الأربعاء 23 سبتمبر 2020| آخر تحديث 2:05 05/28



أربع نقابات إقليمية في قطاع الصحة بتيزنيت تطالب بفتح تحقيق مع المدير الجهوي وتدين تسويق آلام المواطنين والركوب عليها

alt - أربع نقابات إقليمية في قطاع الصحة بتيزنيت تطالب بفتح تحقيق مع المدير الجهوي وتدين تسويق آلام المواطنين والركوب عليها

altطالبت أربعة مكاتب نقابية إقليمية للصحة بتيزنيت والتابعة لكل من الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب UNTM و الاتحاد المغربي للشغل UMT والنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام SIMSP  و المنظمة الديمقراطية للشغل ODT يوم 27/05/2013 في اجتماع عاجل لها على إثر التداعيات الخطيرة التي خلفتها فاجعة وفاة سيدة حامل بحر الأسبوع الماضي ، وذلك في ظل تسجيل تنامي التوظيف  للفاجعة في أجندة سياسية تستهدف القطاع الصحي المحلي و العاملين به وبروز عقلية قطاعية انتهازية تتقاطع مع أهداف المتاجرين بمآسي المواطنين وفواجعهم والمستغلين له في حسابات ضيقة وأجندات سياسية وما تبعه من قدوم لجنة مركزية للتحقيق ومحاولة التشويش عليها عن طريق رسائل سلبية مقيتة حول القطاع الصحي، وقد طالبت النقابات في بيانها الجهات الخارجية الغير القطاعية إلى عدم تأليب الرأي العام وتأجيجه  ضد القطاع الصحي والعاملين فيه كما حملوا الوزارة الوصية مسؤولية ما وصل إليه القطاع الصحي الوطني والمحلي ومطالبين اياها بالتعجيل بضخ موارد بشرية كافية للاستجابة لطلبات رواد المصالح العلاجية والاستشفائية والوقائية. وأدانوا بشدة تسييس وتسويق آلام المواطنين والركوب عليها، مبدين استعدادهم للتصدي لكل الهجمات المشينة الموجهة ضد القطاع الصحي المحلي مع إدانتهم لأسلوب التغرير والتغليط، كما استغربوا من تواجد المدير الجهوي بين أعضاء لجنة التحقيق المركزية بدل أن يكون محل المساءلة عن طريق فتح تحقيق معه في مآلات أوضاع القطاع الصحي بجهة سوس ماسة درعة، مستنكرين في ذات البيان لأسلوب الوعد والوعيد الموجه من قبل المدير الجهوي لبعض الأطر الصحية التي كانت محل المساءلة من طرف لجنة التحقيق المركزية.كما دعت إلى وقفة صامتة أمام المندوبية الإقليمية للصحة يوم الخميس المقبل. وهذا نص البيان كما ورد على الجريدة :

عقدت المكاتب النقابية الإقليمية للصحة بتيزنيت التابعة للاتحاد الوطني للشغل بالمغرب UNTM و الاتحاد المغربي للشغل UMT والنقابة المستقلة للأطباء القطاع العام SIMSP و المنظمة الديمقراطية للشغل ODT يوم 27/05/2013 اجتماعا عاجلا لمدارسة التداعيات الخطيرة التي خلفتها فاجعة وفاة سيدة حامل بحر الأسبوع الماضي بإحدى المصحات الخاصة بالمدينة، بعد نقلها إليها من قسم الولادة التابع للمركز الاستشفائي الإقليمي الحسن الأول بتيزنيت، مع تسجيل تنامي التوظيف للفاجعة في أجندة سياسية تستهدف القطاع الصحي المحلي و العاملين به.
فبعد استعراض لكرنولوجيا الحدث وما تبعه من قدوم لجنة مركزية للتحقيق ومحاولة التشويش عليها والرسائل السلبية المقيتة التي عكسها القطاع الصحي المحلي وبروز عقلية قطاعية انتهازية تتقاطع مع أهداف المتاجرين بمآسي المواطنين وفواجعهم والمستغلين له في حسابات ضيقة وأجندات سياسية و دعم القطاع الخاص للقطاع العمومي تقوية لروح التضامن المهني واستجابة لآهات رواد المستشفى…الخ٬ فبعد الاستفاضة من النقاش قررنا ما يلي:
 ترحمنا على روح الفقيدة نعيمة وتضامننا ومواساتنا لأسرتها.
 التنويه بالأطر الصحية العاملة بالقطاع العام المحلي والذين اسدوا خدمات جليلة للمواطنين رغم قلة الموارد البشرية والتجهيزات الاساسية.
 التنويه والاشادة بالأطر الطبية المنتسبة للقطاع الخاص المحلي الذين اسدوا خدمات جليلة لرواد المركز الاستشفائي الحسن الاول وقت الحاجة.
 التنويه والاشادة بالاطار الطبي المستقدم من اقليم كلميم لما اسداه من خدمات جليلة في عز الازمة للمركز الاستشفائي الحسن الاول .
 مؤازرتنا للأطر الصحية العاملة بالمركز الاستشفائي الحسن الاول بتيزنيت عامة واطر قسم التوليد خاصة ضحية الهجمة التشهيرية الأخيرة والتي استجابة لنداء الواجب المهني.
 مطالبتنا الوزارة الوصية بتحمل كافة مسؤولياتها تجاه القطاع الصحي والعاملين به، وعدم تقديمهم كأكباش فداء لتهدئة الخواطر.
 مطالبتنا الجهات الخارجية الغير القطاعية إلى عدم تأليب الرأي العام وتأجيجه ضد القطاع الصحي والعاملين فيه .
 تحميلنا الوزارة الوصية مسؤولية ما وصل إليه القطاع الصحي الوطني والمحلي ومطالبتنا اياها بالتعجيل بضخ موارد بشرية كافية للاستجابة لطلبات رواد المصالح العلاجية والاستشفائية والوقائية.

 ادانتنا الشديدة لتسييس و تسويق آلام المواطنين و الركوب عليها.
 رفضنا المطلق والقاطع للإملاءات الخارجية الهادفة الى اخضاع القطاع الصحي بالإقليم للابتزاز والخضوع وضرب وتشتيت لحمته وتماسكه .
 تصدينا لكل الهجمات المشينة الموجهة ضد القطاع الصحي المحلي استجابة لأهواء ونزوات فئة قليلة وادانتنا لأسلوب التغرير والتغليط.
 استغرابنا من تواجد المدير الجهوي بين اعضاء لجنة التحقيق المركزية بدل أن يكون محل المساءلة.
 مطالبتنا الوزارة الوصية بتفعيل مبدإ ربط المسؤولية بالمحاسبة والتعجيل بفتح تحقيق مع المدير الجهوي في مآلات أوضاع القطاع الصحي بجهة سوس ماسة درعة.
 استنكارنا لأسلوب الوعد والوعيد الموجه من طرف المدير الجهوي لبعض الاطر الصحية التي كانت محل المساءلة من طرف لجنة التحقيق المركزية.
 مطالبتنا الوزارة الوصية بالإسراع إلى إخراج الأنظمة الأساسية الخاصة بفئة الممرضين وكافة الفئات الأخرى.
 مطالبتنا الوزارة الوصية بالإسراع إلى إخراج الإطار المرجعي للمهن والكفاءات والاقرار بخصوصية القطاع.
 مطالبتنا الوزارة الوصية باستصدار قوانين حامية للعاملين بالقطاع وتحريك مسطرة المساءلة والمحاسبة عند التجاوزات.
و ختاما ندعو الشغيلة الصحية إلى رص الصفوف، وتقوية روح التضامن المهني، والتأهب لخوض جميع الأشكال النضالية المشروعة لتفويت الفرصة على المغرضين والمتاجرين بآلام المواطنين والطامحين إلى جعل القطاع الصحي محليا بؤرة للتطاحنات الداخلية والفرقة ومكانا لتصفية حساباتهم الضيقة.

و في الأخير ندعو كافة الأطر الصحية من أطباء وممرضين وإداريين وأعوان وتقنيين وجميع الهيئات النقابية الغيورة على القطاع إلى وقفة احتجاجية صامتة يوم الخميس 30/05/2013 من الساعة العشرة صباحا إلى الساعة الحادية عشر صباحا أمام مندوبية الصحة بتيزنيت.

ودامت الوحدة النقابية صامدة ومناضلة
التوقيعات