الأحد 15 سبتمبر 2019| آخر تحديث 12:43 09/01



بويزكارن : احتجاجات العارضين و العارضات بمهرجان ظلال أركان يُربك السهرة الختامية لهذه الدورة

بويزكارن : احتجاجات العارضين و العارضات بمهرجان ظلال أركان يُربك السهرة الختامية لهذه الدورة

خاض ، ليلة أمس الجمعة، مجموعة من العارضين والعارضات المشاركين بالمعرض المنظم على هامش مهرجان ظلال اركان 2019 ببويزكارن،اعتصاما مصحوبا بمبيت ليلي في موقع المعرض، احتجاجا على عدم صرف تعويضاتهم خلال مشاركتهم في فعاليات هذا المهرجان .

هذا الإحتجاج أربك السهرة الختامية للمهرجان ، واضطر معه المنظمون لإلغاء مشاركة مجموعة ” إمغران ” خوفا من أن ينفلت الوضع الأمني و تتحول السهرة إلى ما تحمد هقباها .

وعلى اثر هذا الإعتصام أصدرت الجمعية المغربية لحقوق الإنسان فرع بويزكارن ، بيانا نددت من خلاله على ما اعتبره البيان “استغلال الوضعية الهشة للمتعاونات والمتعاونين لتأثيت فضاء المهرجان دون توفير الحد الأدنى من شروط الاستفادة الحقيقية”.

واستنكر بيان الفرع المحلي للجمعية المغربية لحقوق الإنسان ما وصفه  بـــ “الظروف اللاإنسانية التي عانى منها المشاركون في المعرض من تغدية ومبيت ومعاملة لااخلاقية”.

وفيما يلي نص بيان الجمعية المغربية لحقوق الإنسان :

 

الجمعية المغربية لحقوق الإنسان
فرع بويزكارن
بيان
نظمت جمعية مهرجان بويزكارن بدعم من المجلس الجماعي للمدينة بالإضافة إلى داعمين آخرين مهرجانا أطلق عليه
” مهرجان ظلال اركان” أيام 28, 29 و 30 غشت2019 . وقد استدعيت للمشاركة في هذا المهرجان مجموعة من التعاونيات المحلية بغرض المشاركة في معرض المنتوجات المجالية وقد تعهدت إدارة المهرجان وفق تصريحات أعضاء التعاونيات المشاركة بضمان المبيت والتغدية والتعويض اليومي طيلة أيام المهرجان، غير أن عدم الوفاء بهذه الالتزامات دفعت بالمشاركين في المعرض الى تنظيم وقفة احتجاجية خلال الحفل الختامي للمهرجان كما نظموا اعتصاما بعين المكان يومه السبت 31 غشت 2019 . وبناء على الزيارة التضامنية لأعضاء مكتب فرع بويزكارن للجمعية المغربية لحقوق الإنسان لمعتصم المحتجين وبعد الاستماع لشهاداتهم تبين ما يلي :
1- رداءة ونقص التجهيزات المخصصة لاحتضان المعرض مما تسبب في تلف بعض المنتوجات المعروضة؛
2- عدم التزام منظمي المهرجان بتعهداتهم حيث إن التغدية رديئة وناقصة كما أن المكان المخصص للمبيت لا يستجيب للشروط الدنيى للاقامة ولم تحترم فيه خصوصيات المتعاونات الإناث، علاوة على عدم الوفاء بما تعهدوا به فيما يخص التعويض اليومي؛
3- التعامل اللاإنساني واللااخلاقي للمكلفين بالأمن مع احتجاج المتعاونات و المتعاونين من خلال السب والشتم والتفوه بالفاض لااخلاقية .
وبناء على ما سبق فإن مكتب الجمعية المغربية لحقوق الإنسان ببويزكارن يعلن للراي العام المحلي والوطني ما يلي:
1- تنديده باستغلال الوضعية الهشة للمتعاونات والمتعاونين لتأثيت فضاء المهرجان دون توفير الحد الأدنى من شروط الاستفادة الحقيقية على عكس ما يدعيه شعار المهرجان؛
2- استنكاره للظروف اللاإنسانية التي عانى منها المشاركون في المعرض من تغدية ومبيت ومعاملة لااخلاقية ؛
3- تحميله المسؤولية لإدارة المهرجان والسلطات المحلية ومطالبته بالعمل على رد الاعتبار للمتعاونات و المتعاونين صونا لكرامتهم وحقوقهم؛
4- تأكيده على أن التنمية الحقيقية للمنطقة تقتضي إحترام الحقوق الأساسية للمواطنين و المواطنات بعيدا عن سياسة الالهاء والشعارات الجوفاء وتبذير المال العام.

 







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.