الثلاثاء 27 سبتمبر 2022| آخر تحديث 12:20 08/30



تارودانت : جمعية تندد و تستنكر باقتحام و تخريب و سرقة حصن ” أكادير “

تارودانت : جمعية تندد و تستنكر باقتحام و تخريب و سرقة حصن ” أكادير “

بعد تعرض حصن “أكادير” بدوار برور بقبيلة أيت عبد الله، إقليم تارودانت، بداية شهر ماي الماضي للإقتحام من طرف مجهولين ، إذ عرضوا غرفه للاقتحام عن طريق الكسر، مع وضع اليد على عدد من محتوياتها النفيسة،أصدر مكتب جمعية تيويزي للتنمية الإجتماعية لآيت عبد الله، بيانا إستنكارنا،باسم جميع أعضاء مجلس الجمعية وكل منخرطيها، شجبوا و استنكروا من خلاله هذا التخريب والسرقة والهجوم المدبر ليلا الذي طال الحصن التاريخي.

وناشد البيان السلطات الأمنية المحلية والإقليمية للتسريع بالقبض على الجنات وتقديمهم أمام العدالة ليكونوا عبرة لكل من سولت له نفسه العبث بالذاكرة الجماعية والمعالم التاريخية للمنطقة.

وذكر بيان الجمعية ، أن هذا التخريب قد تعرضت له عدة حصون (إكودار) أخرى، ومنازل في قيادة أيت عبد الله، لغرض سرقة أغراض تاريخية لها قيمة معنوية وتاريخية لا تعوض بثمن.

وأوضح البيان أن قبيلة أيت عبد الله تتميز بوجود عدة مآثر تاريخية وحصون عبارة عن مخازن جماعية تعد معالم تاريخية للوطن، لكن ، يضيف البيان ، أنه للأسف طالها التهميش والنسيان مما قد يؤدي لمحوها من الذاكرة التاريخية للمنطقة، وفق تعبير البيان .

 







تعليقات

  • تشكراتي على لفت الإنتباه لظاهرة سرقة دخائر إكودار بداوير سوس عامة، ومنطقة أيت عبد الله خاصة، و الإهمال الدي يطال الحصون كمآثر ثارخية قل نظيرها معماريا و تصميما و كذا قانون، المعروف بإزرفان، إستغلال المخازن الجماعية. نرجو من الضمائر الحية و الجهات المسؤولة الإلتفات لهذه الحصون، كموروث ثقافي و تاريخي وإرث إنساني عالمي مميز قبل فوات الأوان.

  • تشكراتي على لفت الإنتباه لظاهرة سرقة دخائر إكودار بداوير سوس عامة، ومنطقة أيت عبد الله خاصة، و الإهمال الدي يطال الحصون كمآثر ثارخية قل نظيرها معماريا و تصميما و كذا قانون، المعروف بإزرفان، إستغلال المخازن الجماعية. نرجو من الضمائر الحية و الجهات المسؤولة الإلتفات لهذه الحصون، كموروث ثقافي و تاريخي وإرث إنساني عالمي مميز قبل فوات الأوان.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.