السبت 20 أكتوبر 2018| آخر تحديث 4:47 09/19


مبادرات فعالة لدعم التمدرس باقليم تيزنيت،”تافراوت نموذجا”

مبادرات فعالة لدعم التمدرس باقليم تيزنيت،”تافراوت نموذجا”

شهد فضاء مدرسة محمد الخامس بمدينة تافروت يوم الجمعة الماضي ،حفل تسليم مفاتيح خمس حافلات للنقل المدرسي للجمعيات العاملة في مجال النقل المدرسي بدائرة تافراوت، حضره السيد ابراهيم إضرضار المدير الإقليمي لوزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي ونائب رئيس المجلس الإقليمي ورجال السلطة المحلية وممثلي المجالس الجماعية المنتخبة بدائرة تافراوت ورؤساء جمعيات امهات وآباء وأولياء التلاميذ وجمعيات النقل المدرسي وممثلي الهيئات الاقتصادية الشريكة وفعاليات المجتمع المدني ومنابر إعلامية.

20180914_114510
وتندرج هذه العملية الاجتماعية في اطار مشروع دعم التمدرس ومحاربة الهدر المدرسي الذي يشرف عليه المجلس الاقليمي لعمالة اقليم تيزنيت، والذي عمل على اقتناء 27 حافلة للنقل المدرسي وضعت رهن اشارة الجماعات الترابية بالاقليم بدعم من الوكالة الوطنية لتنمية الواحات والأركان والمبادرة الوطنية للتنمية البشرية ، بتكلفة مالية قدرت بعشرة (10)ملايين درهم. وهو شريك داعم لمختلف الفاعلين والمتدخلين في مجال تسيير مرفق النقل المدرسي والتعليم الاولي بالاقليم.

Capture

الحفل كان مناسبة لعرض مجهودات الشركاء الداعمين من خلال عروض وإحصائيات تفصيلية تطرقت الى عملية توزيع المحافظ الجاهزة بمختلف المؤسسات الابتدائية بدائرة تافراوت من طرف الشريك الاقتصادي مجموعة “أكوا” للسنة الخامسة عشرة على التوالي، حيث بلغ عدد المستفيدين هذا الموسم 2358 تلميذة وتلميذا بقيمة إجمالية تقارب 500 ألف درهم، الى جانب مبادرة النقل المدرسي التي تشرف عليها جمعية تنمية النقل المدرسي العمومي بتافراوت والتي تتوفرعلى أسطول من الحافلات ينقل يوميا 350 تلميذا مستفيدا بشكل مجاني بدعم من عدة شركاء اقتصاديين ومؤسساتيين.

bus et cartables tafraout
وخلال كلمة له بالمناسبة، نوه السيد المدير الإقليمي بجميع المبادرات المبذولة للتعبئة الجماعية من طرف مختلف الفاعلين والشركاء قصد الرفع من جودة التعليم على مستوى الجماعات الترابية بباشوية ودائرة تافراوت، والتي ستساهم لا محالة في الرفع من المردودية التربوية المنشودة على صعيد الإقليم.
وأثناء هذه الزيارة، قام المسؤول الاقليمي بجولة تفقدية لمختلف مرافق المؤسسة التربوية مرفوقا بالطاقم الإداري وممثلي الفعاليات الاقتصادية الداعمة، باعتبارها نموذجا ناجحا للمؤسسات التعليمية المحتضنة بالإقليم، شملت عدة مرافق هامة كالقاعة الكبرى للأنشطة والخزانة الوسائطية وقاعة المعلوميات وجناح التعليم الأولي ومطعم المؤسسة المدعمين من طرف شركة “أطلس” للصباغات.





تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *