الأربعاء 20 نوفمبر 2019| آخر تحديث 8:20 06/14



تيزنيت :الفصيل المساند لفريق أمل تيزنيت “إلترا ريزينغ” يَنتفض في وجه لاعبي ولاعبات الفريق

تيزنيت :الفصيل المساند لفريق أمل تيزنيت “إلترا ريزينغ” يَنتفض في وجه لاعبي ولاعبات الفريق

صب فصيل “إلترا ريزينغ”، الفصيل المساند لفريق أمل تيزنيت، جام غضبه على لاعبي ولاعبات الفريق بجميع فروعه.

وأبدى الفصيل في تدوينة له على صفحته بموقع التواصل الإجتماعي “فايسبوك”، امتعاضه من سلوك بعض اللاعبين واللاعبات الذين لا يحترمون شعار الأمل.

وهذا نص التدوينة:

قلوب زرقاء غيورة ستتكلم :

لا ندري عن أي انتماء تتحدثون يا من تلعبون باسم تيزنيت وترتدون أقمصة فرق وطنية أخرى ! داخل الملعب أقمصة زرقاء زرقة المدرجات و خارجه حمراء حمرة وجوه عشاق يخجلون من تشجيع لاعبين ولاعبات ليسوا فخورين ولسن فخورات بحمل شعار المدينة ! هنا توقفنا لحظة تأمل وتساءلنا : من سنشجع؟ من سنسهر الليالي لنتنقل من أجله ؟ من سنضحي من أجل أن نرى البسمة على وجهه ؟ من سيغني الفيراجيست الريزينغي من أجله ؟ إن كان من أجل لاعبين ولاعبات يتبجحون بحمل قميص فرق تيزنيت داخل الميدان و يرتدون فرقا لسنا فخورين بالإنتماء لها فلا نحن مساندين ولا مناصرين لكم ! بكل بساطة لأنكم خذلتم شرف المدينة وطعنتم في ولائكم لها.. الإنتماء حب والفريق وسيلة للتعبير عنه، وهذا التعبير يكون بالدفاع عن ألوان المدينة داخل الرقعة وخارجها، يكون في كلامنا في شوارعنا في منازلنا، أما أن تلبس قوس قزح وأنت في طريقك إلى الملعب و تخلعه وتطويه بكل عناية داخل مستودع الملابس وترتدي ما يعتبر صلة وصل بينك وبين مدينتك لتبلله عرقا نتنا وعند انتهاء المباراة تخلعه وترميه عبثا داخل حقيبتك لتأخد قميص العشق مرة أخرى فكن على يقين أنك تمثل فقط دور الوفي فلا أنت بوفي عذرا !
أدركتم الآن لم لم تفلحوا قط في تبوء الأقسام الأولى : لأنكم بكل بساطة لم تجعلوا فرق مدينتكم في القلب الأولى.

الطاهر أقديم – تيزبريس







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.