الإثنين 18 مارس 2019| آخر تحديث 1:16 02/17



قرار منع القاصرين من الدخول إلى الملاعب . . هل يطبق فقط بمدينة تيزنيت ؟

قرار منع القاصرين من الدخول إلى الملاعب . . هل يطبق فقط بمدينة تيزنيت ؟

قبل بداية الجولة الثانية من مباراة يوم أمس “السبت”، والتي جمعت بين أمل تيزنيت وضيفه الرجاء الجديدي، غادر الفصيل المساند للفريق الأزرق “إلترا ريزيتغ” مدرجات ملعب المسيرة بمدينة تيزنيت، إحتجاجا على منع بعض أعضاءه من ولوج الملعب، بحجة أنهم قاصرين لم يصلوا بعد إلى سن الرشد.

لكن، تم السماح لهم بعد دقائق قليلة، بالدخول وتشجيع الفريق في الجزء الثاني، الشيء الذي انعكس إيجاباً على مردود الفريق، وتمكن من إحراز هدفين، عكس الجولة الأولى التي كانت دون المستوى.

فلماذا تم منعهم وفي الأخير تم السماح لهم بالدخول ؟

تم منع هذه الفئة من الجماهير بناء على القرار الذي إتخذته السلطات الأمنية المغربية بمعية الإتحاد المغربي لكرة القدم والقاضي بمنع القاصرين من دخول الملاعب الرياضية، لكن هل يطبق هذا القرار في جل الملاعب الوطنية ؟

_ السلطات الأمنية يحق لها أن تتخذ كل الإجراءات التي من شأنها أن تضع حدا لأعمال الشغب في الملاعب _

من المؤكد أن غالبية جماهير “الساحرة المستديرة” في المغرب، تتكون من أطفال، قاصرين، مراهقين، ليس كلهم مشاغبين، وليس كلهم منضبطين وملتزمين، وليس كلهم يتفاعلون مع فرقهم بالتشجيع المثالي في المدرجات.

الأمر الأكثر تعقيدا، هو أن هناك شرائح أخرى من الجماهير الراشدة تساهم هي الأخرى في ظاهرة الشغب.

الطاهر أقديم 






تعليقات

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.