الإثنين 22 يوليو 2019| آخر تحديث 2:19 05/16



تيزنيت : اغلاق أقدم مستشفى للأمراض التنفسية المعدية في وجه المرضى بسبب الخصاص

تيزنيت : اغلاق أقدم مستشفى للأمراض التنفسية المعدية في وجه المرضى بسبب الخصاص

علم موقع ” تيزبريس ” ، أن القائمين على الشأن الصحي بمدينة تيزنيت ، أقدموا على افراغ  مستشفى حمان الفطواكي من جميع المرضى و تم تنقيلهم إلى المركز الإستشفائي الحسن الأول .

وأرجت مصادرنا ، أسباب هذا التنقيل المفاجئ  للمرضى إلى غياب الأطر التمريضية الكافية بذات المستشفى ، حيث أصبحت الأسرة خاوية على عروشها وثم اخلاء جناح الإيواء بالكامل .

هذا القرار فاجأ الأطر الطبية بمستشفى الحسن الأول حيث سيزداد عليهم العبء عملا بمقولة «ما قدو فيل زادو فيلة» ، كما فاجأ النزلاء المرضى ، على اعتبار أن الأمراض التي تعالج بحمان الفطواكي أمراض متعلقة بالجهاز التنفسي كمرض “السل “و “الربو” وهي أمراض معدية يتم تخصيص جناح خاص لها في جميع مستشفيات المغرب ،حيث خلق هذا الأمر نوع من الخوف لدى نزلاء و مرتفقي مستشفى الحسن الأول .

ويشتكي هذا المستشفى منذ مدة من خصاص مهول في الأطر الطبية و التمريضية، و رغم انه يشتغل ويستقبل العشرات من المرضى إلا أنه في الآونة الأخيرة بعد مغادرة أحد الأطباء له ، بقيت طبيبة واحدة غير قادرة على متابعة جميع المرضى النزلاء و المتوافدين من جماعات الإقليم .

وجدير ذكره ، أن مستشفى حمان الفطواكي أنشئ سنة 1944 وهو مؤسسة صحية متخصصة في الأمراض التنفسية والجهاز التنفسي وتبلغ طاقته الاستيعابية 72 سريرا.

وارتباطا بموضوع الخصاص المهول للأطر الطبية و التمريضية بمستشفى تيزنيت ،وفي سياق مشروع الآلية الإقليمية لتحفيز الأطر الصحية الذي أطلقه المجلس الإقليمي بتيزنيت ، فقد سبق لموقع ” تيزبريس ” أن وجه سؤالا  لرئيس المجلس الإقليمي بخصوص أولية تفعيل مثل هذه المبادرات بالمركز الإستشفائي للتخفيف عن النقص الحاد من الأطر  الطبية و التمريضية .

 

 

 







تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.