الإثنين 6 أبريل 2020| آخر تحديث 12:23 12/05



نوح أعراب : عشوائية التسيير بجماعة تيزنيت تتجاوز الحدود و تتطاول على القوانين !

نوح أعراب : عشوائية التسيير بجماعة تيزنيت تتجاوز الحدود و تتطاول على القوانين !

بعد فشل المجلس في حشد النصاب القانوني لعقد الإجتماع الأول ليوم الجمعة 29 نونبر 2019 و المحدد في نصف عدد أعضاء لجان المجلس، والمخصص لدراسة التقرير السنوي لتقييم برنامج عمل الجماعة 2017/2022 طبقا للمرسوم المتعلق بإعداد وتتبع وتقييم وتحين “PAC”. وبعد فشله كذلك في حشد النصاب القانوني المحدد في ربع أعضاء لجان المجلس في الإجتماع التاني المنعقد في اليوم الموالي من أيام العمل، يومه الإثنين 02 دجنبر 2019 كما تنص على ذلك المادة 67 مكرر (المنظمة لعمل اللجان المشتركة) من القانون الداخلي للمجلس الجماعي ، إلتجأ المجلس إلى إبتداع جلسة ثالثة خارج القوانين المنظمة للجان وخارج ما تنص عليه المادة 67 مكرر المنظمة لعمل اللجان المشتركة ودون إخبار بقية أعضاء المجلس بهذا الإبتداع الجديد، ليتم في الأخير تمرير هذا الاجتماع خارج القوانين وفي تواطؤ مكشوف مع السلطة المحلية وضد القوانين المنظمة لإجتماعات اللجان المشتركة، مما سيعرضه لا محالة للبطلان نتيجة عدم إحترامه للقانون مما يجعلنا نتسائل عن ما يلى :
▪︎لماذا قاطع جل أعضاء الأغلبية المسيرة للمجلس الجماعي لتيزنيت أشغال اللجنة المشتركة المخصصة لدراسة وتتبع وتحيين برنامج عمل الجماعة؟
▪︎لماذا لم تستطع الأغلبية المسيرة حشد النصاب القانوني لانعقاد اللجنة المشتركة خلال الاجتماعين المتتاليين و المنعقدين يومه الجمعة 29 نونبر (نصف الأعضاء) ويومه الإثنين 02 دجنبر ( ربع الأعضاء)؟
▪︎لماذا تتواطؤ السلطات مع المجلس في خرق القوانين المنظمة للمجلس، وما رأيها في مثل هذه الخروقات وغيرها من الخروقات التي تتكرر بين الفينة والأخرى؟
▪︎ما مدى صحة خبر “أن السبب الرئيسي لمقاطعة أشغال اللجنة المشتركة المتعلقة بدراسة وتتبع وتحيين برنامج عمل الجماعة من طرف الأغلبية المسيرة للجماعة، ناتجة عن عدم رضى الأغلبية المسيرة بحصيلة المجلس، عكس طموحاته المبرمجة في برنامج عمل الجماعة والذي إعتبره أحد أعضاء الأغلبية المسيرة للجماعة “أن هذا البرنامج مجرد أضغات أحلام لن تتحقق” خلال إحدى دورات المجلس ، ما يجعله لا يستحق التتبع و التقييم والتحيين والدراسة؟

نوح أعراب: عضو جماعة تيزنيت عن الإتحاد الإشتراكي للقوات الشعبية

(المادة 67 مكرر : يمكن عقد اجتماع مشترك بين لجنتين أو أكثر بطلب من رئيس المجلس استثناء كلما دعت الضرورة إلى ذلك .وتسند رئاسة الاجتماعات المشتركة للجان لرئيس احدها بالتوافق بين رئيسي اللجنتين أو بالتصويت عند بداية الاجتماع وفي حالة تساوي الأصوات يكون رئيس اللجنة الأصغر سنا ويعتبر رئيس اللجنة مقررا لها كما يعتبر نائبه في اللجنة الأصلية نائبا في الاجتماع المشترك .
وتعتبر اجتماعات اللجان المشتركة صحيحة بحضور أكثر من نصف مجموع أعضائها و إذا تعذر توفر هذا النصاب وجب تأجيل هذا الاجتماع إلى اليوم الموالي من أيام العمل أو إلى الموعد الذي يتفق عليه أعضاء اللجنة الحاضرون بموجب محضر، مع إخبار أعضاء اللجنة بأية وسيلة من وسائل الاتصال. وتنعقد بحضور ربع مجموع أعضائها على الأقل.)







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.