الخميس 22 فبراير 2024| آخر تحديث 11:29 06/29



غضبة عامل سيدي إفني على رئيس جماعة مير اللفت بسبب فوضى التعمير

أوقف عامل إقليم سيدي إفني بالجماعة القروية مير اللفت (145 كلم جنوب أكادير) العديد من أوراش البناء  بعد زيارة مفاجئة الأسبوع الماضي للمنطقة المعروفة بنشاطها السياحي وحسب مصادر من عمالة إقليم سيدي إفني فقد أكدت للتجديد أن الزيارة التفقدية المفاجئة للجماعة تاتي في إطار متابعة و معاينة ميدانية لأوراش البناء و الإطلاع على مدى احترامها للقوانين المعمول بها في مجال التعمير بمختلف المراكز والجماعات التابعة للإقليم المحدث ويضيف ذات المصدر انه تم ضبط …

 

…العديد من المخالفات وعمليات البناء التي تتم بدون ترخيص أو بترخيص من طرف رئيس الجماعة القروية لوحده والذي لا يأخذ برأي اللجنة المختصة في مجال التعمير وفي ذات الزيارة أشرف عامل الإقليم شخصيا على إنجاز محاضر المخالفة  في حق 10 حالات لانعدام الترخيص بالبناء وهي رسالة سلبية موجهة لكل من السلطة المحلية ورئيس الجماعة الذين لم يتخذا من الاجراءات لضبط الحالات المذكورة كالتحقق من تعليق تراخيص البناء بمدخل الورش لمزيد من الضبط  كما تم اتخاذ القرار بهدم 3 مساكن بكل من منطقة الركنت، وإمي نتركا – الودادية – وأفتاس لعدم توفرها على التراخيص الضرورية و افتقارها لشروط السلامة مع إيقاف الأشغال في خمسة أوراش نظرا لتوفرها على رخصة مسلمة من طرف الجماعة دون دراسة الملف من قبل اللجنة المختصة، و ذلك إلى حين إعداد ملف متكامل لعرضه على اللجنة الإقليمية المختصة و إبداء موافقتها على إستكمال الأشغال وفي السياق ذاته وبمركز ثلاثاء صبويا بأيت باعمران تم تسطير برنامج التهيئة العمرانية لمركز الجماعة وخص بالذات الطرق و الإنارة العمومية و المناطق الخضراء مع المطالبة بإعداد دراسة الترتيب المعماري لتوحيد واجهات المباني الإدارية و الفردية و المحافظة على الطابع الهندسي الخاص بمركز صبويا. يذكر أن العديد من المستفيدين من ودادية “إمينتركَا” بمير اللفت وجهوا شكايات للعديد من المسؤولين بالإقليم قبل عملية التقسيم الإداري ويتعلق الأمر بعامل الإقليم والوكيل العام لدى محكمة الإستئناف بأكَاديرو المحافظ بتزنيت،ومندوب السكنى والتعمير ومديرالوكالة الحضرية بأكَادير بشأن ما اعتبره المنخرطون خروقات طالت تجزئة الودادية بمير اللفت من قبل رئيس الجماعة القروية بخصوص تغيير تصاميم البقع الأرضية بذات التجزئة دون الرجوع إلى الجهات المختصة

 

// عبد الله القصطلني // عن جريدة التجديد