الثلاثاء 27 سبتمبر 2022| آخر تحديث 9:38 09/23



تيزنيت : الجامعة الوطنية للتعليم FNE تتدارس قضايا الشغيلة التعليمية مع المدير الاقليمي للتعليم

تيزنيت : الجامعة الوطنية للتعليم FNE تتدارس قضايا الشغيلة التعليمية مع المدير الاقليمي للتعليم

بطلب من المكتب الإقليمي للجامعة الوطنية للتعليم FNE التوجه الديمقراطي، انعقد بالمديرية الإقليمية للتعليم بتيزنيت يوم الخميس 22 شتنبر على الساعة الثالثة بعد الزوال، لقاء مع المدير الإقليمي بحضور رئيس مصلحة الموارد البشرية، رئيس مصلحة الشؤون القانونية والتواصل ورئيس مصلحة التخطيط والخريطة المدرسية، وقد جاء هذا اللقاء في سياق استثنائي، وبعد موسم دراسي واجتماعي اتسم بارتفاع منسوب الغضب النقابي من تدبير الشأن التعليمي بمديرية تيزنيت، وخاضت على إثره نقابتنا أشكالا نضالية واحتجاجية بكل وعي نقابي ديمقراطي مسؤول.
ولأننا كنقابة ديمقراطية نؤمن بأهمية الحوار، باعتباره قناة تواصلية بين النقابة والإدارة يجب أن لا يكون خاضعا لأي احتباس أو انسداد، ولأننا نقدر حجم المسؤولية النقابية التي على عاتقنا كنقابة أكثر تمثيلية، ارتأينا أن تكون بداية الدخول الاجتماعي لهذا الموسم هو الجلوس حول طاولة الحوار، باعتباره عتبة كل دينامية اجتماعية وكل ترافع نقابي، وباعتباره أيضا آلية لقياس مدى استعداد الإدارة وجاهزيتها للتفاعل مع مقاربتنا لمختلف قضايا نساء ورجال التعليم بالإقليم.
في هذا اللقاء جددنا تذكير المديرية الإقليمية للتعليم بأن رهان نقابتنا هو إرساء قواعد التدبير الديمقراطي والشفاف في تعامل المديرية مع كل ملفات و قضايا الشأن التعليمي بالإقليم، وتعزيز نظم الشفافية والمساواة والعدالة وتكافؤ الفرص بين كل نساء ورجال التعليم بعيدا عن منطق المحاصصة النقابية وشبكة العلاقات الحزبية والمالية والسلطوية، لأن رهاننا هو أن نعيد الثقة لكل نساء ورجال التعليم داخل فضاء مهني يضج بكل مظاهر اللامساواة والتمييز، وتجفيف كل بؤر الفساد والقطع مع مزاجية القرارات التي تصنع مناخ الاحباط المهني.
كما استعرضنا ملف المساعد التقني أحمد الشافعي والذي لازلنا نطالب بحل عادل ومنصف لهذا الملف، الذي أصبح يأخذ أبعادا إنسانية واجتماعية مقلقة، ويحتاج إلى حلحلة ومراجعة آنية، و لا يمكن تجاوزه بأي حال من الأحوال.
كما كان اللقاء منطلقا لتسطير خارطة طريق لأسس الاشتغال المشترك وفق المرتكزات الديمقراطية و قواعد النزاهة، والوضوح والشفافية للقطع مع الريع بمختلف تجلياته صونا لكرامة وحقوق نساء ورجال التعليم.
وفي ختام اللقاء تم التداول في بعض الإشكالات المرصودة خلال الدخول المدرسي الحالي، خصوصا الشق المتعلق بتدبير الموارد البشرية وتعزيز الشفافية في تدبيرها والتقاسم السلس للمعلومة، وأيضا أسئلة المدارس الجماعاتية وعلاقتها ببعض المجالس المنتخبة، وأزمة الكتب المدرسية ووسائل العمل، في أفق تعميق النقاش في قضايا أخرى، عبر عقد لقاءات تفصيلية في الملفات ذات الراهنية وفق مقاربة تشاركية وديمقراطية، مع مواصلة رصد كل ظروف وحيثيات وسياقات الدخول المدرسي الحالي.

عن المكتب الإقليمي بتيزنيت، بتاريخ 23 شتنبر2022







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.