الجمعة 10 يوليو 2020| آخر تحديث 12:56 06/30



سيدي بوعبد اللي : ” بعزيز ” يسائل وزير التجهيز عن التدابير المتخدة لمعالجة أضرار مشروع الطريق السريع تيزنيت – الداخلة على مستوى جماعة سيدي بوعبداللي

سيدي بوعبد اللي : ” بعزيز ” يسائل وزير التجهيز عن التدابير المتخدة لمعالجة أضرار مشروع الطريق السريع تيزنيت – الداخلة على مستوى جماعة سيدي بوعبداللي

توجه النائب سعيد بعزيز عن الفريق الإشتراكي بمجلس النواب ، بسؤال كتابي إلى وزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء حول الأضرار الناجمة عن أشغال مشروع الطريق السريع تيزنيت – الداخلة على مستوى جماعة سيدي بوعبداللي إقليم تيزنيت.

وأكد بعزيز في سؤاله  أن ” جماعة سيدي بوعبداللي إقليم تيزنيت تحتضن جزءا من أشغال الطريق السريع تيزنيت – الداخلة ، الحصة رقم 2 بين النقطتين الكيلوميتريتين 000+37 PK و PK 76 + 000 ، هذه الأشغال التي كانت موضوع دراسة التأثير على البيئة التي فتح بشأنها بحث عمومي يوم 4 يناير 2019 بمقر الجماعة لمدة عشرين (20) يوما ، تمكنت خلالها الساكنة المحلية وكذا فعاليات المجتمع المدني المعنية من تضمين السجل ، الموضوع لهذا الغرض ، ملاحظاتها واقتراحاتها بشأن الأضرار التي ستلحق بالساكنة ومحيطها سواء خلال مرحلة الأشغال أو خلال مرحلة الاستغلال “.

وجاء في معرض سؤال الفريق الإشتراكي أنه ” مع تقدم الأشغال الجارية تبينت بالملموس معالم الأضرار التي كانت موضوع ملاحظات قیمت في الآجال والقنوات الرسمية ، و تتمثل  هذه الأضرار في اجتثاث آلاف أشجار بطرق عشوائية و دون إشراك ذوي الحقوق أو من يمثلهم لأجل ضمان حقوقهم من خلال ضبط عدد الأشجار المقتلعة وكذا كميات الحطب المترتبة عن عملية تدمير واقتلاع الأشجار ومصير تلك الحطب ، مما عرض كميات كبيرة منه للضياع “.

واضاف عضو الفريق الاشتراكي بمجلس النواب أن من بين هذه الأخطار كذلك ”  عدم استحضار البعد البيئي لأجل اقتلاع الحد الأدنى من أشجار الأركان و الحفاظ على أكبر عدد ممكن منها . إضافة إلى عدم احترام مستعملي آليات الأشغال لحدود الورش مخربة بذلك مساحات إضافية كان بالإمكان المحافظة عليها ” .

وقال ” بعزبز” أن المشروع يقوم أيضا ” بتعريض الخزانات المائية الجماعية والغربية (ظفائر) للتدمير دون مراعاة مطالب الساكنة بتقديم المساعدة لأجل تحويل هذه المياه نحو خزانات بديلة لضمان استمرار الساكنة بالتزود بالماء لأغراض منزلية ، وذلك رغم الشكايات المقدمة للسلطات والمسؤولين المحليين دون جدوى ” .

وكشف النائب البرلماني في سؤاله ، أن الشركة المكلفة بانجاز هذا المشروع “تستعمل المتفجرات بالقرب من التجمعات السكنية مما خلف أضرارا بارزة و موثقة لعدد من البنايات “.

وأضاف برلماني دائرة جرسيف، عن الفريق الاشتراكي بالغرفة الأولى، أن المشروع تسبب في ” تحويل العديد من مجاري المياه والشعاب التي ألفت الساكنة المحلية تجميع مياهها على مستوى الظفائر التي تشكل المصدر الوحيد للتزود بالماء لأغراض منزلية . مما سيحرم مجموعة من المداشر من مياه الشرب في غياب البیل” .

وشدّد ” بعزيز ” أن من بين الأضرار كذلك ”  إغفال طرق مرسمة بالخرائط تتقاطع مع مسار الطريق السريع وعدم برمجة ممر ملائم يضمن لمستعملي هذه الطرق من الولوج من وإلى دوا ويرهم أو مزارعهم و مجالات رعي مواشيهم ، مما يقتضي تدارك هذا الإغفال لتفادي حرمان الساكنة من مسالكهم الجماعية وتحميلهم أعباء إضافية بالبحث عن ممرات قد تكلفهم الوقت والجهد والمال “.

كما كشف كذلك النائب البرلماني “عدم مراعاة الدراسة المنجزة لمركز جماعة سيدي بوعبداللي الذي يخترقه مشروع الطريق السريع مخلفا ارتبكا واضحا في الرؤية المستقبلية لتنمية هذا المركز . ويزداد الوضع تعقيدا بسبب غياب المقاربة التشاركية مع الفاعلين المحليين لأجل البحث عن الحلول الضامنة لحقوق الساكنة المحلية في التنمية “.

ووجه سعيد بعزيز ثلاثة أسئلة محورية لوزير التجهيز والنقل واللوجستيك والماء ، وجاءت في سؤةاله على الشكل الآتي :

– ما هي التدابير المستعجلة التي تعتزمون اتخاذها لمعالجة الأضرار الآنية والمستقبلية المتوقعة أو التي تعاني منها ساكنة جماعة سيدي بوعبداللي بإقليم تيزنيت من جراء الأشغال الجارية والمتعلقة بمشروع الطريق السريع تيزنيت – الداخلة ؟

– ما هي الإجراءات العملية التي ستقوم بها مصالحكم لتعديل حجم ومواصفات المنشآت الفنية الموضوعة على مستوى مختلف نقط تقاطع مسار الطريق السريع بمختلف الطرق القائمة المعبدة وغير المعبدة بجماعة سيدي بوعبداللي ، حتى تستجيب لمطالب الساكنة المحلية بخصوص ضمان حق المرور عن طريق استعمال الآليات الضرورية لاستمرار أنشطتهم الحالية والمستقبلية ؟

– ما هي الصيغ الميدانية التي تعتزمون القيام بها لضمان تفعيل المقاربة التشاركية مع الفاعلين المحليين لمواكبة تنفيذ المشروع والاستجابة الفورية لمطالبهم المشروعة؟

الحسين كافو – تيزبريس

 







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.