الأربعاء 7 ديسمبر 2022| آخر تحديث 1:01 04/28



“إفني .. شهدة الروح” للزجال حميد عسيلة

 
     صدر عن سعد الورزازي للنشر الديوان الثالث للزجال المغربي والفاعل الحقوقي والجمعوي حميد عسيلة تحت عنوان “إفني.. شهدة الروح”.
     الديوان جاء في 77 صفحة من القطع المتوسط، في حلة جميلة، تتخلله لوحات مبدعة للشاعرة ليلى ناسيمي، ويتضمن 12 قصيدة زجلية حول مدينة سيدي افني التي ينتمي اليها الزجال حميد عسيلة وهي : ” إفني، ريح البارح، شهدة الروح، ميعاد، الماغريب، الحاضي، الحال، بلادي، النقلة الزينة، الكلمة، غلة ليام وذاتي”.

 
     الزجال حميد عسيلة بعد تجربة ديوانه الاول “كاس الغيوان” وبعد تجربة الديوان المشترك “عرصة الكلام”، ياتي في ديوان “افني .. شهدة الروح” ليعصر شهدتها كلاما رحيقا مقطرا ينعي في “ريح لبارح” حرمة استبيحت ذات ظلام، وليطلق العنان في “إفني” لروح المدينة الخضراء العذراء المطلة من جبال ايت بعمران على بحر لالة حورية وسيدي علي إفني، ولياخذنا في “شهدة الروح” في جولة عبر أحياء المدينة الجميلة الحزينة التي تشتاق للبحر وتلتقيه في “ميعاد”. 
في قصيدة “إفني” نقرأ : 
التِّيه يهْدّْم الركيزة
والحِيرة تْورّّث وسْواسْ..
(افني) واخَّا عْزيزة
نْديرك بين جُوج قْواسْ..
حْتَّى تْتحْز هَاد الضبرة
ونبْرا مْن حْركَة لْهْواسْ.. 
 
ونقرا في مقطع آخر:
نْختَاركْ
نبايعْكْ
بمْداد رُوحِي..
بقْصايْد جرُوحِي..
بلْكلام الخَارج مْنِّي
بالسْكات السَّاكنْ فيَّ
نكتم تصْياحْ القلْب
بين ضلُوعِي..
نهز قلُوعِي..
ونْكدم موج ليَّامْ… 
 
 
تغطية: عبد الله القصطلني