الإثنين 22 يوليو 2024| آخر تحديث 11:49 05/18



الهلالي يقطر الشمع على رشيد نيني ويصفه بالوضاعة

alt
لو كانت الوضاعة شخصا(ولا أقول رجلا) لكانت رشيد نيني 
لم أندم على شيء كندمي على ما كتبته أو هتفت به في حق شخص كنت أخاله رجلا، قبل أن أكتشف أنه أشبه بالرجال فقط، ولم أنخدع في شيء كانخداعي بقضية توهمت انها حقوقية وعنوانا للحرية والديمقراطية قبل أن أكتشف أنها مجرد رقم صغير في تصفية حساباتهم الكبار الذين لقنوه درسا لقاء جسارته على أجهزتهم.

أعترف أنني كنت نصير مؤسسة إعلامية إسمها المساء عندما اختارت أن تكون لسان حال الشارع ونبضه الحي ومنبر لا منبر له، وأعترف كذلك أنني كنت من مدمني عمود “شوف اتشوف” لصحفي بنى مجده المهني بكد قلمه قبل ان نه يؤجر خدماته لمن يدفع أكثر وقبل أن يتحول إلى “كاري حنكو” ويبيع نفيه للشيطان ويضع قلمه في خدمة الأعتاب غير الشريفة.

أعترف أنني أخطأت التقدير عندما بقيت وفيا لهذه الكتابات وهي تحول المادة الصحفية إلى أداة للإيغال في الأعراض تحت الطلب الرخيص، كما تم مع من غادر المنبر عندما تحول إلى أداة هجاء وكما تم بإيعاز من الجهات المعلومة عندما قبل أن يؤدي دورا خسيسا في مواجهة مثقف ومفكر كان في موقع مسؤولية إدارية سامية مرموقة فقط بسبب اختياراته ومواقفه الفكرية وكما حصل مع هيئات إسلامية وسياسية لقاء مواقف اتخذتها .

اعترف أنني تساهلت مع مقالات كان الغرض منها بعيد عن المهنية وهي تقدم معطيات وأرقام لا يصل غلى مصادرها إلى الأجهزة المعلومة وتجد طريقها إلى عمود “شوف اتشوف”.

اعترف انني انخدعت بقضية لم يكن لها صلة بحقوق الإنسان ولا بحربة الصحافة ولا بمحاكمة الصحفي بمقتضيات القانون الجنائي بل مجرد مسرحية هزلية وفصل من فصول صراع الأجهزة وأجنحتها المتنافسة.

أعترف انني كنت أيضا من المنخدعين بمقولة “استراحة محارب” قبل أن اكتشفت انها كانت الوقت الضروري لتسوية الفضيحة المالية التي تورط فيها في مرحلة إدارته للجريدة التي خرج منها خالي الوفاض مقابل عدم فضحه وعدم متابعته وهو من صدع رؤوسنا بما يسميه فضيحة فيلا غريمه,

اعترف انني كنت ممن يتابع بشغف منبر “الممجد بلا بطولة” الذي كنا ننتظره ضميرا للشعب وصوتا لا يلين ضد الفساد والإستبداد قبل أن نصدم بتحوله إلى منبر للقوى المضادة ولفلول الإستبداد.

لقد خلت الرجل في مقالاته الأولى في منبره الجديد يبحث عن تمايز عن الحاكمين الجدد حتى يبعد عن نفسه تهمة “الأخونة” ويصل إلى حصته من سوق “الإشهارات الملونة” كما فعل في السابق لكن مقالاته المغرضة وإسفافه وسفالاته التي ينشرها كل يوم بهتانا وكذبا وتخصصه في العدالة والتنمية والتوحيد والإصلاح وأراجيفه ضد كل صاحب رأي مستقل، كل ذلك أثبت أننا أمام “وضاعة صحفية” و”حقارة مهنية” يقترفها شخص فاسد بلا ذمة اسمه نيني فقد “رشد” .

غير أن ما يردده هذا الوضيع ببغاوية من اتهامات تعود ملكيتها لإلياس العمري وحزبه ضد حركة التوحيد والإصلاح بخصوص المواقف المتشدد في المجال الفني في إشارة إلى الموقف من موازين، وتحريضه الرخيص والوضيع لتسميم علاقة العدالة والتنمية بالملك في أحد أعمدته الأخيرة، ونشره لأراجيف تتعلق بتعين بعض اطرها في الإدارات وآخرها ما اقتراه بنشر لخبر زائف يتعلق بتعيين مرشحا للكتابة العامة بإحدى الوزارات قبل حتى أن تنعقد اللجنة المختصة بإجراء المقابلة مع المرشحين وكل ذلك فقط للضغط والإبتزاز ثلاثي الأبعاد أولا لحمل المرشح المعني على الانسحاب وثانيا للتأثير على اللجنة المستقلة وثالاث لإبتزاز الوزير المعني إرضاء لأولياء نعمته لكننا نقول في مواجهة هذه الوضاعة الله يهدي ما خلق.

امحمد الهلالي ** عضو المكتب التنفيذي لحركة التوحيد والاصلاح