الجمعة 13 ديسمبر 2019| آخر تحديث 11:51 04/29



انتخاب البوقرعي كاتبا وطنيا لشبيبة المصباح خلال المؤتمر 5، ووفد من تيزنيت ضمن المشاركين

انتخاب البوقرعي كاتبا وطنيا لشبيبة المصباح خلال المؤتمر 5، ووفد من تيزنيت ضمن المشاركين

اختتم يوم الأحد 28 أبريل 2013 المؤتمر الوطني الخامس لشبيبة العدالة والتنمية والذي حمل شعار: الشباب شريك أساسي في البناء الديمقراطي، بانتخاب نائب الكاتب الوطني سعد حازم وباقي أعضاء المكتب الوطني وهم: عبد الحق الطاهري، ومحمد الطويل، واعتماد الزاهيدي، ولبنى الكحلي، ومحمد خيي، ومحمد أمكراز، وعبدالكريم الكعداوي، ويونس الداودي، وعادل الصغير، ومحمود أمري، ويونس قراش. كما تميزت الجلسة الختامية بكلمة للدكتور سعد الدين العثماني رئيس المجلس الوطني لحزب العدالة والتنمية، إضافة إلى المصادقة على الورقة السياسية والفكرية والشبابية للمنظمة.
 تلاه تلاوة البيان الختامي للمؤتمر بعد أن تم تكريم الكاتب الوطني السابق مصطفى بابا وأحمد أدراق مستشار بالمكتب الوطني والكاتب الجهوي السابق لشبيبة العدالة والتنمية لجهة سوس ماسة درعة وإدريس بوانو المسؤول عن العلاقات الخارجية وأحمد الهرجاني المكلف بملف الجامعة رئيس المؤتمر الحالي، كما تم تبادل هدايا تذكارية مع ضيوف المؤتمر الذين وفدوا من دول عربية مختلفة وهي موريتانيا والجزائر وتونس وليبيا ومصر والأردن والسودان واليمن وتركيا بينما تعذر التحاق ممثلين عن شباب سوريا وفلسطين، وأتت هذه الجلسة  بعد أن تم انتخاب يوم السبت 27 أبريل 2013 ببوزنيقة  خالد البوقرعي، كاتبا وطنيا جديدا للشبيبة بأغلبية المؤتمرين، خلفا لمصطفى بابا، الكاتب الوطني للشبيبة المنتهية ولايته.
وجاء انتخاب البوقرعي كاتبا جديدا للشبيبة بعد حصوله على 430 صوتا ، مقابل 68 صوتا لعبد الحق الطاهري، و30 صوتا لاعتماد الزاهيدي. في جو ديمقراطي ساده نقاش سياسي وفكري متميز ورفعت فيه العديد من الشعارات، وقد نوه المشاركون في هذه المحطة التنظيمية الداخلية التي احترمت موعد انعقادها بتنظيمها الجيد وبنجاحها الباهر على جميع الأصعدة واعتبروها عرسا نضاليا كبيرا، والتي جاءت في تقلبات وسياقات دولية وإقليمية ووطنية خاصة.
وحظيت الجلسة العامة للمؤتمر والتي عقدت بالقاعة الأولمبية عبد الله بن ياسين بالرباط بتغطية إعلامية كبيرة وبكلمات جريئة لكل من الكاتب الوطني للشبيبة مصطفى بابا ورئيس حركة التوحيد والإصلاح محمد الحمداوي والأمين العام للحزب عبد الإله بن كيران الذي ندد في أعقاب كلمته بالمغرضين والفاسدين والمتآمرين على عمل الحكومة ووجه فيها رسائل قوية للشباب ولعدد من الجهات كما صب جام غضبه على المتحاملين والكائدين المستهدفين للأستاذ عبد العالي حامي الدين، هذا الأخير خص تيزبريس بكلمة بعد نهاية الجلسة العامة للمؤتمر لخص فيها مضامين كلمة السيد الأمين العام، ولم تفوت شبيبة ابن كيران الفرصة في الجلسة الافتتاحية لمؤتمرها ليوم الجمعة 26 أبريل دون التعبير عن تضامنها المطلق مع عضو الأمانة العامة للحزب وعضو اللجنة المركزية للشبيبة المفكر الصقر وأستاذ العلوم السياسية عبد العالي حامي الدين ضد المتربصين به ، انظر الفيديوهات .
وجدير بالذكر أن الكتابة الإقليمية لشبيبة العدالة والتنمية بتيزنيت قد سبق لها أن انتدبت خمسة أعضاء للمشاركة في المؤتمر بالإضافة إلى عضوين بالصفة وعضو من فعاليات تم اختيارها من قبل الجهة كما تسمح بذلك المساطر التنظيمية للمنظمة.