وللإشارة فإن هذه التظاهرة، التي نظمتها الجماعة القروية للشبيكة بشراكة مع وزارة الداخلية وعمالة إقليم طانطان ووكالة تنمية الأقاليم الجنوبية ومجموعة أوراسكوم لتنمية واد الشبيكة ومؤسسات خاصة أخرى على مدى يومين، تروم بالأساس تقريب المهتمين بالفضاءات السياحية والتعريف بالمؤهلات الطبيعية والسياحية الغنية التي تزخر بها المنطقة، وإبراز تراث المنطقة الثقافي والحضاري الغني، بهدف استثمار هذه المعطيات لتحقيق التنمية المستدامة.
يذكر أن الجماعة القروية للشبيكة التابعة لإقليم طانطان، والتي تأسست سنة 1992 والبالغ عدد سكانها حوالي 1200 نسمة وتمتد على مساحة تقدر ب5200 كلم مربع، تتوفر على مؤهلات طبيعية وسياحية واعدة ومواقع ومناظر طبيعية متميزة ذات أهمية بيولوجية وإيكولوجية، الشيء الذي جعلها وجهة مفضلة للاستثمار في المجال السياحي من طرف العديد من الفاعلين المغاربة والأجانب.

وكالة المغرب العربي : 27 – 09 – 2010