الإثنين 9 ديسمبر 2019| آخر تحديث 1:57 06/08



أعضاء مكتب جمعية رعاية المسجد الكبير بتيزنيت يستنكرون تهريب ودعوة الرئيس لعقد الجمع العام في منزله

أعضاء مكتب جمعية رعاية المسجد الكبير بتيزنيت يستنكرون تهريب ودعوة الرئيس لعقد الجمع العام في منزله

grande mosquée

بعد سنتين من الاشتغال في وضع غير قانوني وبناء على العريضة التي تقدم بها الأعضاء ومراسلة الكاتب العام لجمعية رعاية المسجد الكبير للرئيس، ينبهه فيها إلى أن المكتب قد تجاوز مدة صلاحيته وأنه يتعين عليه الدعوة إلى عقد جمع عام عاجل  قصد تجديده قصد العمل في إطار المشروعية والقانون خصوصا مع ما يقع للمسجد من ترميمات وإصلاحات تستدعي تعاون الجميع لإخراج معلمة حضارية بمميزات معمارية ذات جودة عالية لتكون مفخرة للمدينة والإقليم، استجاب رئيس جمعية رعاية المسجد الكبير أخيرا للطلب، ودعا إلى عقد الجمع العام، إلا أن أعضاء المكتب تفاجؤوا بالدعوة إلى عقده بمنزل الرئيس الشيء الذي اعتبروه تواطؤا وتبييتا لسوء النية والتفافا منه على موضوعية ومصداقية هذه المحطة التقييمية ، فقاموا بمكاتبة السلطات المحلية في هذا الصدد قصد التدخل من أجل عقد الجمع العام في العلن وفي مكان عمومي ضمانا للشفافية والنزاهة في الاختيار والتصويت واستنادا كذلك للأهمية التي يوليها الدستور الأخير للجمعيات، وحتى يتمكن كل عضو وذو غيرة على الجمعية وعلى المسجد من الحضور تحقيقا للديمقراطية، وبعيدا عن كل ضغوط نفسية أوإيحاءات أوتوجيهات أو منٍّ وتفضل ، وصنفوا ذلك في خانة حملة انتخابية آنية، مما سيطعن في شرعية المكتب المنتخب، واقترحوا فضاء المدرسة العتيقة بالمسجد الكبير مكانا طبيعيا لهذا التجمع كما كان دائما معهودا في سابق السنوات. وإليكم الرسالة الموجهة للسيد الباشا والبيان الذي أصدره أعضاء المكتب كما وردا على تيزبريس :

                                             تيزنيت في 07/06/2013                              الجمعية المحلية لرعاية

المسجد الكبير بتيزنيت

 

بيان للرأي العام

 

دفاعا عن حرمة الجامع الكبير من الخطر وإيمانا منا بضرورة محاربة الفساد  ورغبة في إحداث التغيير نحو الأفضل نقول لكل غيور وذا ضمير حي مستبصرالحذر ثم الحذر من الحيلة التي لا تنطلي على أحد ،وهي مكان انعقاد الجمع العام للجمعية المسيرة لهذه المعلمة يوم 11/06/2013 بمكتب رئيس الجمعية المحلية بالمسجد الكبير رقم 51 شارع عبد الله بن ياسين بحي  إيراك ،فالمكان ليس بمقر الجمعية  ولكن الغاية منه الالتفاف على الشرعية والديمقراطية  والهروب من المحاسبة والمكاشفة. لهذا نهيب بالجميع إلى اليقظة ونطالب بعقد الجمع العام  في مكان عمومي  لأن مرفق الجامع الكبير للعموم وكل مكتب لا يحظى بالشرعية فهو باطل  .

اللهم إني قد بلغت ،اللهم فاشهد. 

                                                            

 إمضاء الكاتب العام للجمعية :

                    إستنكار الدعوة للجمع العام في مقر خاص







تعليقات

  • لقد كان الرئيس الى عهد قريب يفبرك اعصاء مكتب الجمعية والان حان الوقت للقول كفى من هذه الممارسات لادستورية ولاقانونية والقول للرئيس لابد من دماء جديدة لجمعية رعاية المسجد وطافات شابة للاحراج معلمة المسجد الكبير الى الوجود وفتح ابواب الورش للجمعية لتتبع الاشغال انه المال العام ويجب على الجميع مد يد المساعة للمراقبة اين تصرف اموال الشعب وكفى من التبذير الله اجعل البركة الاخوة لفالمكتب القديم رئيسا ونائبه المتواجد فى كل جمعية بالمدينة واشف فاهم بالزاف ولا ماكاين لخدم فهذ المدينة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.