السبت 21 سبتمبر 2019| آخر تحديث 12:21 06/20



تيزنيت : الشبيبة الاتحادية تجتمع مع ضحايا “الباك المهني” و تستغرب الصمت غير المفهوم لجمعية آباء وأولياء التلاميذ

تيزنيت : الشبيبة الاتحادية تجتمع مع ضحايا  “الباك المهني” و تستغرب الصمت غير المفهوم لجمعية آباء وأولياء التلاميذ

بــلاغ
على اثر تداعيات مشكل تلاميذ الثانية بكالوريا مهنية بتيزنيت بسبب الامتحانات الاشهادية لدورة يونيو 2019 اجتمع مكتب الشبيبة الاتحادية بتيزنت يوم الأحد 16 يونيو 2019 بتمثيلية التلاميذ المعنيين والمتضررين من هذا المشكل، وبعد الاستماع لكل المشاكل التي سبق لتلاميذ هذا المسلك معاناتها على مدى ثلاث سنوات وبعد النقاش حول مشكل امتحان السنة الثانية بكالوريا اتضح من خلال تصريحات التلاميذ أن هذه الاختبارات شابتها مجموعة من المشاكل والمعيقات التي لا تصب في مصلحة هؤلاء التلاميذ وتمس حقوقهم الدراسية وتهدد مسارهم الدراسي إن لم يتم التدخل بمسؤولية لتدارك الأخطاء، خصوصا وأن دفعة 2018/2019 تعتبر الدفعة الأولى المجتازة لامتحانات الباكلوريا مهنية ، الشيء الذي يمكن أن يؤثر سلبا حول رغبة ولوج التلاميذ لهذا المسلك.
ومن جملة المشاكل التي شابت امتحان السنة الثانية باكلوريا مهنية بتيزنيت حسب تصريحات التلاميذ هو ورود أسئلة في المواد المهنية لامتحان 13 يونيو 2019 لم يسبق للممتحنين دراستها بالمعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية بتيزنيت بالإضافة الى غياب مقرر دراسي سابق يتعرف من خلاله التلاميذ منذ بداية السنة على دروس ووحدات المسلك مع العلم أن معامل المادة هو عشرة (10).
وفيما يخص نقاط المراقبة المستمرة تبين أن تلاميذ السنة الثانية باكلوريا مهنية تخصص رسم البناء لم يجتازوا فترة التدريب الخاصة بهذه السنة مع العلم أن معامل نقطة التدريب هي ستة (6) ، وذلك راجع لتعنت كل من ادارة المؤسسة وادارة المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية في توقيع أوراق التدريب وفي أخطاء العقد التي اعتبرها أصحاب المقاولات والشركات المستقبلة للمتدربين غير سليمة ورفضوا استقبال المتدربين الى حين تصحيح العقد الذي يتضح من قراءته أنه صيغ بطريقة عشوائية حيث يتحدث العقد في صفحاته الأولى عن ادارة المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية باعتباره طرفا من أطراف العقد المسؤولة عن التلميذ في حين نجد أن ناظر المؤسسة هو من وقع العقد مكان ادارة المعهد المتخصص للتكنولوجيا التطبيقية.
لذلك كله واعتبارا لمصلحة التلاميذ نعلن في الشبيبة الاتحادية فرع تيزنيت ما يلي :
• تضامننا المطلق واللامشروط مع تلامذة السنة الثانية بكالوريا مهنية فيما تعرضوا له في امتحان دورة يونيو 2019.
• تحميلنا مسؤولية مستقبل هؤلاء التلاميذ لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني.
• استغرابنا للصمت الغير مفهوم لجمعية آباء وأولياء التلاميذ
• دعوتنا لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لاتخاذ الاجراءات المناسبة لحفظ حقوق التلاميذ المعنيين بهذا الامتحان
• دعوتنا لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني لفتح تحقيق حول الملابسات التي عرفها امتحان السنة الثانية باكلوريا بتيزنيت وتحديد المسؤوليات.

قد تستطيعون قطف كل الزهور لكن ابداً لن تستطيعون ايقاف زحف الربيع
عاش الاتحاد الاشتراكي للقوات الشعبية
عاشت الشبيبة الاتحادية







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.