الأربعاء 20 أكتوبر 2021| آخر تحديث 11:24 06/25



رحل بيشا .. رسائل من تحت التّراب

رحل بيشا .. رسائل من تحت التّراب
شكّلت جنازة الفاعل الاقتصادي المشهور “ابراهيم إدحلي” حدثا بارزا، زاد من حرارته حضور شخصيات اقتصادية وإدارية وسياسية وعلمية وازنة، ممّا سلّط الضّوء على جوانب مخبوءة في سيرة الرّاحل وأهميته في النسيج الاجتماعي ل”سوس” خاصّة والمغرب عامّة.
“بيشا” –وهو اسم الشهرة- أنموذج الرّعيل الأوّل من اقتصاديّي سوس الذين استثمروا في مجال التّجارة الصّغيرة ردحا من الزّمن، قبل أن يرتقوا إلى مراتب عُليا في سُلّم المقاولات الكبيرة، ويحفروا اسمهم عميقا في سجلاّت الاقتصاد المغربي إلى جانب كبار الاقتصاديين والأغنياء.
وهؤلاء عادة ما يتّسمون بخصال خاصّة تجعلهم ينجحون في المُزاوجة بين “مراكمة الثّروة” والحفاظ على أصالة وثبات المبادئ في ظلّ عالم معولم سائل لا يعترف إلاّ بلُغة المال والمصالح.
هذا الرّحيلُ فتح المجال لعبر ودروس يجب أن تُبعث من جديد، لعلّ نخبتنا الاقتصادية تستفيد منها، ومعها كافّة الرأي العامّ المحلّي والوطني:
1- إنّ الرّجل ترعرع في قبيلة لا تتوفّر فيها جميع شروط الرّفاه وقتها فاضطرّ للهجرة وتأسيس مشروعه بكلّ عصاميّة خارج هذا المجال، وتحدّى الظّروف، إلى أن وصل إلى ما وصل إليه من مراتب اقتصادية واجتماعية هامّة.
وهو منهج سلكه الكثيرون في “سوس” للهروب من قسوة الطّبيعة بعد توالي سنوات القحط والجفاف، وضعف موارد الفلاحة المعيشية.
2- رغم المكانة الكبيرة التي يتمتّع بها الرّاحل في مجال المال والأعمال، ظلّ وفيّا لنهجه الصّوفي بحضور “المعارف” وموائد الذّكر في المناسبات الدّينية الموسميّة التي يُحتفل بها في “أدرار” و”أزغار” على حدّ سواء رفقة الوفود الرّسمية، ولا يكاد يُفوّت هذه الفرص للتذكير ببعض المبادئ والثّوابت الجامعة للمجتمع المغربي، بل ويُناط به ختم الدّعاء وهي رمزية كبيرة تكشف المكانة التي يحظى بها في حضرة رجالات العلم والسياسة بسوس.
3- ظلّ الفقيدُ قيد حياته وفيّا ل”تمازيرت” وقيمها الأصيلة، وهو ما ميّز العقلية السّوسية التي لخصتها المقولة المشهورة للرّاحلين نحو المدن منتصف القرن الماضي: “تمازيرت أُوراح تزضار .. إخصّا أداس ن إزضار” فيما معناه ضرورة بناء “تمازيرت”/القرية في ظلّ الخصاص الذي تُعانيه في جميع المجالات والأصعدة، وهو ما جعله يترجم ذلك عبر الدّعم المادّي والمعنوي لأهل قبيلته، وكذا العودة المستمرّة لمسقط الرّأس رُفقة عائلته الصغيرة والكبيرة في الأعياد والمناسبات الدّينية.
4- يكاد سمتُ العلم يطغى على شخصيّة الرّاحل، إذ النّاظر لمظهره يكتشف لأوّل وهلة رجل اقتصاد في ثوب فقيه، وهو من الأمور غير المألوفة لدى غالبية الأثرياء الذين عادة ما ينغمسون في هواجس الأرباح والخسارات دون أن يحظوا بنصيبهم من المعرفة والعلم، وهو ما جعله يبرزُ في كُلّ مشهد بجلبابه الأبيض الأنيق وعمامته البيضاء ناصحا لطلبة العلم في المدارس العتيقة وواعظا لمن سواهم من عامّة النّاس؛ بل وتجاوز ذلك إلى دعم المؤسسات العلمية العتيقة مادّيا ومعنويّا، كما ساهم في طبع بعض المؤلفات السوسية ككتاب: “مدونة الأسرة في إطار المذهب المالكي وأدلته” سنة 2005، ورفض وقتها الإفصاح عن هذا الأمر لمؤلّفه الفقيه عبد الله بنطاهر السوسي التناني.
5- ولا ننسى أنّ الرّاحل يُشكّلُ أنموذج البورجوازية المواطنة التي تخدم الاقتصاد بنفس وطني تضامني، بعيدا عن أنانية الليبرالية المتوحشة، وقريبا من إنسانية الزبناء والمستهلكين؛ ممّا يُخوّل لاقتصاداتنا فرصة لاستدراك بعض الأعطاب والنّواقص.
ونحن اليوم إذ نكتُبُ اليوم مُودّعين هذا الرّجل، فإنّنا ننعي واحدا ممن بصموا الحياة الاجتماعية السوسية بصمة خاصّة قلّما تجدها في حياة غيره.
رحل “بيشا” كما يرحل النّاس، لكنّ بعض آثاره ستظلّ شاهدة عليه ردحا من الزّمن؛
رحم الله الفقيد وألهم ذويه الصبر والسلوان.
ذ. أحمد اضصالح 






تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.