الخميس 18 أكتوبر 2018| آخر تحديث 10:39 04/01


نقطة نظام.. عن فن ما بعد الرداءة

نقطة نظام.. عن فن ما بعد الرداءة

يقال، إذا أردت أن تقيس درجة تحضر مجتمع ما في حقبة معينة من حقب التاريخ فارجع إلى آثاره الفنية والأدبية التي خلفها وأّبدعها. فهي محرار وجود الإنسان ككيان له ثقافة وحضارة ووجود. ولهذا أُثر عن الشاعر الألماني “بريخت”:”لن يقولوا، ساءت الأزمنة، ولكنهم سيقولون، لماذا صمت الشعراء؟”.
فالشعراء/الأدباء نظر إليهم “بريخت” كحاملي مشروع عابر للأزمنة والأمكنة، لأنّ كلامهم سيبقى إلى ما بعد رحيلهم، وسيؤرخ لفترتهم تأريخا يتحدد حسب نوعية الشعر وكلام الشعراء، ومدى تناولهم لقضايا مجتمعاتهم من عدمه، وسيحسب عليهم أنهم قالوا “نعم” في وقت كان يفترض عليهم أن يصرخوا بالرّفض.
تحكي الروائية الجزائرية “أحلام مستغانمي” في مقال لها، أنّها حين قدمت لبنان بداية تسعينيات القرن الماضي، صادفت بروز نجومية “الشاب خالد” بأغنيته “دي دي واه”، فكان اللبنانيون يسألونها حول هذا الشخص “العظيم”، الذي صار بين عشية وضحاها أيقونة بلدها، ورمزا من رموزه، وعن فحوى أغنيته التي شغلت الصغير قبل الكبير، ولا أحد ناقش معها مؤلفاتها التي قضت سنوات وهي تخطّها، وهو ما استفزها كثيرا.
قد يُفهم من مقال “أحلام” صرخة كاتبة تحسرت على واقع إنسان تستهويه التفاهة، وقد يُفهم من جهة ثانية غيرة على “خالد” ومشروعه “الفني التحديثي” في مجال “الرّاي”. وهو ما سيفسر أعمالها المثيرة للجدل فيما بعد التي تجنح إلى ملامسة “الأدب النسائي” والإثارة، والغوص في الثالوث المقدس الأدبي:(الجنس-الدين-السياسة). لكنها، تبقى كاتبة وصفت الوضع الذي وصل إليه المجتمع المغاربي، وهو واقع تشترك فيه بلدان الشمال الإفريقي نسبيا مع دول المشرق العربي لسمات ثقافية وحضارية موحدة.
وفي سنة (1995)، سيغني “العربي باطما” آخر أغانيه: “غادي فحالي..”، بنبرة حزينة ممزوجة بالألم، وسيسارع الخطى في سباق مع مرض السرطان ليخط كتاب “الرّحيل” كيوميات لم تستطع حنجرته الذهبية البوح بها، ويترك عالمنا بعد سنتين فقط، مؤرخا لزمن الصّدق، زمن “الغيوان..”، زمن الفن النبيل..
وكأنّي ب”باطما” يتنبؤ في لحظة فارقة من الزمن الفني، أنّه سيأتي بعد زمانه من يحمل اسمه وجيناته، متجاوزا حدود الأوطان والقارّات، كتُفّاحة خرجت من شجرة تُفّاح ممتدة الأغصان، ولدت من رحم البرامج “الغنائية” التي تسوق التفاهة والرداءة، لتغني “دنيا باطما” لأهل الخليج على لسانهم: “ارقص.. انتا فنان”، في معادلة نادرة تقوم على على الرقص والفن، ويبحث النّاس عندنا عن أهمّ التّفاصيل المُتعلّقة بها بدءا بفساتينها، وانتهاء بلون شعرها، في تجسيد عجيب لمقولة الأجداد: “l3fiyt orad tffal ghar ighd: النار لا تخلف غير الرماد”.
وغير بعيد عنا، رأينا كيف استنكر “مولاي علي شوهاد” على بعض “محترفي الفن” تغولهم غير المفهوم، وتطاولهم على غيرهم، حتى تشجعوا لنسبة بعض أشعار الكبار لأنفسهم دون أدنى حياء، مستحضرا بعض ما ينسب لعميد الشعر الأمازيغي “سيدي حمو طالب”:
“Ikkattin d’aytmtat rayss yagord omarg
Aghillad d’aytmtat omarg yagord rayss”
)قديما، يموت الفنان ويبقى الفن..
اليوم، يموت الفن ويحيى الفنان).
فهل كان “خالد” أفضل من “أحلام”؟ وهل “دنيا” أكثر إبداعا من “العربي”، وهل “شوهاد” بلا وزن عندنا جيل الألفية الثالثة؟
هي أمور لا تُقاس بهذا الشكل، وليست الشهرة العابرة في زمن اقتصاد السوق وسرعة المعلومة أبدا معيارا للصّدق والإبداع. فحالة المجتمعات التي ما زالت تغطّ في سباتها من الطّبيعي أن تُقبل على “الرّداءة” وتحاول الترويج لها بكافّة الوسائل المتوفرة، وإن في مدى قصير جدّا، لأسباب وأهداف محدّدة وتافهة، لعلّ أهمّها يندرج في مجال الإلهاء، ولكن، في نفس الآن، تبقى الآثار الفنّية والأدبية الإنسانية النبيلة باقية، متجاوزة حدود الجيل الذي ظهرت فيه، وهو ما يُحيلنا على تقادم أغنية “دي دي واه”، واستمرار بعض أدب “مستغانمي”، وانقضاء صلاحية “البوز Buzz” الذي تصنعه “دنيا” واستمرار “الغيوان” كظاهرة إنسانية إبداعية متجاوزة، وبقاء “شوهاد” نقطة ضوء أمام رداءة فن “جوطابل”.

بقلم أحمد إضصالح 





تعليقات

أضف تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *