الأحد 20 أكتوبر 2019| آخر تحديث 6:48 10/10



تيزنيت : سابقة…مدير الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين مطلوب للحضور في أشغال دورة أكتوبر لجماعة أربعاء رسموكة !!

تيزنيت : سابقة…مدير الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين مطلوب للحضور في أشغال دورة أكتوبر لجماعة أربعاء رسموكة !!

في سابقة هي الأولى من نوعها في تاريخ دورات مجالس جماعة أربعاء رسموكة ،عرفت أشغال دورة أكتوبر الجاري في جلستها الأولى المنعقدة بحر هذا الأسبوع ، تصويت أعضاء المجلس على مُقرر يُلزم رئيس المجلس بمراسلة مدير الأكاديمية الجهوية للتربية و التكوين بجهة سوس ماسة من أجل حضور الجلسة الثانية التي ستنعقد الأسبوع المقبل، الخميس 17 أكتوبر 2019 ، على أساس مناقشة نقطة مدرجة في جدول أعمال الدورة و التي لها علاقة بالشأن التربوي داخل جماعة رسموكة .

مصادر ” تيزبريس ” داخل المجلس الجماعي ، أكدت أن هذا القرار ، اتُّخد من طرف الأعضاء ،بعدما تخلَّفت مصالح المديرية الإقليمية لوزارة التربية الوطنية بتيزنيت ، عن الحضور في الوقت المحدد الذي أُدرجت فيه مناقشة هذه النقطة .

هذا الأمر ، وفق المصدر ذاته ،وأمام غياب مصالح المديرية في وقت مناقشة النقطة ،دفع ببعض مكونات المجلس للمطالبة بالتصويت على قرار مراسلة مديرية الإكاديمية عوض مصالح المديرية، وذلك لحضور الجلسة الثانية للدورة ومناقشة مجموعة من النقط المتعلقة بالشأن التربوي بالمنطقة بإعتبار هذا القطاع ذات الأولوية الوطنية الهامة.

مصدر من داخل الجماعة ، كشف أن من بين النقط المدرجة بقوة للمناقشة في إطار هذه الدورة ،البنية التربوية الجديدة للمدرسة الجماعاتية رسموكة، و ما نتج عنها من أكتضاض ، وصفه مصدرُنا ، بأنه غير مسبوق و لا يليق بمشروع تربوي  جديد سوّقته الدولة كبديل تربوي بالعالم القروي جاء لمحاربة ظاهرة الاكتظاظ و تأمين كل شروط  التعلم الضرورية و الراحة والطمأنينة للتلاميذ والتلميذات .

هذا الإكتضاض ،يضيف مصدرنا من داخل الجماعة، أجج غضب بعض آباء و أولياء التلاميذ و جاء نتيجة هذه البنية الجديدة و التي نتج عنها تفيّيض ما يقارب 13 أستاذا تَمّ تكليفهم بمؤسسات تعليمية وسط مدينة تيزنيت، دون استحضار الغايات الكبرى و الأهداف العامة و الركائز التي ينبني عليها المشروع التربوي للمدرسة الجماعاتية ، يردف مصدرنا من داخل المجلس .

من جهة ثانية أكد مصدرنا ، أن من بين النقط أيضا التي ستثار في هذا الموضوع ، هو حرمان تلامذة الثانوية الإعدادية رسموكة من حصتهم من إحدى المواد الدراسية التي تلقونها لسنوات ، قبل أن يتفاجؤوا هذه السنة بتنقيل أستاذهم الوحيد إلى إحدى المؤسسات التعليمية وسط مدينة تيزنيت .

 

 

 

 

 







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.