الثلاثاء 11 أغسطس 2020| آخر تحديث 4:27 07/29



حركة التوحيد والإصلاح أكادير ترفض الانقلاب في مصر وتدين مجازر السيسي

mur agadir

في ختام أبوابها المفتوحة الثالثة التي نظمتها أيام 25 و26 و27 يوليوز الجاري، رفضت حركة التوحيد والاصلاح على لسان رئيس فرعها بأكادير ما وصفته بالانقلاب على الشرعية في مصر وما ترتب على ذلك من تداعيات دموية من قبل الشرطة والجيش باسم شرعية الشارع، وقد أدان عبد الكبير محبوب المجازر التي شهدتها مصر خلال الآونة الأخيرة متهما بذلك الفريق عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع ومن والاه بافتعال الأزمة والعمالة لأجندات غير الوطنية لمصر.

وقد جاءت كلمة رئيس حركة التوحيد والإصلاح لفرع أكادير في الحفل الفني الختامي الذي نظمه الفرع بالمركب الثقافي محمد جمال الدرة الذي له دلالات القضية الفلسطينية ودلالات اختياره لاحتضان هذه الأبواب التي كانت تحت شعار ” قل آمنت بالله ثم استقم”، حيث تضمن البرنامج على مدى ثلاثة أيام من ليالي رمضان ندوة تربوية دعوية وأمسية قرآنية وكذا حفلا لتكريم وتهنئة تلاميذ الحركة المتفوقين في الموسم الدراسي 2012/2013 لتختتم فعاليات الأبواب بحفل فني ملتزم يتناسب وخيارات الحركة في الفن من إنشاد ومسرح وشعر وغناء.

عبد العزيز ابامادان







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.